جمعية المستقلين العراقيين في المانيا: بيان استنكار وتضامن

نستنكر بشدة وندين, الأجراءات القمعية, التي اتخذتها الأجهزة الأمنية العراقية, بحق المتظاهرين من بنات وابناء العراق, المطالبين بحد مقبول من حقوقهم المشروعة, في حياة كريمة تضمن لهم الأمن والأستقرار وفرص العمل, التي جردها منهم, نظام المحاصصة والفساد والقمع المليشياتي.

الأساليب الوحشية للأجهزة القمعية, في التعامل مع المتظاهرين العزل, ادت الى سقوط العديد من القتلى والجرحى والمئآت من المعتقلين والمطاردين, اجراءات وحشية تذكرنا, بالأساليب الدموية لأجهزة النظام البعثي المقبور, عراقيون استورثوا الأرض من اجدادهم, منذ الاف السنين, يصبحون عبيداً غرباء عليها, تُغتصب حرياتهم وكرامتهم, تُسرق وتهرب ثرواتهم وآثار تاريخ حضاراتهم, قوى مليشياتية مأجورة, لا اصل ولا فصل ولا نسب ولا ولاء لها, في تربة الوطن وهوية المواطنة.

نحن كجمعية عراقية مستقلة, لا انتماء لنا لغير العراق ولا ولاء لنا لغير شعبنا, نجد من واجبنا الوطني, ان ندين بشدة ونستنكر, استهتار الأجهزة الأمنية, في استباحة دماء وارواح بنات وابناء العراق, لمجرد مطالبتهم بحقوقهم المشروعة, ونطالب بسرعة اتخاذ الأجراءات القانونية الرادعة, بحق من تلوثت ايديهم بدماء المتظاهرين, واتخاذ اشد العقوبات الجنائية بحقهم, ثم تعويض عوائل الشهداء ومعالجة الجرحى واطلاق سراح المعتقلين, والكف عن مطاردة المتظاهرين, مع الأسرع في تحقيق مطاليبهم في العمل والأمن والأستقرار والحياة الكريمة.

ندعوا جميع منظمات المجتمع المدني, والشخصيات الوطنية المستقلة في الخارج, ان يمارسوا دورهم الوطني, في دعم واسناد انتفاضة شبابنا في الداخل.

عاش العراق حراً آمناً مزدهراً كامل السيادة والكرامة.

النصر لجيل الأنتفاضة الوطنية داخل الوطن.

جمعية العراقيين المستقلين في المانيا.

04 / 10 / 2019

Hbss444@yahoo,de