هلا بالعمه ( وجيهة ) بيرغ أحمر فراتيه / ذياب مهدي آل غلآم

هلا بالعمه ( وجيهة ) بيرغ أحمر فراتيه / ذياب مهدي آل غلآم    

تمشي وقد اثقل النضال ممشاها ...بيرغها العراق تريد تسليمه لضناها

ها عمه لوين مزمه ... ياعمه : حي على العراق ...هلا بالهمه ..ياعمه ياعمه

عندما نتكلم معها ونخاطبها نطلق عليها (عمتنا). هي وجيهة ناهي الحسناوي، من السجينات التي عذبت عام ١٩٩٥ في سجون صدام عندما القي القبض عليها من قبل أمن الديوانية مع اخيها زهير ناهي الحسناوي (٩٠ عاماً) وعائلته في وكر للحزب في حي الفرات / مدينة الديوانية، ومن الشيوعيات العقائديات الصامدات الصلبات، لا يرهبها أحد، كانت كاتمة لأسرار الحزب . ومن ساعيي بريده، ولقد مرعليها رفاق يابو رفاق، منهم ممن بقي على العهد، ومنهم من قضى نحبه، وهو حي، ومنهم استشهد فكان كوكب في سماء العراق، لكواكبه الحمراء يزيد، ومنهم ما بين بين !؟ مر عليها اغلب قيادات الحزب من خمسينات القرن المنصرم الى حين انقطع الاتصال بعدما قبض عليهم في وكر للحزب 1995 وبعد سقوط الطاغية، وتم الاحتلال للعراق، اعادة الصله مع رفاق دربها، والآن رغم العمر والتعب والمرض صممت ان تشارك في التظاهرات وكانت لها صولات وصولات في تلكم الايام الماضيات الذكريات، واليوم خرجت تحمل بيرغها العراق وتقول اريد ان اسلمه لضناي وللاحفاد : عمه، حافظوا على عراقكم، كلها اتحط واطير ... والعراق ثابت ما يتگلگل ... صحة وعافية ياعمه

والعمر المديد لترين قريبا الفجر الجديد للعراق ... الإيقونة الشيوعية الفراتيه الحلاوية العراقية للنخاع ... شيوعية للأبد... حي على العراق الارض تتكلم عراقي الارض الارض ...مع آرق قرنفلاتي الحمراء