مدينتي / ناصر الثعالبي

مدينتي / ناصر الثعالبي

في الشارع الخلفي لمدينتي تنام امنيات مهزومه

وفي عيون السرطان الزاحف من اهات النفط  مرتديا قفازات اللوعة وشهيق المخنوقين

تلمع نجوم الظهر مزهوة بانتصارات الموت

تصافح ايدي الحكام

تمسح  بلطف كل لحى المسؤولين

تصنع مسواكا لحج قادم

وتنام بين اكف المغدورين

يا رب العزة..يا رب هبل الحاكم

كيف عرفت  انا لا نخسر شيئا بالموت ؟؟

سبحانك يا رب القتل وسليل تكايا النواحين

احضر اخر طفل مر حزينا

يبحث عن اشياء المفقودين