نقابة الصحفيين العراقيين ترفض قرار إنهاء عمل 34 صحفيا في قناة الحرة عراق

24-11-2018

 

يعبر المرصد العراقي للحريات الصحفية في نقابة الصحفيين العراقيين عن القلق البالغ على المصير المهني ل 34 صحفيا يعملون كمقدمي ومعدي برامج في مكتب قناة الحرة عراق في بغداد بعد قرار الإدارة الجديدة إنهاء خدماتهم بطريقة تعسفية، ودون وعود بالتعويض المادي، أو ضمانات بعمل بديل، ويؤكد المرصد رفض القرار التعسفي، ويطالب بالعودة عنه.

وقال عاملون في مكتب الحرة عراق ببغداد للمرصد: إن مقدمي البرامج أبلغوا بالقرار قبل يومين، ولم يتم الحديث معهم عن تعويضات، أو عمل بديل، أو صيغة تعاقدية جديدة، ويلفت المرصد نظر إدارة قناة الحرة في العاصمة الأمريكية الى أن مقدمي البرامج في مكتب بغداد يعملون في ظروف معقدة منذ العام 2004 والى اليوم، وتعرض عديد منهم الى عمليات ترهيب وتصفية وملاحقة وإختطاف، وأضطر عدد منهم الى نقل أسرهم الى خارج العراق لحمايتهم من التهديد اثناء وجود القوات الأمريكية، كما ويشير المرصد الى أن قناة الحرة أسست بقرار من الإدارة الأمريكية وبأموال مشرعنة من الكونغرس كاعلى سلطة تشريعية في الولايات المتحدة، وبالتالي فليس مقبولا إنهاء خدمات هولاء الصحفيين بطريقة تعسفية وإبدالهم بصحفيين من جنسيات عربية أخرى، ويدعو المرصد المؤسسات الصحفية الى إعلان التضامن مع العاملين في قناة الحرة عراق الذين يواجهون مصيرا مهنيا مجهولا بعد 14 عاما من العمل المتواصل، وينوه الى أن مصيرا مشابها واجهه العديد من الصحفيين والفنيين في قنوات فضائية وصحف ووكالات أنباء محلية خلال السنتين الأخيرتين، ولم يحصلوا على تعويض مادي أو عمل بديل، وبحسب إحصائيات نقابة الصحفيين فإن 470 صحفيا ومساعدا فنيا قتلوا منذ 2003 وحتى اليوم.