بيان - التيار الديمقراطي العراقي في أسترالي بمناسبة الثامن من آذار اليوم العالمي للمرأة

بيان التيار الديمقراطي العراقي في أستراليا لمناسبة الثامن من آذار اليوم العالمي للمرأة

تستذكر نساء العالم في يومها هذا ، نضالها الطويل وكفاحها من أجل نيل حقوقها ، من أجل الدفاع عن مكاسبها ومن أجل الحرية والديمقراطية حيث تخرج في جميع أنحاء العالم التظاهرات الإحتجاجية وإقامة الوقفات التضامنية مع جميع النساء المناضلات المعتقلات والسجينات السياسيات .كذلك تقام الندوات والحوارات الفكرية والسياسية لكشف أساليب إضطهاد المرأة وإستغلالها . وبالرغم من هذا النضال الطويل والذي قامت به المرأة  وأشتركن فيه النساء العاملات والفلاحات ، والمثقفات وربات البيوت منذ عام 1856 -تأريخ التظاهرة الإحتجاجية لعاملات نيويورك حيث فرقتهن الشرطة بالقوة وأستمر نضال النساء لسنوات.لقد كانت التظاهرة  في عام 1908 وهي تظاهرة آلالآف  من عاملات النسيج وأيضاً في نيويورك والتي سميت بتظاهرة الخبز والورود ، يطالبن بحقوقهن وهي تخفيض ساعات العمل ، ووقف تشغيل الأطفال ومنح النساء حق الإقتراع في الانتخابات وبهذا برزت الحركة النسوية المنظمة ، فأصبحت حركتهن عالمية حيث إنعقد أول مؤتمر للاتحاد النساء العالمي في باريس عام  1945 ومنذ ذلك  الوقت والمرأة تناضل إلى عام 1977 حيث أقرت الأمم المتحدة ونتيجة لنضال الحركة السياسية لهنّ ،بأن يكون الثامن من آ ذار يوماً عالمياً لنساء العالم يحتفلن به من أجل إستنهاض المناضلين رجالاً ونساءً للوقوف جنباً إلى جنب من أجل الدفاع عن الحقوق والحريات ليس فقط للنساء بل لكل شعوب العالم .وبهذه المناسبة نستذكر نضال المرأة العراقية التي شاركت أخيها الرجل في النضال من أجل الإستقلال والحرية والديمقراطية حيث ساهمت بكل شجاعة في إنتفاضات ووثبات الشعب العراقي ، ووقفت بوجه الظلم والأفكار الرجعية التي تريد أن تجرد المرأة من آدميتها ومن حقوقها ، ولكن المرأة العراقية أثبتت من خلال حركاتها النسائية ومنظماتها النسوية شجاعتها وقوتها وتحملها بفضل وعيها وتطورها الثقافي . واليوم تواجه المرأة في كل أنحاء العالم ومن ضمنها العراق موجة من العنف والإذلال والإضطهاد ومحاولة الإلتفاف على حقوقها المكتسبة . وما جريمة داعش البشعة الأخيرة بحق خمسين فتاة أيزيدية قطعت رؤسهن إلا دليل على همجية وتخلف هذه المخلوقات المجرمة .ولهذا نطالب الحكومة العراقية ومجلس النواب العراقي والأحزاب السياسية ومنظمات المجتمع المدني بإدانة هذه الجريمة البشعة التي يندى لها الجبين . كما نطالب بالكشف عن الجناة المجرمين وتقديمهم للقضاء العادل.  ليستمر نضال المرأة من أجل حقوقها وحقوق الطفل ومن أجل العدالة الاجتماعية والتحولات الديمقراطية . نقف بهذه المناسبة مع وقفة المرأة العراقية في بغداد تحت شعار (عدها حق) ٌلإقرار قانون (إيقاف العنف الأسري)  . 

التيار الديمقراطي العراقي في أستراليا 

08-03-2019