الشيوعي يؤبن الباحث الكبير فالح عبد الجبار

أقام الحزب الشيوعي العراقي، عصر الخميس الماضي في بغداد، جلسة  تأبين للباحث والشخصية الوطنية الفقيد د. فالح عبد الجبار، الذي فارق الحياة صباح يوم 26 شباط الماضي، إثر تعرضه الى جلطة قلبية مفاجئة.

حضر الحفل الذي أقيم على قاعة منتدى "بيتنا الثقافي" في ساحة الأندلس، سكرتير اللجنة المركزية للحزب الرفيق رائد فهمي، والسكرتير السابق الرفيق حميد مجيد موسى، وعدد من قياديي الحزب، إلى جانب وزير الموارد المائية د. حسن الجنابي، الذي ألقى كلمة تناول فيها إلى جانب القيمة العلمية والأكاديمية للفقيد، محطات يومية عكست علاقته به.

كما حضر الحفل رئيس حزب التيار الاجتماعي الديمقراطي د. علي الرفيعي، وعدد من الشخصيات الوطنية والديمقراطية والثقافية.

الكاتب رشيد غويلب الذي أدار الحفل، استهله مشيرا إلى الخسارة الفادحة، والفراغ الكبير الذي تركه رحيل الفقيد. ثم دعا الحاضرين إلى الوقوف دقيقة صمت إكراما للراحل وغيره من الراحلين الذين فقدتهم الأوساط الثقافية والفكرية والعلمية خلال الأسابيع والشهور الفائتة.

وقدم غويلب خلال فقرات الحفل، عرضا مختصرا لمحطات من حياة الراحل و لأبرز مؤلفاته وترجماته.

بعد ذلك ألقى عضو اللجنة المركزية للحزب الشيوعي العراقي، الرفيق رضا الظاهر، كلمة اللجنة المركزية، وقال في بدايتها "نعزيكم وعائلة فقيدنا الكبير، وكل شغيلة الفكر والمثقفين، وسائر الوطنيين ومحبي الحياة".

وأشادت الكلمة بالفقيد باعتباره باحثا تنويريا كبيرا، وسلطت الضوء على سيرته النضالية في صفوف الحزب، والتصاقه به حتى آخر أيامه، فضلا عن عمله في جريدة "طريق الشعب" ومجلة "الثقافة الجديدة"، وضمن حركة الأنصار الشيوعيين العراقيين المسلحة في جبال كردستان. كما تناولت الكلمة النشاط البحثي والأكاديمي المتميز للفقيد في الجامعات البريطانية والعديد من عواصم ومدن العالم.

بعدها قدم عضو المجلس المركزي للاتحاد العام للأدباء والكتاب في العراق، الناقد علي الفواز، مداخلة تحدث فيها عن المنهجية النقدية التي اعتمدها الفقيد في اشتغالاته الفكرية، مشيدا بجرأته وصراحته في طرح كل ما هو جديد، وفي تناول الملفات الاجتماعية والسياسية المثيرة للجدل.

فيما ألقى د. احمد ابراهيم كلمة المجلس العراقي للسلم والتضامن في المناسبة، والتي ألقت الضوء على الجهد البحثي والفكري للفقيد ومساهماته في تناول مفاهيم مثل الدولة، القومية، والحركة الاحتجاجية.

من جهته قرأ عضو اللجنة المركزية للحزب الشيوعي العراقي وعضو هيئة تحرير مجلة "الثقافة الجديدة"، د. سوران قحطان، مقاطع ضافية من النعي الذي أصدرته هيئة تحرير المجلة عشية رحيل د. فالح عبد الجبار.

وتخللت الحفل مداخلات تناولت نتاج الراحل الفكري والأكاديمي، والمنهجية التي اعتمدها في بحثه الدائب والمتسع. فيما استعرض بعض المداخلات انطباعات شخصية عن الراحل، ناتجة عن المعايشة المباشرة والعمل المشترك. وقد ساهم في المداخلات كل من أستاذة علم الاجتماع د. لاهاي عبد الحسين، الشاعر شوقي عبد الأمير، أستاذ الفلسفة في الجامعة المستنصرية د. علي المرهج، أستاذ العلوم السياسية في جامعة الكوفة د. أياد العنبر وأستاذ الاقتصاد السياسي والباحث المعروف د. عقيل الناصري. (ننشر نصوص جميع المساهمات في "طريق الشعب" في الأعداد القادمة).