رسالة مفتوحة الى اعضاء مجلس النواب العراقي

السيدات والسادة أعضاء مجلس النواب المحترمون

نهنئكم بانتخابكم كممثلين للشعب في مجلس النواب، وحصولكم على الثقة في الانتخابات الديمقراطية، متمنين لكم النجاح في دفع العملية التشريعية والرقابية للمجلس وإنجاحها من اجل إقرار وتفعيل قوانين مفيدة لتطوير البلد علميا، وصناعيا، وتكنولوجيا، وثقافياً، وتحسين أمن المواطنين الحياتي والمعيشي والصحي. 

نحن اعضاء شبكة العلماء العراقيين في الخارج، واثقون بأنكم تشاطروننا الرأي بأن العلوم والمعرفة الإنسانية والتكنولوجية من الاحتياجات الضرورية والحقيقية لتحقيق التطور والرفاهية للعراقيين، وبأن التحديات التي تواجه دخول المجتمع العراقي إلى عالم المعرفة  تشكل فرصة لمزيد من التعاون المشترك بين العلماء والساسة، والعمل لتحقيق ما نصبوا إليه جميعا من عمل مجلس النواب الموقر.

شبكة العلماء العراقيين في الخارج منظمة عالمية ذات هوية مستقلة، تضم علماء متميزين يعملون في جامعات ومؤسسات علمية عالمية، أنشأت من أجل توفير الخبرة والدعم في مجال العلوم والتكنولوجيا وفروع المعرفة الأخرى باعتبارها جزءا حيويا من التنمية والتطوير في العراق، ولتبادل المعرفة، وتدريب الفنيين والخبراء في مجال التربية والتعليم والابتكار ونقل التكنولوجيا. ولأننا ندرك الأهمية القصوى للعلوم والتكنولوجيا والمعرفة في التطور والتقدم الاقتصادي، ولدوركم في رفع شأن التربية والتعليم والبحث والتطوير، والإبداع في كل مفاصل الحياة الاجتماعية في العراق، نطالبكم بأن تساهموا من خلال دورة المجلس التشريعية الحالية في العمل من أجل:

1-    زيادة تمويل المؤسسات التربوية والجامعية والبحثية، وإصلاح القوانين، والتشريعات، واللوائح المنظمة للشؤون التربوية والتعليمية، ووضع خطط إستراتيجية جديدة، وآليات تنفيذ لتطوير التعليم الأساسي والجامعي في العراق، ووضع ضوابط لتقنين عملية الأخذ بالتجارب العالمية لتطوير المدارس والجامعات.

2-    تشريع القوانين لاستغلال الموارد والإمكانيات المادية المتوفرة لخلق فرص عمل جديدة وتمكين الجامعات، والمعاهد، والمؤسسات العلمية، والتكنولوجية من تنمية الموارد البشرية وتدريبها لتوفير المهارات التي يحتاجها سوق العمل كأساس للتخلص من كثير من العلل الاجتماعية التي يعاني منها المجتمع كالتطرف، والعنف، والفقر، والجهل، والهجرة، والبطالة.

3-    الاستفادة من الخبرات المتراكمة للعلماء العراقيين في الخارج من اجل تحقيق الرفاهية، والسلام، والتنمية المستدامة، ومساهمة العلوم، والتكنولوجيا، والتربية والتعليم في مكافحة الفقر، والتمييز والظلم، وتشجيع التنوع الثقافي، وبث روح التسامح والتفاهم بين مكونات الشعب العراقي من خلال العلم، والتكنولوجيا، والتعليم.

4-     استقطاب العقول العراقية في المهجر وحشد كل طاقات البلد العلمية والتكنولوجية وتحفيز المهاجرين العلميين على استثمار طاقاتهم داخل العراق كمستشارين والمساهمة في وضع خارطة طريق لاجل الحصول على الاعتماد الاكاديمي للبرامج الجامعية والاعتراف الدولي والعمل مع الجامعات العراقية من اجل تحسين الجودة وضمانها، وفي تطوير وتحسين المناهج العلمية للشهادات والبرامج العلمية، وتشريع القوانين الكفيلة بدعم التعاون العراقي - الدولي في المجالات العلمية والتكنولوجية.

5-    تحقيق مبدأ استقلالية الجامعة وضمان الحرية الأكاديمية والانفتاح كدعامات أساسية لإصلاح التعليم الجامعي وباعتبارمفهوم استقلالية الجامعة ضمانة رئيسية لأداء الأستاذ لمهماته الأكاديمية وكذلك للتخلص من قبضة الثقافة البيروقراطية والقناعات الجاهزة.

وتؤكد شبكة العلماء العراقيين في الخارج على أهمية الدعم الذي تقدمه الدولة للعلوم وللجامعات لتكوين كوادر تلائم عصر اقتصاد المعرفة، المدعوم بتكنولوجيا المعلومات، وبأهمية الاستثمارات الحكومية في تطوير الصناعة، ومصادر الطاقة، والزراعة، والطب والحفاظ على البيئة خصوصا في دولة نامية كالعراق، وما لهذا من اثر كبير على تقدم البلاد. ونحن بدورنا مستعدون لمواجهة هذا التحدي ونمد أيدينا للتعاون معكم لوضع الإستراتيجيات والسياسات المتضمنة تحسين التعليم الأساسي، والمهني، والتقني، وتعزيز قدرات ومهارات القوى العاملة وتثمين الثقافة العلمية والتكنولوجية.

هذا وتقبلوا بالغ المودة والتقدير.

أ. د. محمد الربيعي

رئيس شبكة العلماء العراقيين في الخارج

مستشار لوزارة التعليم العالي والبحث العلمي