تهنئة رابطة الأنصار الشيوعيين العراقيين

بمناسبة، اليوم المجيد، في تأريخ حركة الأنصار الشيوعيين العراقيين، يوم 18 شباط، يوم النصير الشيوعي، والذي كان تأريخا لتأسيس اول قاعدة انصارية شيوعية عام 1963، تتقدم اللجنة التنفيذية لرابطة الأنصار الشيوعيين، لكل الرفاق الانصار ولعوائلهم واصدقائهم بالتهنئة الحارة، مستذكرين نضالات وبطولات الأنصار الشيوعيين لأجل حرية الوطن وسعادة شعبه، وتضحيات شهدائهم الذين لم يبخلوا بأرواحهم من أجل قضية وطنهم وشعبهم.
لم يلجأ الشيوعيون الى رفع السلاح الا مضطرين، بعد ان استنفذوا كل السبل للعمل السياسي في ظل الانظمة القمعية الديكتاتورية. وخلال سنوات الكفاح المسلح، التي عاشوها في تحد كبير للظروف القاسية والصعبة، وقدموا اعدادا من الشهداء، وسجلوا الكثير من المآثر والبطولات، وتحدوا الظروف الصعبة والقاسية، في الاهوار والجبال، فهذه السنوات تشكل جزءا بهيا من تأريخ العراق المعاصر، حيث حرص الأنصار على تمتين العلاقة مع الجماهير وفصائل الحركة الوطنية، انطلاقا من ايمانهم بأهمية الوحدة الوطنية.
واليوم يواصل الانصار الشيوعيون نضالهم السلمي، بين ابناء شعبهم، داخل وخارج الوطن، من أجل عراق ديمقراطي فيدرالي موحد، مستذكرين ومستوحين دروس تلك الايام البهية التي مرت والتي ستظل منارا للأجيال القادمة من المناضلين.
المجد لشهداء الانصار الشيوعيين الذين رووا بدمائهم الزكية، ارض الوطن .
التحية للمناضلين الانصار الاشاوس الذين لم يحنوا قامتهم يوما لطاغية أو حاكم.
مجدا لعراقنا العظيم.

اللجنة التنفيذية لرابطة الأنصار الشيوعيين العراقيين
17 شباط2019