أبو وصال .. لما يزل العراق بحاجة لك

كم هو مر الرحيل .... وكم هي قاسية وحشة هذا الرحيل حين تحتوي بين انيابها رفيق وصديق وشخصية عامة مثلما احتوت الرفيق ( ابو وصال) كاظم عبود يوم أمس

الجميع يعرف ابا وصال لاعبا دوليا حيث شهدت له ملاعب العراق وبلدان عديدة وهو يجول بها لكي يبعث الفرح في نفوس الذين يتابعون لعبة كرة القدم.

ولكن ربما القليل يعرف ان ابا وصال التحق في صفوف الحركة الأنصارية حاملا السلاح ضد نظام المقبور صدام منذ بداية عام ١٩٨١ وحين سقط النظام عاد ابو وصال الى وطنه ليساهم من جديد في دعم الحركة الرياضية الى ان وافاه الأجل يوم أمس ١٢ تموز بعد ان شُل المرض حركته

الى ابي وصال الذكر الطيب أبدا ولترقد روحه بسلام دائم والى أهله ورفاقه ومحبيه جميل الصبر

اللجنة التنفيذية

لرابطة الانصار الشيوعيين العراقيين

١٣ تموز ٢٠١٨