رابطة الأنصار الشيوعيين العراقيين: لنساهم جميعا في انقاذ البصرة وأهلها

منذ أكثر من شهر  وتطورات  الاوضاع السلبية في بصرة السياب، يثير قلق جميع الشرفاء في عراقنا وفي العالم اجمع، تلك الأوضاع التي جاءت كنتيجة طبيعية للحرمان و التجاهل لأبسط الحقوق و الخدمات  وفي عدم توفير ابسط مستلزمات الحياة  الانسانية من كهرباء وماء على مدى اكثر من عقد من الزمن تحت حكم احزاب الإسلام السياسي ، التي لم تفكر يوماً بحاجات البصرة و ناسها , بل وظفت كل هذه الامكانيات الهائلة لمصالحها الضيقة . و بدلاُ من التعامل بروح ايجابية و الإستماع   لهذه المطاليب المشروعة ، فقد اقدمت على جريمة نكراء راح ضحيتها الالاف بسبب تلوث مياه الشرب و ملوحتها مما جعلها لا تصلح للاستخدام البشري , و لم يجد ايناء البصرة الابطال حلاً آخراً غير الانتفاضة السلمية للمطابة بحقوقهم ، تلك الانتفاضة التي واجهتها القوات الامنية و ميليشيات الأحزاب المتنفذة   بقسوة مبالغ وصلت الى حد استخدام الرصاص الحي و الغازات المسيلة للدموع و الاعتقالات القسرية و انتزاع التعهدات سيئة الصيت . ولم تسارع الحكومة المركزية ولا الحكومة المحلية في المحاولة للتخفيف من معاناة البصرة و اهلها ، البصرة التي تعتبر و بحق شريان العراق الاقتصادي و مصدراً اساسياً لثروته النفطية الهائلة و بوابته البحرية التي من الممكن ان تساهم في اعادة اعماره، رغم كل هذا فقد انصرفت الاحزاب جميعها للصراع على تشكيل الكتلة الاكبر التي تهدف الى استعادة مواقعها و هيمنتها على  مواقع السلطة والنفوذ . ، وما فشل الجلسة الاولى في البرلمان و التجاوزات الدستورية  إلا صورة أكثر تجلياً لهذا الخراب الذي ينخر تكوين هذه الاحزاب. و الأن وبسبب من التجاهل المتعمد لمطالب الجماهير المنتفضة  لفترة  دخلت شهرها الثاني ، ما كان للتظاهرات إلا ان تأخذ منحىً اخر وغضباً  تصاعد  ضد   الحكومة المحلية و احزابها المتنفذة  وتشير الأخبار الى اندساس بعض المخربين  وقيامهم بحرق بعض مقرات الأحزاب المتنفذة و بعض دوائر الدولة ،  تلك الظاهرة التي نتمنى ان لا تتسع و ان لا تحرف التظاهرات عن اهدافها وعن اسلوبها السلمي  ونتمنى على المتظاهرين حماية الممتلكات الخاصة و العامة .

اننا في رابطة الأنصار الشيوعين العراقيين ، ندين كافة الاساليب القمعية  و الاستخدام المفرط للقوة الذي ادى الى استشهاد العديد من الشبيبة البصرية والى جرح المئات من الشباب و النساء و الأطفال ، فأننا نعلن تضامننا الكامل مع مطالب البصرة واهلها المشروعة , ونطالب الحكومة المركزية و المحلية في الاسراع في تنفيذ المشاريع الأساسية و توفير فرص عمل للشبيبة العاطلة عن العمل و في الوقت نفسه   ندعو القوات الامنية الى حماية  التظاهرات و من يشترك فيها والى عدم فسح المجال لكل من يحاول حرف التظاهرات عن اهدافها الرئيسية . الخلود لشهداء الحركة الاحتجاجية البصرية و في محافظات العراق كافة ، الشفاء العاجل للجرحى . نشد على اياديكم .

 

رابطة الأنصار الشيوعيين العراقيين

أربيل  في 8 ايلول 2018