الأيام الاخيرة في گلي هسّبّه ( وادي الخيول) 1 / قاسم حسين

 الأيام الاخيرة في گلي هسّبّه 1 / قاسم حسين                  

كتب العديد من الرفاق عن تجارب انسحابهم من مقراتهم في المناطق المختلفة من ارجاء كوردستان إبان عمليات الانفال سيئة الصيت التي قامت بها جحافل الديكتاتورية المقيتة ، حيث ارتكبت ابشع الجرائم ، من حرق للقرى والمزارع وقتل للأطفال والنساء والشيوخ ، وتهجير مئات الآلاف من أبناء شعبنا الكوردي وأبناء الأقليات القومية من إيزيديين ومسيحيين وأسرهم واحتجازهم في مجمعات قسرية لينتهي بهم المطاف في مقابر جماعية اكتشفت بعد سقوط نظام صدام البائد في ٩ نيسان ٢٠٠٣.

 كان نظام صدام الديكتاتوري يعد العدة لاجتياح كوردستان حيث كانت معداته وآلياته العسكرية تنقل وعديد جنوده وجحوشه تُجهز للبدء بأبشع جرائم عرفها تأريخ عراقنا الحديث الا وهي جرائم الانفال ، وبسبب هذه الجرائم وبشاعتها اضطر سكان المناطق الكوردية المحاذية للحدود العراقية التركية ومعهم فصائل البيشمركة للأحزاب الكوردية وانصار حزبنا الشيوعي العراقي الى مغادرة تلك المناطق، والتي كانت الى زمن قريب قبل بدء عمليات الانفال تسمى( بالمناطق المحررة) .

 في هذه المناطق كانت لفصائل البيشمركة من الأحزاب الكوردية وحزبنا الشيوعي العراقي مقرات لاستراحة مقاتليهم ولمعالجة المرضى منهم وإدارة شؤون العمل الحزبي والعسكري والاعلامي، ومحطات للربط بين المفارز المنتشره في مختلف المناطق.

كان ذلك ليلة  ٢٦/٨/١٩٨٨ حين تقرر مغادرة مقرنا ( مقر أنصار الحزب الشيوعي العراقي – قاطع بهدينان ) في گلي هسبه، وانسحابنا هذا تزامن كما ذكرت مع عمليات الانفال. تخلل الانسحاب العديد من الاعمال البطولية والمواقف والقرارات التي لابد ان تدون كشهادات توثيقية لمرحلة مهمة من نضالنا نحن الشيوعيين العراقيين  ووفاءً لشهدائنا الذين جادوا بحياتهم من اجل إعلاء راية الحزب الشيوعي العراقي في هذه البقعة العزيزة من عراقنا الحبيب.

بعد مرور ثلاثين عاما على انسحابنا من مقراتنا في كوردستان . لابد من القول بان مايذكر في هذه السطور هي معايشتي الشخصية للأحداث التي كنت قد كتبت جزءا منها في ايّام بعد الحدث والجزء الاخر معتمدا على الذاكرة والتي على الرغم من ادعائي بقوتها ولكن لابد ان تحمل في طياتها شيئا من الضعف والنسيان بعد هذا الزمن الطويل. 

 اكتب هذا وكلي أمل بتحفيز ذاكرة الكثير من الرفاق الذين عايشوا الأحداث وكانوا فاعلين فيها على نحو مباشر وليس ممن رويَّ له الحدث وكتب عنهاعن سماع .والهدف من ذلك كما ذكرت هو توثيق هذه المرحلة من كفاح الانصارالشيوعيين العراقيين الأبطال، وهم في عمق المِحنة مع الشعب الكوردي الذي عانى وكابد ظلم الدكتاتورية من قصف بالاسلحة الكيمياوية وحرق وتهجير الآف القرى وقتل الأطفال والنساء والشيوخ دون رحمة. التوثيق الذي يفضي الى قول الحقيقة كما هي بدون تزويق ومحاباة.

 ايّام قبل الانسحاب

في أواخر نيسان ١٩٨٨ عقدت اللجنة المركزية اجتماعها الدوري في كلي خواكورك بالقرب من المثلث الحدودي العراقي- الإيراني- التركي. تميز الاجتماع هذا عن غيره من اجتماعات اللجنة المركزية للحزب  بان تغيب عنه عناصر مهمة في دفاعها عن سياسة الحزب المرسومة حينذاك (من اجل ايقاف الحرب وإسقاط الديكتاتوريةالفاشية وتحقيق البديل الديمقراطي) وهؤلاء الرفاق ومعهم العديد من أعضاء وكوادر الحزب عملوا بكل طاقاتهم من اجل إنجاح هذا الشعار،  حيث كانوا من الأوائل في بناء قواعد الانصار وعملوا على تطويرها ورفدها بخيرة أعضاء الحزب وكوادره واصدقائه. ان غياب أعضاء اللجنة المركزية هؤلاء عن هذا الاجتماع وحسب ماعبر عنه الرفيق ابو جميل ١( انهم كانوا في اجازة مفتوحة) ولَم يدعوا لهذا الاجتماع،  ترك الباب مفتوحا للأعضاء الآخرين والذين كانوا معارضين لنهج الكفاح المسلح ويعدون الأيام لإنهائه، والعمل على إيجاد بديل يريحهم من التنقل والتجوال في ارجاء جبال كوردستان . بديل يعيدهم الى المكاتب والعمل البيروقراطي المريح . ان قرارات هذا الاجتماع جاءت مخيبة لآمال الكثير من الانصار الذين قدموا الغالي والنفيس من اجل إنجاح هذه السياسة، ومن اجل حماية الحزب واستمرار ديمومته. وكانت اللجنة المركزية في هذا الاجتماع قد اقرت آليات نقل مهمات قوات الانصار من المكتب العسكري المركزي لقوات أنصار الحزب الشيوعي العراقي الذي كان بإشراف المكتب السياسي للحزب والذي يقوده عضو في المكتب السياسي للحزب الى قيادة اقليم كوردستان الذي شكل بقيادة جديدة يتكون غالبيتهم من الرفاق الجدد في اللجنة المركزية ٢ والذين كانوا  لايتمتعون بامكانيات وقدرات تؤهلهم لإدارة المفاصل الاساسية في العمل الأنصاري والذين لم تكن في اجندة أعمالهم  ومهماتهم الجديدة سوى مهمة إنهاء الحركة الأنصارية . سُميت  هذه المكاتب حسب المحليات، نينوى، دهوك، أربيل و كركوك و السليمانية. ان التحول في العمل الأنصاري لعب دورا كبيرا في تغيير المزاج العام للأنصار حتى المتحمسين والمندفعين منهم.

   ان الآليات الجديدة في العمل الأنصاري إنما كانت في جوهرهاغير المعلن تسعى الى  إنهاء حركة الانصار تدريجيا والتي تمت بطريقة مكشوفة لكل الرفاق وان السلطة الديكتاتورية باجراءآتها اللاحقة عجلت في هذا الامر.

 اما مايخص محلية نينوى ودهوك فقد أنيطت المسؤولية للرفيقين ( أ.رنا أ. عادل السياسي ) بعد ان اعُطِيّ الرفيق ابو جميل اجازة مفتوحة . لم يكن للرفقيين معا إمكانية  ملئ حيّز ولو بسيط من الذي كان يقوم به الرفيق ابو جميل  بمفرده و قد اثبتت الأحداث لاحقا صحة ما توقعه الانصار وما آلِ اليه انسحاب قاطع بهدينان من تشتت و خسائر.

 بعد اعلان وقف الحرب بين القوات العراقية والايرانية في ٢٠ آب ١٩٨٨ كان لدى معظم الانصار احساساًًَ ان نظام البعث سوف ينقل حربه الى كوردستان ، وان الأيام القادمة تخبئ لنا مصيرًا مجهولا يصعب التكهن به.  الكثير منا اصابهم شعورا بإحباط داخلي لايمكن البوح به حتى مع اقرب المقربين .خصوصا وان التغيرات في آليات العمل والتنظيم بدأ تنفيذها على ارض الواقع ، وان المكلفين بالمهام الجديدة من القياديين أرادوا إثبات إمكانياتهم التنظيمية والعسكرية، حيث بدأت حملة لاستطلاع مواقع للسلطة بهدف القيام بعمليات عسكرية لاعتقادهم بان وقف الحرب قد يؤدي الى ارباك النظام وان القيام بعمليات نوعية جديده ربما يسهم بإضعافه اكثر لان النظام خارجاً للتو من حرب .

 ان عمليات الاستطلاع هذه كانت تتطلب استعداد نفسيا وحماساً بالاضافة الى الجهد البدني. عليه كان من الصعب على الرفاق الانصار المساهمة الفاعلة بمثل هكذا مفارز ، للاعتقاد بان لاجدوى من القيام بمثل هكذا عمليات . مع معرفة قيادة المقر بكل ذلك  فقد أرسلت مفرزة للقيام بهذه المهمة.

أُشيع ان هناك محاولات للتفاوض مع النظام وان هناك اراء في قيادة الحزب تدعم  هذا التفاوض٣ وان عدد منهم يثقف بهذا الاتجاه في محاولة لإيجاد ارضية لتقبل هذا الرأي بين القاعدة الحزبية . كانت كل النقاشات والحوارات بين الرفاق في تجمعاتهم وتواجدهم تدور حول  آفاق عمل الحزب وسياسته في المرحلة القادمة ومحاولة استقراء ما تخبىئه الأيام القادمة لنا في هذا الگلي(الوادي) بعد ان تضع الحرب أوزارها بين العراق وإيران . ان حصيلة المناقشات والحوارات كانت تُجمع ان القيادات الحزبية في موقعنا والمواقع الاخرى ليس لديها اَي تصور بما سيحصل في قريب الأيام.

 اذكر انه في تلك الأيام عقد الرفيق المسؤول الحزبي الاول في محلية دهوك اجتماعا لرفاق المقر و كان محور حديثه  يدور حول مهمات الحزب القادمة ودور البروليتاريا العراقية في السياسة الراهنة. في سياق المناقشات طرحت العديد من الأسئلة حول سياسة الحزب والموقف من النظام بعد وقف الحرب ومدى استعداداتنا لو ان النظام ادار عجلة الحرب نحو كوردستان . عندها كيف سيكون الموقف وماهي خطة الطوارئ . ادخلت هذه الأسئلة والمواضيع المطروحة الرفيق المسؤول في حيرة من أمره ، وبدا عليه الارتباك ووجد صعوبة بالغة في لملمة أفكاره للإجابة وإدارة النقاش بشكل يوفر الحد الأدنى من القناعة لما طرح من أفكار.أعطى اللقاء انطباعا عاما عن ماكانت تعانيه القيادات الحزبية للمحليات من ارتباك وتخبط في تقييمها للموقف وتخلفها عن مواكبة الأحداث وتطورها . وكان له (اللقاء)مردودا سلبيا على معنويات الرفاق وعَمّق من حيٌرتهم وجعل لنقاشاتهم في الحلقات الصغيرة التي غالبا ماكانت تلتأم بعد وجبات العشاء قرب عين الماء( وجْنَة العين ،كما كان يسميها الفقيد ابو فهد) منحى آخر للتكهنات والحدس بان القادم أسوأ . لذاارتاى العديد من الرفاق بضرورة العمل السريع من اجل اخلاء المقرات من العوائل والأطفال والمرضى والقيام باجراءات وقائية تحسبًا لماتقوم به السلطة من اعمال عدوانية.

 لم يدم وقتا طويلا حتى تواردت معلومات من الربيئة المرابطة على قمة جبل متين تؤكد وجود تغييرات في تحركات الجيش العراقي في الربايا وان هذه الحركة غير طبيعية، وعندما تم اخبار المسؤولين في الموقع عن مايجري من تحركات للسلطة كانت تحليلاتهم للامور مغايرا لتصورات غالبية الرفاق حيث كانوا يؤكدون ان ماتقوم به السلطة من تحركات ماهوالا مجرد تغيير لأماكن الجيش وأنهم لايتصورون بان النظام يمكن ان يزج  بالجيش في الحرب مرة اخرى، وان هذا الذي تقوم به السلطة هو مجرد اعادة تنظيم القطعات العسكرية.

 في الْيَوْمَ التالي عادت مفرزة الاستطلاع الى المقر لتؤكد معلومات ربيئة جبل متين ورأي بان النظام ربما يفكر بالهجوم على المنطقة وربما ان تكون هناك نوايا باحتلال مقرات الانصار ومقرات الأحزاب الكوردية في المنطقة .بعد سلسلة من المداولات وتبادل الرأي جاء القرار باخلاء العوائل الموجودة في المقر (يوم ٢٣/٨/١٩٨٨) الى المنطقة المقابلة لگلي هسبة في الطرف الاخر من الطريق الذي يربط ناحية كاني ماسي - بيكوفا وهذه المنطقة محاذية للحدود العراقية - التركية، حيث يتم هناك انشاء مقر وقتي تتجمع فيه العوائل والرفاق المرضى وعدد اخر من الرفاق  لحين تجاوز هذا الوضع الأمني الطارئ. لذا بدأت حركة دؤوبة من اجل الانتقال الى المقر البديل حيث جرى تكليف عدد من الرفاق للقيام بهذه المهمة. الأحداث تتسارع مع  توارد الأنباء والإشاعات التي كانت تبثها السلطة عبر عملائِها وجواسيسها لنشر الرعب والخوف في صفوف السكان ودفعهم الى هجر القرى والتوجه نحو الحدود التركية.  سهلت البلبلة الحاصلة بفعل الإشاعات من سرعة تقدم الجيش واحتلاله للربايا المهجورة على طول الطريق الواصل بين ناحية باطوفة و زاخو و دخوله الى  قرى منطقة السندي والگٌليّ .

 يتبع

 *****************

١ الرفيق ابو جميل( الفقيد البطل توما توماس )عضو اللجنة المركزية للحزب الشيوعي العراقي وألمسؤول العسكري لقاطع بهدينان

 ٢ كان المؤتمر الوطني الرابع للحزب الشيوعي العراقي قد خْوّلٓ الرفيق عزيز محمد السكرتير العام للجنة المركزية باختيار عشرة رفاق جدد للجنة المركزية كان الشرط لهذاالتخويل ان يكون هؤلاء من الشباب وان لايتم كشف أسماؤهم لكي يتسنى لهم العمل في منظمات الحزب في عمق الوطن لكن الذي حصل ان هذه الأسماء أصبحت معروفة للجميع بعد اجتماع اللجنة المركزية أواخر نيسان ١٩٨٨  بعد عودة الرفاق الى مقراتهم.

٣  اشيع حينها بان قيادة الحزب الشيوعي العراقي استلمت رسالة من مكرم الطالباني يوضح فيها استعداد نظام صدام للتفاهم مع المعارضة وان غالبية الرفاق في قيادة الحزب أبدوا تحمسا لهذا التفاوض اعتقداً منهم بان نظام صدام ضعيف ويسعى للتفاوض. وفِي مقابلة تلفزيونية مع  قناة العراقية( برنامج خطى الجزء الخامس) يؤكد مكرم الطالباني ان الدعوة للمفاوضات مع المعارضة كان اقتراحاً منه وصدام اتفق معه على ذلك وليس كما تصور رفاقنا في قيادة الحزب.