أنقذوا البصرة من الموت !/ عبد الرضا المادح

أنقذوا البصرة من الموت !/ عبد الرضا المادح                         

ألى :

الهيئة العامة للأمم المتحدة.

الاتحاد الاوربي.

منظمات حقوق الانسان الدولية.

منظمات حماية البيئة الدولية.

منظمة الصليب الاحمر الدولية.

أطباء بلا حدود.

في السنوات الماضية القريبة ، كانت البصرة تسمى " ثغر العراق الباسم " وهي حقا كانت كذلك فاصبحت قبلة العراقيين والخليجيين ، فهي مدينة التقاء النهرين ليتشكل شط العرب بمياهه العذبة الجارفة والتي تصب في الخليج ، فالبصرة المنفذ البحري الوحيد ومدينة النخيل ومزارعها تزدحم بالفواكه والخضروات وتستقبل سنويا الطيور المهاجرة والاسماك وبيئتها زاخرة بالاحياء المتنوعة ، كما تتميز البصرة بثرائها النفطي والذي يشكل حوالي اكثر من 80% من الدخل لميزانية العراق ، والأهم من ذلك ما تمتلكه من ثروة بشرية متحضرة منفتحة على ثقافات العالم ، فانعكس ذلك على وفرة علمائها وأدبائها وفنانيها ونتاجهم الزاخر.

 اليوم وبعد اهمال متعمد لسنين طويلة من قبل الأنظمة الفاسدة المتعاقبة ، وانشغالهم بالحروب والسرقات والصراعات القومية والطائفية ، بالأضافة ألى السياسة العدائية للأنظمة المجاورة بقطع المياه ، يعاني سكان البصرة ومدينتهم من كارثة بيئية خطيرة ، فأصبحت أنهر البصرة مكب للنفايات والمياه الثقيلة القادمة من شمال العراق حتى جنوبه ، كما أن ضعف الدفق المائي سمح للسان الملحي من البحر أن يمتد حتى شمال البصرة ، فأصبحت مياه الانهر عالية الملوحة وشديدة التلوث بانواع البكتيريا والسموم القاتلة ، فبدأت اعراض التسمم تظهرعلى الناس يومياً حيث وصلت الارقام بالآلاف ، والرعب يتملك الناس فجميع المياه ملوثة ، وبدأت نداءات التحذير من أنتشار الكوليرا ، كما ماتت جميع الاسماك والاحياء النهرية ، وشمل ذلك اشجار النخيل والمزارع وحيوانات التربية ، حقيقة أن الموت يزحف ليبتلع المدينة ، والحكام الفاسدون منشغلون بالصراع على المناصب والمكاسب !

أننا نناشد جميع الخيرين في العالم ، لتقديم العون لأنقاذ أكثر من ثلاثة ملايين أنسان وكذلك البيئة ، برصد الأموال و وضع الخطط الفعالة وتنفيذها من قبل هيئات دولية حصراً.

وكلما تأخرت الاجراءات فستكون النتائج مأساة أنسانية كبيرة.                                                 عبد الرضا المادح                                                                                         2018.09.05

حملة تواقيع على موقع الحوار المتمدن :

الرجاء المشاركة بالتوقيع ونشرها لأكبر عدد من الأصدقاء ، فالمأساة حقيقية والقادم أسوأ ، مشاركتك تعبر عن قيمك الإنسانية الصادقة.

رجاءً أضغط على الرابط  :   

http://www.ehamalat.com/Ar/sign_petitions.aspx?pid=1026