كلمات في وداع الحاج مفيد صالح اغبارية ( أبو ابراهيم )/ شاكر فريد حسن

كلمات في وداع الحاج مفيد صالح اغبارية ( أبو ابراهيم )/ شاكر فريد حسن

رمتك المنون بسهامها

فيا لقسوة الأقدار

كم تغرقنا بالأهوال

مع الكرب والأحزان

بتنا ننام

ومع الاصباح نستيقظ

على العويلِ والبكاءِ

 فيا أيها القمري الراحل عنا

كنت أسد مصمص

وزئيرك وصل أعالي

الجليل

وأقاصي المثلث

والنقب

صارخًا

كنت رجل الخير

والاصلاح

والمجتمع

شديد العزم رئبال

عشقت الحياة الدنيا

تبث روح المحبة

والصفاءِ

تنشر السلم

وتنشد وحدة الأهالي

وعشت عزيزًا سخيًا

مرفوع الرأس والهامة

عاليًا

ترتدي ثوب المجد

والفخر زاهيًا

وكنت البلبل الصداح

في المجالس محدثًا

شاديًا 

وها هي عروس المثلث

تبكيك وتودعك

بعد أن كنت مشعلها

ونورها الوهاجِ

لكنك ستبقى مقيمًا

في القلوب

حتى لو غاب نجمك

ويا حسرتنا كلنا

فقد قضى العم مفيد

ولم نعد نصغي الى

كلامه وحديثه،

فكم كان مناديًا

وراويًا لبقًا

ماتعًا