مقهى الياسمين / نوميديا جرّوفي

مقهى الياسمين / نوميديا جرّوفي                                      

في مقهى الياسمين
حيث كنّا نشرب الشاي
أنا و محبوبي الأوحد هاتف
بنكهة اللّيمون
هناك 
حيث كنّا نمضي أوقاتا جميلة
يحيط بنا الحبّ و الأدب
ثمّ نشرب من ذات الكوب الثّاني 
في الأخير
نتشاطره رشفة رشفة
كما كتبها هو يوما
في رائعته
صيفٌ قادمٌ
فعلناها معا كما جسّدها
حرفا حرفا

*******

في طريقنا لمقهى الياسمين
حيث نصلها يدا في يد يوميّا
و قبلات لا تنتهي طيلة الطّريق
و كلمات رومانسيّة 
بالحبّ و العشق

كهالة بيضاء تضيء
وجه حبيبي هاتف
بابتسامته التي تسلب لبّي
بكلماته السّاحرة 
التي تجعلني طيلة الطّريق
ألتهم شفتيه في الشّوارع
على مرأى النّاس

*******

في طريقنا لمقهى الياسمين
أنا و رفيق الدّرب الطويل هاتف
أعضّ أذنه دوما
لأنّه يمازحني بقوله
أنت لا تحبّينني !!
فأقول 
سأعضّك
و أمصّ أذنه اليسرى بشفتيّ دوما
لأبرهن له 
عن عشقي الأبديّ
و للأبد
* مقهى الياسمين في حمامات الياسمين/تونس

22/01/2018