صباحات مناريّة / نوميديا جرّوفي،

صباحات مناريّة / نوميديا جرّوفي                                     

كلّ يومٍ أستيقظُ باكرًا
أتأمّل حبيبي هاتف نائما
فأقبّله
و أحمله في حُضني
أحضنه بقوة 
أحسّ به أقرب
أشمّه 
أحسّ بجسده الدافئ
و نحن ملتصقان 
أدثّره بذراعاي
تحت ملاءتنا البيضاء
أقبّل جبينه
أقبّل عينيه
أقبّل خدّه الأيسر
أقبّل شفتيه
و هو نائم
مرتاح في أحضاني
و أنا لا أتوقّف 
عن تمسيد شعره
حتّى يستيقظ
بابتسامته الجميلة 
و قُبلته الصباحية لي
تلك اللذيذة
التي يبدأ بها نهارنا
و صباحاتنا كلّها 
في سفرتنا الخالدة تلك
و يأخذني لحضنه الدافئ

17/01/2018
الحمامات/تونس