الأديب نضال البزم في مجموعته القصصيّة " بيت من قماش "القلق والسّؤال وهجاء الواقع/.سناء الشعلان

الأديب نضال البزم في مجموعته القصصيّة ..../.سناء الشعلان

الجامعة الأردنية/الأردن

This email address is being protected from spambots. You need JavaScript enabled to view it.

المجموعة القصصية" بيت من قماش" للأديب الأردنيّ نضال البزم هي رشفة من العيار المرّ الموجع من ترياق القلق والسّؤال وهجاء الواقع،وفيها حراك حقيقيّ بقوّة تأثير هذا التّرياق،وهو بذلك يقدّم طريقته السّرديّة الخاصّة في سبر أزمات الواقع ومآزقه وإكراهاته ومباغتاته الخانقة؛ليشرك المتلقيّ في نسيج سرديّ جميل بمعطيات واقعه الذي يربأ به على أن يكون صوراً هلاميّة مشوشة لا يُدرك كنه تفاصيلها؛ولا غرو في ذلك إذ إنّ الملتقيّ العربيّ هو المتأثّر-شئنا أم أبينا- بواقع هذه التّفاصيل،وقد يكون –في حقيقة الحال- أشدّ المتأثرين بمخاضاته لا سيما على المس

 

ى الاجتماعيّ والسياسيّ بإفرازاتهما جميعها من معطيات وأحداث وإكراهات ونتائج.

 

  ومنذ البداية يواجهنا نضال البزم في قصّة " ربيع أسود" بقلق الأسئلة حول ما يسمّى بالرّبيع العربيّ،ويهجو صراحة المعطيات والجهات التي أفرزت هذا الرّبيع المزعوم بما حمل من كوارث وويلات ومعاناة وخسائر على المنطقة وعلى الإنسان العربيّ،مخيباً آماله بما كان يُرتجي ويأمل وينشد من هذا الرّبيع.وهو يحمّل هذا القلق والهجاء وتواتر الأسئلة دون إجابات حاسمة مانعة للطّفل الصّغير "أحمد،ويشركه-بشكل مأساويّ محبط- في تحمل جزء من ذاكرة هذا الظّرف القلق الذي مرّ على المنطقة،ليقع ضحية من ضحاياه،وينجو من الموت بأعجوبة في خضمّ اضطراباته.

  أمّا في قصّة "الصّديق الافتراضيّ" فهو يضعنا مباشرة أمام ذلك التّخبط والضّياع الالكترونيّ الذي انزلق الكثيرون فيه،كما انزلقت فيه "سلمى"بطلة قصّته"؛إذ خسرت الكثير من قيمها ومبادئها وسعادتها الأسريّة وراحة بالها وضميرها أمام حفنة من الأوهام التي يقدّمها لها العالم الافتراضيّ بما يسيح فيه من دجّالين وكذّابين ومجرمين.وهو الحال ذاته الذي آل إليه "فراس" في قصّة"إرهاب إلكترونيّ" ؛إذ قاده الفضاء الإلكترونيّ إلى عوالم الجريمة والإرهاب وخيانة الذّات والوطن؛لأنّه انزلق في هذا العالم دون أن يتسلّح بالوعي والحذر والتّمسّك بالفطنة والتيقّظ والمبادئ.

  ونضال البزم يشهر سلاح السّخرية اللاذعة للمواطن العربيّ الذي سرقته المسلسلات المدبلجة من واقعه وظروفه وواجباته بل وإنسانتيه أحياناً؛فنجد أن بطلة قصّة "ساعة الموت" لا تعير عائلتها أو زوجها أو نفسها اهتماماً بسبب انشغالها بمتابعة هذه المسلسلات المدبلجة التي لا يفلح أيّ أمر جلل في استدرار انتباهها في خضم انشغالها بها،ولا تدرك قدر الخراب الذي يدور حولها إلاّ عندما يصفعها مرض زوجها بالسّرطان،ويشدّ انتباهها إلى مدارات معاناته بعيداً عن أوهامها السّادرة في عوالم المسلسلات المدبلجة التي تقطّع أزمانها في متابعة حلقاتها .

  وأسئلة الواقع ورصد تفاصيله لا تتوقّف عند نضال البزم في رصف مجموعته القصصيّة بحجارة صغيرة تمثّل درب الواقع في المشهد الحياتيّ المعاصر للإنسان العربيّ،بل هي تتسامى لتطير إلى عنان أكبر قضاياها عدالة مثل القضية الفلسطينية،حيث الصّمود والإصرار على التّمسك بالوطن والنّضال كما نراه في واقع حال أبطال قصّة " بيت من قماش" ؛إذ يتحوّل قماش خيمة مبنية فوق ركام بيت فلسطينيّ إلى رمزٍ من رموز النّضال والصّمود ومقارعة العدوّ الصّهيونيّ بكلّ جلد واقتدار وإباء وتأبّي على الرّكوع له،فبيت القماش في هذه القصّة يتحوّل- في مفارقة صارخة- إلى قوة عملاقة لا يستطيع غاصب أن يمزّقها أو يفتك بها؛إذ يتحوّل إلى معادل موضوعيّ لقيم الرّفض والتّفاني والإصرار على التمسّك بالحقّ.

   وفي إزاء هذه القضايا الكبرى يكمل نضال البزم المشهد الحياتيّ العربيّ في مجموعته القصصيّة بقصص سرديّة تكمل فسيفساء هذا المشهد بكلّ ما فيه من جماليات وقبح وتناقضات ومعطيات؛ففي قصّة " مكافأة سخيّة" هناك العطف والمحبّة والإنسانيّة وحفظ الجميل وردّه على خير وجه،وفي المقابل هناك قبح الخيانة وسوء مآل الخائن والخائنة في قصّتي "أخي ليس خائناً" وقصّة "فنجان قهوة"،وفي قصة " سكرتيرة المدير" هناك تعرية للواقع وفضح الذّئاب فيه؛حيث التّطاول على أعراض النّساء الغافلات المسحوقات تحت ثقل ضنك الفقر ممّن دفعتهنّ الحاجة إلى البحث عن لقمة العيش في سوق العمل الذي يعج بالمتصيدين والمتربصين من الذّئاب،وهناك حسن عاقبة حفظ الأمانة في قصّة "بائع العلكة"،وردّ الإحسان بالإحسان في قصة "ثمن رغيف الخبز"،في إزاء هجاء شديد للواسطات والفساد في المجتمع في قصة "مستشفى خمس نجوم" ؛إذ إنّ المريض لا يلقى الرّعاية الصحيّة المرتجاة  في مستشفى حكوميّ ما إلاّ إن كان له فيه واسطة ما من أيّ عيار كانت.

  وهناك صوت الفجيعة والضّياع يعلو في قصّة " الوداع الأخير"؛إذ الغربة تسرق"هاني"،وتقوده نحو الانحلال والضّياع والتنكّر لمبادئه وإيمانياته ومبادئه وأسرته ومسؤولياته،لينتهي به الحال مريضاً بمرض الإيدز.وصوت هذه الفجيعة يتردّد في أجواء قصّة "أمين المستودع" حيث حكاية حبّ "يزيد" و"أميرة"؛إذ تفرّق الظّروف الماديّة بينهما،وتعين الأقدار"أميرة" على الظّفر بالنّجاح والتّوفيق،في حين يكون نصيب "يزيد" هو الخذلان والفشل والانكسار.في حين أنّ الأم في قصّة "الجوكر" هي من تخلق أجواء الفجيعة عندما تشجّع ابنها "سمير"على الانسياق في التّجاوزات الصّحيّة إلى أن يغدو مدمناً على المخدرات.

    لنا القول في نهاية هذا التّطواف العاجل على هذه المجموعة القصصيّة التي تكوّنت من خمس عشرة قصّة قصيرة  إنّ الأديب نضال البزم يبدو فيها منغمساً في التّجربة الإنسانيّة،ومنصاعاً لبساطة التركيب وسهولة اللّغة ومباشرة النّسق في سبيل توصيف الحالة،وتجسيد المعطيات،دون الجري في دروب التّعقيد اللّغويّ أو الانسياق لاشتراطات البناءات الجديدة في القصّة في عوالم التّجريب والحداثة وما بعدها،إنّه مبدع يشكّل حساسيته الخاصّة تجاه مجتمعه وفق منظومته الإبداعيّة التي تجسّد الواقع بأدواته المباشرة دون الالتفات حوله للوصول نهاية إليه،إنّه –باختصار شديد- يصوّر الواقع بأدواته المباشرة ليقف بنا مباشرة عند تخومه وجدله وقلقه؛فهو يطرح الأسئلة،ويتسربل بالقلق،ويشاركنا الفجيعة والتّوجّع والحيرة.