صُداع (قصّة قصيرة) / نوميديا جرّوفي

صُداع (قصّة قصيرة) / نوميديا جرّوفي                                 

صدمها عندما قال لها:
حبّك أكبر صداع في رأسي..
لم تعرف بماذا تجيب،فقط قررت الانسحاب من حياته بالتدريج حتى تختفي للأبد.
أحسّت أنها عبء ثقيل جدا عليه.
كانت تسأل عن أحواله لأنها تُفكر فيه و تقلق عليه، و لا نية أذية في أعماقها، فقط بمحبة خالصة.
علمتها الحياة دروسا قيّمة استفادت منها و لو متأخرة،لكن على الأقل أصبحت متيقنة أنّ المظاهر خداعة.. و آمنت بمقولة ( ليس كلّ ما يلمع ذهبا).
لم تفهم منه كيف الحبّ يكون صداعا ..
كلمة حفرت في أعماقها ألما دفينا لم تبثّه لغير الربّ الذي ناجته في أعماقها، و طلبت منه أن ينير لها الطريق و يمدّها بالقوة و الشجاعة لتمضي قدما دون أن تلتفت للوراء...
طرحت على نفسها سؤالا حيّرها:
لماذا تتأذّى دائما من أقرب الناس إليها؟
هل طيبتها و سذاجتها السبب؟
لماذا دوما تتلقى الصدمات القوية الفجائية؟
تلك الليلة لم تنم كثيرا و هي تفكّر بحزم هذه المرة.. و صمّمت أن تواصل حياتها وحيدة بعيدة عن الناس، فكرت بالسفر لتنسى كل شيء و تعود لتبدأ حياة جديدة.
حضّرت ما اختارت من ثياب تقيها برد الشتاء و حزمت حقيبتها و طارت حيث لا تعرف أحدا.
وصلت و بعد أيام قليلة أعجبتها تلك المنطقة السياحية الجميلة.. أحست بالراحة و الأمان و أنها خفيفة لا تحمل همّا و لا غمّا..
و يوم عودتها ، اتصلت بأهلها لينتظروها بالمطار.
و أخيرا أقلعت الطائرة و حلّقت في السماء،لكن لم تلبث إلا دقائقا معدودة لتنفجر في الجوّ.. الجميع مات دون استثناء.
حزن عليها أهلها و تمزقت أفئدتهم لأنّهم لم يعثروا على رفاتها حتى ليدفنوها.
سمع ذلك الذي حطّم فؤادها، و تذكر قولها له يوما و هي تسأله:
تعاهدني أننا نبقى معا للأبد؟
فأجابها: عهد..
لكنها اختفت للأبد دون رجعة، و كأنّ الربّ استجاب دعاءها .. 
كانت تراه شمعة مضيئة في حياتها و هي تتعلم منه.. لكن فجأة وجدت نفسها في الظلام و النور يُخمد للأبد لتُخمد حياتها بتلك النهاية المأساوية..