يوميات دنماركية 100+7 / حكمة اقبال

يوميات دنماركية 100+7 / حكمة اقبال                                 

1- تعويض من الشرطة :

أعلنت مديرة شرطة كوبنهاكن ( آنا تونيس ) في تصريح صحفي يوم الأربعاء ان واجب الشرطة هو حماية حق المواطنين في حرية التعبير والتجمع ، وان شرطة كوبنهاكن لم تقم بذلك وقامت بخطأ جدي في قضية ( التبت ) ولذلك قررت تعويض 8 من المواطنين الذي اشتكوا لخرق حقوقهم ، بمبلغ 20 ألف كرونة لكل منهم . القضية بدأت عندما تظاهر عدد من المواطنين للمطالبة بحرية اقليم التبت في الصين امام مبنى البرلمان الدنماركي اثناء زيارة الرئيس الصيني عام 2013 ، وقام رجال الشرطة بمنعهم من رفع علم التبت ، الأمر الذي تقدموا بشأنه بشكوى الى الشرطة ، وتطورت الحالة الى تشكيل الحكومة السابقة لجنة لدراسة وتحديد ومسؤولية ماحدث ، ولم تتوصل التحقيقات الى مسؤولية وزارة العدل أو اية جهة سياسية وراء ماحدث وحمّلت المسؤولية الى قيادة الشرطة . السيد ( أنس هيومارك ) رئيس لجنة دعم التبت ومحامي المشتكين الثمانية عبرا عن ارتياحهما لقرار الشرطة باعترافها بخرق حق المواطنين وصرف التعويض لهم وهذا ما كانا يطلبانه .

https://www.dr.dk/nyheder/indland/politiet-tilbyder-erstatning-til-otte-personer-i-tibet-sagen

2- الأنسولين في مناطق النزاع :

في مبادرة مشتركة بين منظمة الصليب الأحمر الدولي ومنظمة الصليب الأحمر الدنماركي ومؤسسة (نوفو نوردك ) لإنتاج الأدوية في الدنمارك ، اُعلن في مؤتمر صحفي في كوبنهاكن يوم الأربعاء الماضي عن الاتفاق على برنامج شراكة يؤمن العمل على مكافحة الأمراض المزمنة في مناطق النزاع ، ومن ضمن الاتفاق توفير الأنسولين بأسعار زهيدة لمؤسسات الصليب الأحمر في تلك المناطق مثل اليمن وسوريا والعراق ، حيث تكون مشكلة مرضى السكري بحجم كبير يقارب مشاكل المجاعة والأمراض المعدية المعروفة في مناطق النزاع ومخيمات النازحين ، حيث يكون ربع حالات بتر الساق بسبب مرض السكري . السيد أنس لاذاكارل السكرتير العام لمنظمة الصليب الأحمر الدنماركي قال ان هذا الاتفاق هو خطوة متقدمة نحو هدف توفير الرعاية الصحية المطلوبة للناس في مناطق النزاع ، وقال السيد لارس يورنسن مدير ادارة نوفو نوردك ان خبراتنا المشتركة ستلبي الاحتياجات الصحية المطلوبة ، وقال البروفسور فلمنك كونرادسن من جامعة كوبنهاكن ان نوفو نوردك تريد ان تتجاوز العمل الاجتماعي التقليدي بعمل أكثر تقدماً .

www.dr.dk/nyheder/indland/samarbejde-med-roede-kors-novo-nordisk-saenker-prisen-paa-insulin-i-kriseomraade

3- رفع آخر تلفون :

بعد 122 عاما على نصب أول كابينة للتلفون العمومي في الدنمارك ، تم في يوم الجمعة 13 نيسان رفع آخر تلفون عمومي من ساحة ( ليله تورف ) في مدينة أوغوس ، وبهذا تنتهي هذه الخدمة العامة بسبب استعمال التلفون النقال الذي انتشر بشكل عام وسريع ولم تعد هناك حاجة للتلفون العمومي . العامل السيد دينس ينسن قال : لقد رفعت أكثر من 200 كابينة تلفون عمومي ، وهذه هي الكابينة الأخيرة في كل الدنمارك ، وان بعض الشباب يأتون لإلتقاط الصور مع كابينة التلفون كشيئ من التاريخ وهذه الفرصة انتهت الآن ، وهذا التلفون قد جرى وضعه في هذه الساحة منذ عام 1934 . من الجدير بالذكر ان خدمة نصب كابينة الهاتف العمومي قد بدأت في الدنمارك منذ عام 1896 وكان يسمى ( كشك التلفون ) وبالطبع كانت العملة النقدية هي المستخدمة وتطورت في الجيل الأخير من التلفونات العمومية الى استخدام بطاقة الائتمان البنكية لتسديد تكاليف المكالمات ، وفي فترات سابقة كانت هناك خدمة الاتصال لثلاث دقائق متقطعة مجانا للاستخدام في حالات الطوارئ .

https://www.dr.dk/nyheder/indland/her-forsvinder-landets-sidste-telefonboks

21 نيسان  2018

----------------------------------------------------------------------------------------------------------------------

الهدف من اليوميات ، المنتقاة من الاعلام الدنماركي ، إعطاء صورة عن بعض إيجابيات الحياة اليومية ، تساعد للتعرف على طبيعة المجتمع الدنماركي ، وموجهة أولاً للقراء داخل العراق ، للإطلاع والمقارنة .