يوميات دنماركية 100+9 / حكمة اقبال

يوميات دنماركية 100+9 / حكمة اقبال                                  

 1- استقالة وزير :

أعلن وزير التعليم والبحث العلمي (سورن بيند) عن استقالته من منصبه وانسحابه من عضوية البرلمان الدنماركي فاتحا الباب لرئيس الوزراء باجراء تعديل وزاري تحضيرا لانتخابات البرلمان خلال العام القادم . الوزير سورن قال : انني اشعر انه لم تعد لدي طاقة لتقديم شيئ جديد ، مشيرا الى تنوع الاراء داخل الحزب وانه قرر ترك السياسة في هذا الوقت الذي يشعر بانه سعيد بما قدمه من عمل منذ التحاقة بالحزب عندما كان 17 عاماً . وعن مستقبله اجاب لاأعرف بالضبط ماذا سأعمل ولكن افكر في اصدار كتاب . من الجدير بالذكر ان الوزير سورن البالغ 49 عاما كان قد انتخب لمجلس مدينة كوبنهاكن وهو بعمر 25 سنة وأصبح محافظا وهو بعمر 29 سنة ، وكان قد استوزر في وزارات التعاون الدولي ، الاندماج  في حكومة حزب الفنسترا السابقة ، والعدل قبل تسلمه وزارة التعليم والبحث العلمي في الحكومة الحالية ، ولديه اهتمامات في الموسيقى والغناء ، وله شخصية قوية وآراء مستقلة واضحة .

http://nyheder.tv2.dk/politik/2018-05-01-langballe-soeren-pind-trivedes-bedst-andre-steder-end-han-endte

 2- صفارة الانذار :

كما في كل عام في أول يوم أربعاء من شهر آيار وفي تمام الساعة الثانية عشرا منتصف النهار ، انطلقت صفارات الانذار في عموم الدنمارك ، وهي ممارسة سنوية لتجريب وفحص فاعلية صفارات الانذار عند الحاجة الفعلية لها . وكما معروف فان صفارات الانذار كانت تستعمل ايام الحرب العالمية الثانية للتحذير من خطر الهجوم الجوي وتدعوا المواطنين للاختباء ، وفي سنوات بعد الحرب استخدمت للتحذير عند نشوب حرائق او ماشابه بشكل مناطقي فقط . السيد لارس بيدرسن من ادارة الطوارئ طلب من المواطنين عند سماع صوت صفارات الانذار البحث عن المعلومات عن سبب الانذار وما يجب ان يقوم به المواطن عبر وسائل الاعلام ووسائل التواصل الاخرى وكذلك تطبيق الادارة على الهواتف النقالة ، مما تصدره ادارة الطوارئ حينها وعدم الاتصال بهاتف الطوارئ 112 للاستفسار عن السبب .

http://nyheder.tv2.dk/samfund/2018-05-02-i-dag-hyler-sirenerne-igen-men-budskabet-er-nyt

 3- الأول من آيار :

رغم ان يوم الأول من أيار هو عيد عالمي للعمال ويحتفل به نقابات العمال الدنماركية والأحزاب اليسارية ، الا ان المناسبة هي أيضاً احتفال شعبي عام يشارك فيه فئات واسعة من الشبيبة والفئات الأخرى غير العمالية بطريقة احتفالية طوال اليوم ، تبدأ من اللقاءات الصباحية للنقابات العمالية ومنظمات الأحزاب اليسارية مع كلمات لمسؤولي هذه النقابات والأحزاب في عموم مناطق الدنمارك ، ويتواصل لاحقاً في تجمعات أكبر في مراكز المدن ، ويكون أكبرها في العاصمة كوبنهاكن حيث تنتشر الخيام الكبيرة للنقابات والأحزاب وسرادق للمنظمات الأخرى الراغبة بالمشاركة ، ويجمع بينها الموسيقى والرقص والغناء طوال اليوم . وتناولت كلمات رئيسات الاحزاب اليسارية (ثلاثتهن نساء)  انتقاد سياسة الحكومة اليمينية الحالية استعداد للانتخابات البرلمانية في العام القادم .

6 آيار  2018

----------------------------------------------------------------------------------------------------------------------

الهدف من اليوميات ، المنتقاة من الاعلام الدنماركي ، إعطاء صورة عن بعض إيجابيات الحياة اليومية ، تساعد للتعرف على طبيعة المجتمع الدنماركي ، وموجهة أولاً للقراء داخل العراق ، للإطلاع والمقارنة .