نموذج رائع / بلقيس الربيعي                                             

أحداث الرابع من ديسمبر  2017 في اليمن  دفعتني لقراءة  رسالة كان الغالي ابوظفر قد ارسلها لي  في 25 سبتمبر 1984 اي قبل استشهاده بيومين، وكنتُ وقتها أعيش في عدن يتحدث فيها باختصار عن المناضل علي ناصر محمد قال فيها:

 كيف صحتكِ؟ وكيف انتِ مع مشاريعكِ، الترجمة .. محو الأمية والنشاط المدرسي  والتثقيف الذاتي .. الخ ؟ أتخيلكِ في شقتك الصغيرة وانتِ تخططين لكل هذه الامور .. فابتهج وأحلم برسالة منكِ عن البدايات والخطط ..


كيف عدن .. وكيف شعب اليمن العزيز ؟ اكتبي لي عنهم دائما، فأنا أتلهف لسماع .أخبارهم كما اتلهف لسماع أخبار شعبنا وحزبنا، وبلغي من نعرفهم أحر تحياتي  تصوري هنا شعبية علي ناصر محمد، فصوره موزعة على أماكن مختلفة من البيت  والجميع هنا حتى الرفاق الذين لم يتسنى لهم رؤية اليمن الديمقراطية معجبون بشخصيته ، وكانوا متلهفين لرؤيته في التلفزيون لدى زيارته الأخيرة لدمشق  ويسرح فكري مستنتجا،  يالروعة الصدق في العلاقات الانسانية .. فما هو أكيد بالنسبة لي، أن هذا الأنسان أي الرفيق علي ناصر محمد لم يحرز هذا الرصيد من الحب والأعجاب في قلوب الشرفاء جميعا، لا لأنه رئيس دولة أو قائد حزب ولا لأنه مناضل رائع، بل وايضا لصدقه الذي تطفح به كل قسمات وجهه وهو يلتقي بالناس وهو يصغي لمشاكلهم ويتحدث معهم . انه نموذج عظيم لأصالة اليمنيين الشرفاء في هذه ."الجمهورية العربية الفتية