فوتيل يحذر ويستبعد زيادة مستويات قواته في العراق

11 فبراير / شباط 2019

أعلن الجنرال جوزيف فوتيل، قائد القيادة العسكرية المركزية الأمريكية، الذي يشرف على القوات الأمريكية في الشرق الأوسط، أن عدد مقاتلي عناصر تنظيم "داعش" في العراق وسوريا يُقدر بعشرات الآلاف.

جاء ذلك في تصريحات أدلى بها فوتيل للصحفيين الذي رافقوه على متن الطائرة في رحلته الأخيرة إلى الشرق الأوسط، التي تستمر لمدة أسبوعين، للقاء قيادات المنطقة، قبل أن يتقاعد بعد حوالي 39 عاما في الخدمة بالجيش الأمريكي.

وقال فوتيل إن هناك تهديد من عناصر داعش على مناطق في سوريا والعراق، مضيفا أنهم "منتشرون وموزعون ولكن هناك قيادة وهناك مقاتلين هناك، وهناك من يسهلون عملهم". وتابع بالقول: "ما زال لديهم بعض الوصول إلى الموارد وما زالوا يحافظون على هذا النوع من الأيديولوجيا المنحرفة التي تدعم أهدافهم".

واستبعد قائد القيادة العسكرية المركزية الأميركية الجنرال جوزيف فوتيل، الاثنين، زيادة مستويات قوات بلاده في العراق.

واجاب فوتيل في تصريح للصحفيين عن سؤال ما إذا كان سيتم نقل بعض القوات الأميركية من سوريا إلى العراق المجاور حيث تحتفظ الولايات المتحدة بأكثر من خمسة آلاف جندي لمساعدة بغداد على محاربة ما تبقى من تنظيم الدولة الإسلامية.

وردا على ذلك، أعرب فوتيل عن "عدم اعتقاده بأن الولايات المتحدة ستزيد بشكل كبير عدد القوات في العراق"، لكنه ترك الباب مفتوحا أمام احتمال تغير تركيبة القوات لمساعدة الولايات المتحدة على مواصلة الضغط على تنظيم "داعش".

وأشار الجنرال إلى أنه "يعتقد أن مستويات القوات الأميركية في العراق ستظل ثابتة بشكل عام"، موضحا "لا نريد إبقاء أناس على الأرض لا نحتاج لهم وليس لهم مهمة فعلية".

وأكد فوتيل أن القوات الأمريكية سوف تنسحب من سوريا بموجب قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، لكنه رفض تحديد جدول زمني للانسحاب. ويأتي تحذير فوتيل ضمن عدة تصريحات مشابهة من مسؤولين عسكريين واستخباراتيين أمريكيين حذروا فيها من خطورة الانسحاب الأمريكي من سوريا وإمكانية عودة "داعش" للسيطرة على بعض المناطق.