عبدالمهدي يحدد تسع مهام لخلية الإعلام الأمني

رووداو - أربيل

حدد مكتب رئيس الوزراء العراقي، اليوم الإثنين، 9 مهام جديدة لخلية الإعلام الأمني، من أبرزها التنسيق مع وسائل الاعلام المحلية.

وأفاد المكتب الإعلامي لمجلس الوزارء، في بيان بأن "عبدالمهدي حدد 9 مهام جديدة، تخص عمل خلية الاعلام الحربي، تتعلق بآلية عملها وآلية نشر الاخبار والتقارير الامنية والعسكرية، فضلاً عن ايكال مهمة الادارة لقيادة العمليات المشركة المتمثلة برئيس اركان قيادة العمليات".

واوجز البيان المهام التسع التي تضمن العمل على "جمع وتنسيق التقارير العسكرية والأمنية، واعداد البلاغات والايجازات اليومية للتطورات الامنية، والاسهام في صناعة الوعي، والتنسيق الكبير مع شبكة الاعلام العراقي ووسائل الاعلام الاخرى، والعمل على مواجهة الاعلام المضاد، وتسهيل مهمة الاعلاميين بالتنسيق مع اللجنة المشكلة في الامانة العامة لمجلس الوزراء، والاعلان عن جميع العمليات الامنية والعسكرية وتوحيد البيانات الامنية، واعداد تصاميم للرأي العام تلخص الانجاز الامني".

وأشار إلى أن "الخلية سترتبط بمجلس الوزراء باشراف رئيس اركان قيادة العمليات المشتركة، كما تؤمن القيادة لهم مكان العمل والدعم الاداري".

وتشكلت خلية الاعلام الحربي، ابان الحرب ضد تنظيم داعش، واختصت بنقل الاخبار والانباء والتقارير الامنية والعسكرية، التي تتعلق بحرب استعادة الاراضي من داعش، وتحول اسمها الى مركز الاعلام الامني بعد اعلان الانتصار على داعش واستعادة السيطرة على الاراضي العراقية بالكامل.

رئيسا الجمهورية ومجلس الوزراء يؤكدان ضرورة الالتزام بالثوابت الوطنية

2019/02/11  

استقبل سيادة رئيس الجمهورية الدكتور برهم صالح، في قصر السلام ببغداد، اليوم الإثنين 11-2-2019، رئيس مجلس الوزراء الدكتور عادل عبد المهدي.

وجرى خلال اللقاء، استعراض آخر تطورات الأوضاع الامنية والسياسية، ومراحل تنفيذ البرنامج الحكومي للارتقاء بواقع الخدمات المقدمة للمواطنين وتلبية احتياجاتهم.

وتم التأكيد على ضرورة توحيد الرؤى والافكار بين القوى السياسية حول القضايا وفق الثوابت الوطنية واحكام الدستور بما يعزز سيادة البلاد، فضلاً عن التأكيد على أهمية توسيع علاقات العراق مع الدول الشقيقة والصديقة.

كما جرى استعراض اخر المستجدات والاحداث على الساحتين الاقليمية والدولية.

نقابة المعلمين في النجف تعلن إضراباً عاماً عن الدوام

رووداو - النجف

أعلنت نقابة المعلمين في محافظة النجف، اليوم الاثنين، عن إضراب عام عن الدوام ولمدة يومين، من اجل تحقيق مطالبهم المشروعة، مطالبين باصلاح العملية التربوية.

وقال اعضاء نقابة المعلمين في مقطع فيديو حصلت عليه شبكة رووداو الإعلامية، ان "المعلمين في النجف يؤكدون استعداهم للاضراب العام عن الدوام ليومي ١٨/١٧شباط"، مبينين ان "الاضراب جاء من اجل انتزاع مطالبهم المشروعة، واصلاح العملية التربوية ".

ولفتو، الى انهم "قد صمموا على تنفيذ قرار المجلس المركزي"، محملين في الوقت نفسه "الحكومة مسؤولية اهمال اهم شريحة في المجتمع"، مؤكدين بأن "الإلتزام بالإضراب هو إنتصار للمعلم".

الامم المتحدة: داعش ما زال يشكل تهديداً ولديه نحو 3 الاف مقاتل اجنبي

11 شباط 2019

السومرية نيوز/ بغداد

كشفت الامم المتحدة، الاثنين، ان تنظيم "داعش" ما زال يشكل تهديداً، مشيرا الى ان التنظيم لديه نحو 3 الاف مقاتل اجنبي.

وقال فلاديمير فورولكوف رئيس مكتب الامم المتحدة لمكافحة الارهاب إن "قيادات داعش تخطط لعميات ارهابية دولية"، مبينا ان "داعش يممتلك احتياطات مالية واستثمارات كبيرة".

واضاف فورلكوف، أن "داعش يتحكم في شبكات التدريب في افغانستان"، مبينا ان "داعش ما زال يشكل تهديداً ولديه نحو 3 الاف مقاتل اجنبي".

أشبال "الخلافة".. شهادات مأساوية عن صغار قتل داعش طفولتهم

سكاي نيوز

في مبنى يقع على الحدود السورية العراقية، تجري عملية إعادة تأهيل مجموعة من الأطفال كان تنظيم داعش الإرهابي قد جنّدهم عنوة، وزج بهم في ساحات القتال، بعد ما عمل على غسل عقولهم.

وفي داخل هذا المركز، الذي يخضع لحراسة أمنية مشددة، قصص مروعة عن أطفال انتزعوا من السياق الطبيعي الذي عاشوا فيه مثل أقرانهم، ووجدوا أنفسهم فجأة في ساحات القتال.

وسلط تقرير لـ"سكاي نيوز"، الاثنين، الضوء على الأطفال الذين يعيشون في المركز، مضيفا: "خلف الباب المتين يعيش أكثر الأطفال خوفا في سوريا اليوم، وربما في العالم".

أرقام مفزعة

وكان داعش مع اتساع نطاق سيطرته في سوريا والعراق قبل سنوات، قد سعى إلى تجنيد الأطفال ودفعهم إلى المعارك وحتى إلى تفجير أنفسهم، مطلقا عليهم اسم "أشبال الخلافة" المزعومة.

وفي سوريا وحدها وثق المرصد السوري لحقوق الإنسان حالات أكثر من 1200 طفل انتموا إلى ما بات يعرف بـ"أشبال الخلافة" خلال عام 2015.

وفي الموصل، بلغت أعدادهم 900 طفل، وكانت مصادر التنظيم قد تفاخرت بتجنيد 4500 طفل خلال عام في نينوى وحدها، التي استعادها الجيش العراقي بدعم من التحالف الدولي في 2017.

ومع انهيار التنظيم الإرهابي، بدأت عملية استعادة هؤلاء الأطفال من قبل دول، مثل روسيا التي أعلنت خلال الأشهر الأخيرة أنها استعادة نحو 50 طفلا يحملون الجنسية الروسية، وكان ذووهم يقاتلون في صفوف داعش.

الملاذ الوحيد

وثمة كاميرات في كل زاوية من زوايا المركز، وهو الوحيد الذي يقدم ملاذا إلى الأطفال الذين استغلهم داعش، علما بأنه لا يستقبل أطفالا تقل أعمارهم عن 10 سنوات.

ويقول المدير المشارك للمركز لـ"سكاي نيوز" بأن الأطفال الموجودين في المركز قبض عليهم جيمعا وهم يرتدون أحزمة ناسفة أو يحملون أسلحة في وسط مناطق القتال، مضيفا أن بعضهم حاول أن يفجر نفسه في الجنود الذين سارعوا إلى إنقاذهم.

وشاهد "أطفال داعش" أقاربهم وهم يفجرون أنفسهم، وبعضهم فقد والديه أثناء القتال، فيما لا يزال بعض الآباء يقاتلون في صوف داعش، وفق مدير المركز.

الكويت تمنح العراق 85 مليون دولارلاعمار مناطقه المحررة

إيلاف من لندن: أعلن الصندوق الكويتي للتنمية الإقتصادية العربية اليوم عن منح العراق 85 مليون دولار للمساهمة لتمويل مشاريع إعادة إعمار القطاع الصحي في مناطقه المحررة المتضررة من العمليات الإرهابية.

وتم في مدينة الكويت الاثنين التوقيع على إتفاقية منحة بين الصندوق الكويتي للتنمية الإقتصادية العربية وصندوق إعادة إعمار المناطق المتضررة من العمليات الإرهابية في العراق يقدم الصندوق بمقتضاها منحة مقدارها خمسة وثمانون مليون دولار أميركي ضمن المنحة المخصصة من حكومة الكويت لتمويل مشاريع إعادة إعمار القطاع الصحي في المناطق المتضررة من العمليات الإرهابية والبالغ مقدارها 100 مليون دولار أميركي من الإلتزام المعلن عنه خلال مؤتمر واشنطن للمانحين لدعم العراق للاسهام في تغطية الإحتياجات الإنسانية لهذا البلد.

يشار إلى أن الصندوق الكويتي كان قد قام بالتوقيع على إتفاقية تمويل البرنامج العاجل للقطاع الصحي (المرحلة الأولى) في 21 يناير كانون الثاني 2018 وقدم بمقتضاها منحة مقدارها 15 مليون دولار أميركي.

وقد وقع إتفاقية المنحة اليوم نيابة عن الصندوق العراقي مصطفى محمد أمين الهيتي رئيس الصندوق العراقي لاعادة إعمار المناطق المتضررة من العمليات الإرهابية، بينما وقعها نيابة عن الصندوق الكويتي مروان عبدالله الغانم نائب المدير العام.

المساهمة بتأهيل المراكز الصحية والمستشفيات بست محافظات عراقية

 وتهدف المشاريع التي ستمولها المنحة إلى المساهمة في تلبية الإحتياجات الصحية في مناطق المحافظات المتضررة من الأعمال الإرهابية، من خلال هدم وإعادة إعمار وتأهيل وتجهيز عدد من المراكز الصحية والمستشفيات في مختلف المناطق المحررة موزعة على محافظات الأنبار، ونينوى، وصلاح الدين وبابل، وديالي وكركوك وذلك لرفع مستوى الخدمات الصحية المقدمة للمواطنين في تلك المناطق، تمهيدا لعودة النازحين إلى منازلهم وتوفير البيئة الآمنة والمستقرة لهم.

وتشمل المشاريع هدم وإعادة بناء وتأهيل وتجهيز عدد 32 من المراكز الصحية والمستشفيات موزعة على المحافظات المتضررة من الأعمال الإرهابية، وتتضمن الأعمال المدنية والمعمارية والأعمال الكهربائية، والميكانيكية، وتشمل توريد وتركيب الأثاث والأجهزة والمعدات الطبية المتخصصة والتجهيزات اللازمة لعدد 25 من المراكز الصحية والمستشفيات. والخدمات الهندسية والتي تشمل أعمال التصاميم والإشراف على التنفيذ ودراسة تقييم الأضرار الناتجة عن الأعمال الإرهابية وتحديد إحتياجات إعادة الإعمار، ويتوقع أن يتم إنجاز هذه المشاريع في منتصف عام 2020.

وتقدر التكاليف الإجمالية للمشروع بنحو 85 مليون دولار أميركي أي ما يعادل 25 مليون دينار كويتي حيث سيضطلع بالمشروع صندوق إعادة إعمار المناطق المتضررة من العمليات الإرهابية، والذي سيتولى مسؤولية الإشراف على تنفيذ المشروع، بينما ستضطلع وزارة الصحة والمديريات الإقليمية التابعة لها بمسؤولية تشغيل وصيانة عناصر المشروع.

يذكر أن الصندوق الكويتي سبق وأن قدم للعراق ثلاث قروض لتمويل مشاريع في قطاعي الطاقة والصناعة والتعليم بلغت قيمتهما الإجمالية حوالي 29.8 مليون دينار كويتي.. كما يقوم الصندوق بإدارة 4 منح حكومية لتمويل مشاريع في القطاع الإجتماعي بقيمة إجمالية قدرها حوالي 87.6 مليون دينار سحب منها حوالي 32.52 مليون دينار كويتي.. هذا إلى جانب تقديم منحة بمبلغ إجمالي قدره 10 مليون دولار أميركي للإسهام في خطة الإستجابة لأزمة اللاجئين السوريين في العراق.

يشار الى أن تعهدات الدول المشاركة في مؤتمر الكويت لإعادة إعمار العراق المنعقد هناك منتصف يناير شباط 2018 وهي 76 دولة ومنظمة إقليمية ودولية اضافة الى51 من الصناديق التنموية ومؤسسات مالية إقليمية ودولية و107 منظمة محلية وإقليمية ودولية من المنظمات غير الحكومية و1850 جهة مختصة من ممثلي القطاع الخاص قد بلغت إلى 30 مليار دولار ستكون على شكل قروض وتسهيلات ائتمانية واستثمارات تقدم للعراق من أجل إعادة بناء ما دمرته الحرب على خلاف ماكن يأمله في الحصول على على تعهدات بنحو 88 مليار دولار مقدرا كلفة اعمار المناطق المحررة من تنظيم داعش بـ 100 مليار دولار.

" لماذا استغرق النصر 4 سنوات ونصف؟"

bbc

تناولت الصحف البريطانية عددا من قضايا الشرق الأوسط أبرزها التساؤلات بشأن تحرير المناطق التي يسيطر عليها التنظيم في شمالي العراقي وشرقي سوريا.

البداية من صحيفة التايمز التي نشرت مقالاً تحليلياً لريتشارد سبنسر بعنوان " لماذا استغرق النصر 4 سنوات ونصف؟".

وقال كاتب المقال إن "تحرير أوروبا الغربية من النازيين استغرق 336 يوماً، إلا أن تحرير شمالي العراق وشرقي سوريا استغرق 1658 يوماً أي 4 سنوات ونصف ولم ينته بعد".

وأضاف أن الحرب على تنظيم ما يسمى بالدولة الإسلامية أودى بحياة عشرات الآلاف من الأشخاص أغلبهم من السوريين والعراقيين، مشيراً إلى أن القوات العراقية العسكرية تقول إنها خسرت نحو 30 ألف جندي منذ تصديه للتنظيم في عام 2014.

أما في سوريا فليس هناك أي إحصاءات عن عدد القتلى ومن بينهم القوات الكردية التي تقاتل إلى جانب الغرب ضد تنظيم الدولة، بحسب كاتب المقال.

وأوضح كاتب المقال أنه يُعتقد أن عدد القتلى يتراوح بين خمسة آلاف إلى عشرة آلاف على الأقل في المنطقة، مضيفاً أن هناك أيضاً الآلاف من الأشخاص الذين قتلوا في صفوف القوات السورية وتلك الموالية لهم، أما بالنسبة للخسائر في الأرواح لدى تنظيم الدولة فتتراوح بين خمسين ألف قتيل إلى 85 ألف قتيل.

وتابع بالقول إن مسلحي تنظيم الدولة يتمتعون بقدر كبير من الكفاءة كما أنهم على استعداد على ارتكاب الكثير من الفظائع من أجل التنظيم.

وأردف أن التحالف بقيادة الولايات المتحدة استخدم جنوداً محليين لقتال تنظيم الدولة في سوريا والعراق عوضاً عن جنودها، إلا أن القتال أثبت أن طبيعة الحرب اختلفت.

وأوضح أن الأمر يبدو أفضل، فرغم ما يقوم به سلاحا الجو في بريطانيا والولايات المتحدة من قصف لسحق مدن كالرقة كما حدث في ألمانيا، إلا أنه لن يكون هناك درسدن التي ٌقتل فيها نحو 20 ألف شخص خلال ليلة واحدة من القصف، لأن قواعد الحرب القديمة لم تعد مناسبة لتطبق على تنظيم الدولة بل إنها تغيرت لتصبح "قواعد الاشتباك المعقدة".

 

الرياضة ومحاربة الزهايمر

وإلى صحيفة الديلي تلغراف التي نشرت مقالاً لسارة نابتون بعنوان "التمارين الرياضية تعيد نمو خلايا الدماغ وتساعد على محاربة مرض الزهايمر".

وقالت كاتبة المقال إن إجراء التمارين الرياضية قد يحمي من الإصابة من مرض الزهايمر لأنه يحفز على إفراز هرمون يساعد على إعادة بناء خلايا الدماغ، بحسب دراسة طبية حديثة.

وأضافت أن العلماء لطالما شددوا على أن إجراء التمارين الرياضية يقلل من خطر الإصابة بالزهايمر إلا أنهم لم يكونوا على علم بأن هناك ارتباطاً مباشراً بينهما.

وتابعت بالقول إن سلسلة من الدراسات أثبتت أن الهرمون الذي ينتجه الجسم خلال إجراء التمارين الرياضية ويطلق عليه "إيرسن" قد يحمي من الإصابة بفقدان الذاكرة والتلف الدماغي.ونشرت هذه الدراسة في دورية "نيتشير" للطب.

وختمت بالقول إن نحو 850 ألف شخص في بريطانيا يعانون من الزهايمر ومن المتوقع أن يرتفع هذا العدد أكثر من ذلك.