ما حصل يتعارض كليا مع الدستور والآليات الديمقراطية ويصادر القانون

"الشيوعي": الاعتداء الظالم على مقرنا في الناصرية لا يمكن تبريره ولن يشغلنا عن التصدي للفاسدين

استنكرت محلية الحزب الشيوعي العراقي في الناصرية، أمس الثلاثاء، "الاعتداء الظالم" على مقرها، بذريعة الاحتجاج على تصريحات أسيء تفسيرها ادلت بها في وقت سابق النائبة هيفاء الأمين، والتي اصدرت بيانا اعتذرت فيه عن "سوء الفهم" وأوضحت انها قصدت "تشخيص الحالة"، وأكدت المحلية ان ما حصل من تجاوز هو "نسف" لسلطة القانون، وفيما طالبت السلطات المحلية والاتحادية، بتوفير الحماية للمقرات الحزبية والمؤسسات المجازة قانونا، اكدت ان الحزب الشيوعي العراقي "لن ينجر الى المهاترات" التي تحاول اشغاله عن الدفاع عن حقوق الناس.

وتنشر "طريق الشعب" نص البيان الصادر عن محلية الحزب الشيوعي العراقي في الناصرية:

اعتداء ظالم

في عصر يوم الاثنين المصادف 6/5/2019، وفي الساعة الخامسة عصراً، قام عدد من الأفراد (بحدود 100 شخص) بالاعتداء على مقر الحزب الشيوعي العراقي في الناصرية، بذريعة الاحتجاج على تصريحات للرفيقة هيفاء الأمين، جرى إخراجها من سياقها الموضوعي، وتفسيرها على نحو لا يمت بصلة لحقيقة ما كانت تريد أن تقوله.

حصل الاعتداء رغم اعتذار النائبة الأمين عن كلمة صدرت عنها، مؤكدة أنها بنت الجنوب ولا يمكن أن تسيء إلى أهلها وناسها الذين هم أهلها اصلاً.

إن هذا الاعتداء لا يمكن تبريره بأي حال من الأحوال، وهو مستنكر ومدان، واعتداء على مقر حزب مجاز رسمياً وقانونياً، وله ممثلون في البرلمان.

والذي حصل يتعارض كلياً مع الدستور والآليات الديمقراطية وهو نسف للقانون ومصادرة له. وكان يتقدم المعتدين عضو مجلس محافظة ذي قار المدعو رشيد حميد كاظم السراي.

وإذ ندين بشدة هذا الاعتداء، الذي كما تشير كل المؤشرات انه وقع عن عمد وتقصد، نطالب السلطات المحلية والاتحادية باتخاذ الإجراءات القانونية الرادعة بحق المعتدين والمسيئين للقانون وبأن توفر الحماية اللازمة لمقرات الأحزاب والمؤسسات المجازة قانوناً.

ونؤكد لجماهير محافظتنا الذين يعرفون الشيوعيين جيداً بأننا باقون معهم في طموحاتهم وتطلعاتهم، مدافعين عن حقوقهم وعاملين على تحقيق التقدم والرخاء والحياة الكريمة لهم، والتصدي بحزم وقوة للفساد والمفسدين والفاشلين واللاهثين وراء مصالحهم الخاصة على حساب مصالح الناس وأمنهم وقوت عائلاتهم.

 ونعلن أننا لن ننجر إلى المهاترات والى ما يشغلنا عن الوقوف إلى جانب الناس والدفاع عنهم، وفي الوقت ذاته سنلجأ إلى كل الطرق السياسية والقانونية التي تحفظ حق الحزب ومنظماته وأعضائه في ممارسة عملهم السياسي وفقاً للدستور والقانون.

اللجنة المحلية

للحزب الشيوعي العراقي في الناصرية

7/5/2019