الساعدي: نينوى في خطر كبير وانهيار الأوضاع فيها يؤدي الى عودة داعش

 

بغداد/الغد برس

حذر رئيس كتلة الاصلاح والاعمار النيابية صباح الساعدي، اليوم الاثنين، من خطر كبير وانهيار الأوضاع في يؤدي الى تهيئة الأرضية لعودة داعش بمسمى جديد في المحافظة.

وذكر الساعدي في بيان تلقت " الغد برس" نسخة منه ان "تدهور الأوضاع في محافظة نينوى بسبب المساومات السياسية التي جرت وتجري في سبيل عقد صفقات مشبوهة لاختيار محافظ جديد والهيمنة على القرار الإداري والمحلي وتمكين بعض الأطراف الخارجة عن المحافظة المنكوبة بعيدا عن الإرادة الحقيقية لاهلها بالتغيير الجذري".

وشدد الساعدي ان ما يجري في نينوى لن يكون تاثيره منحصرا فيها بل سيتعداها الى غيرها من محافظات العراق فان نينوى ( خاصرة العراق ) ويجب الحفاظ عليها من عودة تنظيم داعش الإرهابي بمسمى جديد لها مستغلا هذه الصفقات المشبوهة التي حُيكت وتُحاك في الظلام

وبين الساعدي انه "كان من المفروض حل مجلس محافظة من قبل مجلس النواب وتوسعة خلية الازمة لتمثل كل طيف نينوى والموصل كحل مؤقت لحين اجراء انتخابات مجالس المحافظات القادمة لقطع الطريق على هذه الشبهات والصفقات الفاسدة ولكن مقاطعة بعض الأطراف ادى الى تأجيل الموضوع".

ودعا الساعدي خلال البيان رئاسة الجمهورية الى ممارسة صلاحيتها الدستورية في حماية العراق وأرضه وخصوصا محافظة نينوى من الوقوع ببراثن الفساد والارهاب من خلال استخدام صلاحياته ( الدستورية الإشرافية ) بمراسيم الجمهورية الرقابية الدستورية

كما دعا رئيس كتلة الاصلاح والاعمار النيابية الى موقف موحد للأطراف الوطنية لتجنيب العراق منزلقا خطيرا باديته نينوى الحدباء ولن ينتهي عندها

 

اكتشاف هدر بمبلغ 313 مليون دينار في شرطة الديوانية من أموال جباية الشركات

 

اكتشفت لجنة تدقيقية تابعة لمكتب المفتش العام لوزارة الداخلية وجود هدر بالمال العام في قسم حماية الشركات التابع لمديرية شرطة محافظة الديوانية مقداره 313 مليون دينار.

وجاءت عملية الكشف على خلفية تكليف السيد مفتش عام الداخلية جمال الأسدي مكتبه في محافظة الديوانية بمتابعة أداء مديرية شرطة الديوانية وحساباتها ومدى مطابقتها للضوابط والقوانين.

وقد تمكنت إحدى اللجان التدقيقية في مفتشية الديوانية من اكتشاف هدر في أموال الجباية التي يتقاضاها قسم حماية الشركات في شرطة الديوانية مقداره 313 مليون دينار والمتضمن مخالفات  في جباية اجور حماية الشركات الأهلية واخفاء تصنيف الشركات خلاف لما جاء بتعليمات وزارة الداخلية الخاصة بضوابط اجور الخدمات.

حيث أجرى مكتب تفتيش الديوانية التحقيق الاداري الاداري الابتدائي مع ضباط الحسابات وكل من له علاقة بالقضية، وأعد تقريراً مفصلاً فيها الى مديرية التفتيش بغية مفاتحة السيد المفتش العام من أجل تشكيل مجلس تحقيقي لكشف ملابسات القضية والمتورطين فيها بغية اتخاذ الاجراءات القانونية بحقهم.

 

نائبة: اتحاد القوى تشكّل من 32 نائباً

 

2019-05-13

السومرية نيوز

أكدت النائب عن محافظة نينوى سميعة غلاب، الاثنين، اعلان اتحاد القوى العراقية بعضوية 32 نائباً واخراج خميس الخنجر واحمد الجبوري ابو مازن منه، فيما اشارت الى الاتحاد سيبقى ضمن تحالف البناء بانتظار ردات الفعل من باقي الكتل تجاه ماحصل في نينوى.

وقالت غلاب في حديث لـ السومرية نيوز، إن "ما جرى اليوم، بجلسة انتخاب محافظ نينوى هو امر غير مقبول وسيكون لنا موقف واضح وصارع خلال جلسة البرلمان السبت المقبل لتصويب الوضع بالشكل الصحيح"، مبينة ان "شركائنا في تحالف المحور هم من باعوا الموصل".

واضافت أن "تحالف المحور تم الغاءه وعاد اتحاد القوى العراقية وتم استبعاد احمد الجبوري ابو مازن وخميس الخنجر من الاتحاد"، لافتة الى ان "بيان إخراج رئيس مجلس النواب محمد الحلبوسي من المحور هو رد فعل متأخر من التحالف لاننا اعلنا عن خروجنا من المحور قبل صدور اي اعلان منهم".

وأكدت غلاب أن "نواب اتحاد القوى يضم 32 نائباً وما زلنا ضمن تحالف البناء بانتظار موقف الشركاء السياسيين عما جرى في نينوى ليكون حينها لنا موقف ينسجم مع تطورات الاحداث السياسية".

وأعلن نواب المدن المحررة في وقت سابق من، اليوم الإثنين، حل تحالف المحور الوطني وإبعاد خميس الخنجر وأبو مازن منه، وإعادة تشكيل تحالف القوى العراقية.