تيلرسون: على أعضاء التحالف مساعدة العراق

الكويت (رويترز) - حثت الولايات المتحدة أعضاء التحالف الذي يحارب تنظيم الدولة الإسلامية يوم الثلاثاء على المساعدة في إعادة إعمار العراق وإلا جازفت بفقد المكاسب التي تحققت ضد التنظيم هناك.

وتقود الولايات المتحدة التحالف وتأمل بعد حرب استمرت ثلاثة أعوام مع المتشددين أن تعول بشكل كبير على حلفاء الخليج لتحمل جزء من أعباء إعادة إعمار العراق، كما تريد رؤية تقارب سعودي عراقي لإضعاف نفوذ إيران في البلد الذي تديره حكومة يهيمن عليها الشيعة.

واجتاحت الدولة الإسلامية مساحات واسعة من العراق وسوريا في 2014.

وتجمع مانحون ومستثمرون في الكويت هذا الأسبوع لمناقشة مساعي إعادة بناء اقتصاد العراق وبنيته التحتية في وقت ينهض فيه من صراع مدمر سيطر خلاله المتشددون على نحو ثلث أراضيه.

وأعلن العراق النصر على الدولة الإسلامية في ديسمبر كانون الأول بعد استعادة كل الأراضي التي احتلها المتشددون في 2014 و2015. كما مني المتشددون بهزيمة كبيرة في سوريا.

وقال وزير الخارجية الأمريكي ريكس تيلرسون خلال اجتماع للتحالف في الكويت إن الولايات المتحدة تقدر ”المساهمات السخية“ التي قدمها أعضاء التحالف في العام الأخير لكن هناك حاجة للمزيد.

وأضاف ”إذا لم تستطع المجتمعات في العراق وسوريا العودة لمظاهر الحياة الطبيعية فنحن نخاطر بعودة الأجواء التي سمحت لداعش باجتياح مساحات واسعة والسيطرة عليها“.

وتابع قائلا ”ينبغي أن نواصل تطهير مخلفات الحرب من الذخائر التي تركتها داعش والسماح بإعادة فتح المستشفيات وإعادة خدمات الماء والكهرباء والسماح بعودة الصبية والفتيات للمدارس“.

لكن من غير المتوقع أن تقدم الولايات المتحدة مساهمة حكومية مباشرة خلال المؤتمر.

وقال مسؤول كبير بوزارة الخارجية الأمريكية يرافق تيلرسون في رحلته للصحفيين يوم الاثنين ”المسألة لا تتعلق بتقديم تعهد... بل هي مسألة تأكيد على أن هناك حاجة للدعم. إنها استثمار وتواصل مع الشركات الخاصة. هذا استثمار أجنبي مباشر“.

ويقصد بالاستثمار الأجنبي المباشر مؤسسات التمويل التنموي مثل بنوك التنمية متعددة الأطراف.

وتابع المسؤول ”المانحون العرب على استعداد للمساعدة والدعم.. ركزوا جهودكم في المجالات التي يمكن أن يتحقق منها شيء بالفعل فيما يتعلق بالاستقرار والتصدي للنفوذ الأجنبي“.