المؤبد لحارس في بلاكووتر متهم بقتل مدنيين عراقيين

المؤبد لحارس في بلاكووتر متهم بقتل مدنيين عراقيين

 

2019-08-15

وكالات

قضت محكمة أميركية، بسجن حارس سابق في شركة الأمن الخاصة بلاكووتر مدى الحياة بعد اعادة محاكمته بتهم ارتكاب جرائم قتل متهم في مجزرة ارتكبت عام 2007 أودت بحياة مدنيين عزل في بغداد.

وكانت هيئة محلفين فيديرالية في محكمة منطقة واشنطن دانت الحارس الأمني نيكولاس سلاتن في كانون الاول بارتكاب جريمة من الدرجة الأولى، وهي المرة الثانية التي تجده المحكمة مذنبا بهذه التهمة.

وادين سلاتن بقتل احمد هيثم احمد الربيعي (19 عاما) الذي كان يدرس الطب وقضى مع أكثر من عشرة مدنيين عراقيين على يد حراس بلاكووتر في ساحة النسور في بغداد في 16 كانون الاول عام 2007.

وفتح حراس بلاكووتر النار في الساحة أثناء مرافقة موكب ديبلوماسي مستخدمين بنادق القنص والمدافع الرشاشة والقنابل من دون أي استفزاز وفق القضية، ما أسفر عن مقتل 14 مدنيا وجرح 18 آخرين. وتقول الحكومة العراقية إن عدد القتلى كان أعلى.

وتحدى سلاتين المحكمة التي أصدرت الحكم امس الأربعاء، واصفا قرارها بأنه "إجهاض للعدالة لن يستمر طويلا"، وفق صحيفة نيويورك تايمز.

وهذه هي المحاكمة الثالثة لسلاتن الذي سقطت ادانته في المرة الأولى، ولم تتمكن هيئة المحلفين من التوصل إلى حكم بالاجماع في حقه في المحاكمة الثانية عام 2018.

وسلاتن واحد من أربعة حراس من بلاكووتر دينوا عام 2014، والحكم بالسجن 30 عاما الذي صدر في حق الباقين تم نقضه ايضا وستعاد محاكمتهم.

 

نائب عنه: سائرون يطالب الدفاع بإقامة دعوى قضائية ضد من اساء للجيش العراقي

 

2019-08-14

السومرية نيوز

اكد النائب عن تحالف سائرون علاء الربيعي، الاربعاء، ان تحالفه يطالب وزارة الدفاع بإقامة دعوى قضائية ضد من اساء للجيش العراقي، وفيما اعتبر ان التجاوز على تاريخ الجيش يمثل استهتاراً، حذر من "استمرار أصوات النشاز".

وقال الربيعي في بيان تلقت السومرية نيوز، نسخة منه ان "تحالف سائرون يطالب وزير الدفاع إقامة دعوى قضائية ضد كل من يصرح بالإساءة للجيش العراقي ولتاريخه الكبير في التصدي للاعتداءات الخارجية وحماية حدود العراق فضلاً عن التضحيات الكبيرة في استباب الأمن"، معتبرا ان "التجاوز على تاريخ الجيش يمثل استهتاراً بتلك الدماء التي ضحت من اجل الحفاظ على وحدة هذا البلد من كل اعتداء سواء كان داخلي او خارجي".

واضاف ان "حديث الشيخ يوسف الناصري الذي اساء لتضحيات الجيش العراقي هي تملك إهانة للشعب ككل وليس لطرف معين"، محذراً من "استمرار تلك الأصوات النشاز بدون حساب التي قد تؤثر بشكل مباشر على عمق العلاقة بين القوى الامنية فضلا عن انسحاب هذا الامر حتى على القوى السياسية التي اذا ما وصل اليها الخلاف سيؤثر على الشارع العراقي بشكل سلبي".