مصدر: ولاية العبادي الثانية تصطدم بالمرجعية

بغداد / الغد برس

كشف مصدر سياسي مطلع، اليوم الثلاثاء، ان التوافق الذي حصل مؤخرا بين زعيمي ائتلاف دولة القانون نوري المالكي وتحالف الفتح هادي العامري بشأن ترشيح حيدر العبادي لولاية ثانية اصطدم بجدار المرجعية الدينية العليا في النجف الاشرف.

واكد المصدر لـ "الغد برس"، ان "ترشيح العبادي من قبل المالكي والعامري لولاية ثانية جاء بعد اشهار الاخير الكارت الاحمر بوجه تحالف سائرون بزعامة مقتدى الصدر وموافقته للانضمام لمعسكر القانون والفتح"، غير ان "جهات سياسية ودينية أبلغت زعيم ائتلاف دولة القانون بوجود (فيتو) من المرجعية الدينية في النجف الاشرف المتمثلة بالمرجع الاعلى للطائفة أية الله السيد علي السيستاني على توّلي العبادي ولاية ثانية".

وقال المصدر ان "شخصيات مُقرّبة من الحوزة العلمية أبلغت المالكي عبر رسالة بأن حظوظ العبادي في توّلي ولاية ثانية أصبحت ضعيفة وان السيستاني لا يمانع بتغيير العبادي بشخصية شيعية تكون (صديقة) لكل الاطراف الداخلية ودول الجوار"، مشيرا إلى ان "المرجعية ستبقى (تُقوّم) العملية السياسية وتُنبّه إلى طريق المصالح العليا للشعب بعد ان (بُح) صوتها من دون جدوى".

يذكر ان المرجعية الدينية طالبت، في السابع من آب 2015 رئيس الوزراء حيدر العبادي بأن يكون أكثر "جرأة وشجاعة" في خطواته الإصلاحية.