2017/10/10

 [أين- بغداد]

أكد رئيس الوزراء حيدر العبادي، ان الحكومة الاتحادية "لن تقف مكتوفة الأيدي تجاه محاولات تفتيت وحدة البلد".

وقال العبادي خلال المؤتمر الصحفي الأسبوعي اليوم الثلاثاء: لن نناقش الاستفتاء مع أحد ولا تفاوض قبل الغائه" مؤكداً "لا يمكن ان نقف مكتوفي الأيدي امام محاولات تفتيت وحدة البلاد".

وأضاف ان "أي حوار يجب ان يتركز على وحدة العراق والدستور ورفض الاستفتاء" مشيرا الى ان "الكونفدرالية إجراء يتطلب تعديل الدستور وموافقة ثلثي اعضاء مجلس النواب".

وأكد العبادي "لا توجد قطيعة مع اقليم كردستان ولا نحتاح الى وساطة معه وعلاقاتنا لم تقطع مع الاقليم ولدينا تواصل كشأن بقية المحافظات ولكن لا حوار بدون إلغاء الاستفتاء وكل من يقول اني خولته او ينوب عني للتفاوض مع الاقليم فهو كلام كذب محض او متوهم من يزعم ذلك".

وبشأن التطورات الأمنية أعلن العبادي انتهاء جميع العمليات العسكرية في قضاء الحويجة ومناطق غرب كركوك وتحرير جبال مكحول وتلال حمرين التي لم تدخلها أية قوات حتى في زمن النظام البائد".

وبين ان "قواتنا دخلت في كل مناطق الحويجة" مشيرا الى ان "الرعب اليوم يسيطر على الدواعش في كل مكان".

وأوضح العبادي "كما وعدنا فان هذا العام سيشهد نهاية داعش في العراق" محذراً من "وجود اجندات لاثارة النعرات العنصرية".

وتابع ان "شركات الهاتف النقال أكدت خضوعها للسلطة الاتحادية" مبينا ان "النفط العراقي ملك لكل العراقيين وليس لمسؤول او جهة معينة، وكل قيادات العالم أكدت دعمها للعراق في اجراءات بسط السلطة الاتحادية على أراضيه".

ودعا القائد العام للقوات المسلحة "قوات البيشمركة الى عدم التصادم مع القوات الاتحادية في المناطق المتنازع عليها" مبينا ان "إدارة الأمن في المناطق المتنازع عليها من صلاحيات الحكومة الاتحادية".

وقال ان "مجلس الوزراء صادق على التعاقد مع فرنسا لتدريب قوات جهاز مكافحة الارهاب" مبينا ان "مكافحة الفساد بحاجة الى تعاون جميع مفاصل الدولة وتوخي الدقة والعزم" داعيا "المثقفين والاكاديميين الى حملة توعية للقضاء على الفساد".

وعن زيارته الاخيرة الى باريس قال العبادي ان "فرنسا اكدت على أهمية الحفاظ على وحدة العراق" لافتا الى "تقديم تسهيلات امام الشركات الاستثمارية الفرنسية الراغبة في العمل بالعراق".