صحيفة : انتحاريون و4 الاف مقاتل يستعدون للدفاع عن معقل لداعش

 

شفق نيوز/ كشفت صحيفة "إندبندنت" البريطانية وجود عدة مئات انتحاري، و4000 مقاتل ينتمون لتنظيم داعش يجهزون أنفسهم للدفاع عن بلدة هجين في شرق سوريا بالقرب من حدود العراق.

وذكرت الصحيفة أن هذه البلدة تعد آخر معقل التنظيم، الذي سيطر العام الماضي على مساحة قريبة من مساحة بريطانيا، لافتا إلى أن معركة هجين تأتي بعد عام بالضبط من خسارة تنظيم الدولة خسارة حاسمة في الموصل في 10 تموز/ يوليو 2017، عندما سيطرت القوات العراقية على المدينة مدعومة بالتحالف الذي تقوده أمريكا على المدينة.

وتقول إن هناك قوات عدة تقاتل ضد تنظيم داعش تغلق الطوق حول هجين، التي تقع شرق نهر اليرموك في محافظة دير الزور، بحسب شهود عيان فروا إلى المناطق التي يسيطر عليها الكورد.

وتنقل الصحيفة عن سطام (32 عاما)، وهو معلم لغة عربية في البحرة في شمال هجين، قوله: "سمعت من الناس الذين يعملون مع مسؤولي تنظيم الدولة بأن هناك أكثر من 200 طفل انتحاري، يسمون بالأشبال في هجين"، وأضاف: "لا يزال هناك 35 ألف مدني في البلدة، و4000 عنصر من عناصر تنظيم الدولة في البلدة"، مشيرا إلى أن أقاربه في البلدة يقولون إن عناصر تنظيم الدولة حفروا أنفاقا عميقة لحماية أنفسهم من الغارات الجوية.

وتنوه الصحيفة إلى أن سطام يتوقع أن تأخذ المعركة للسيطرة على البلدة أكثر من أربعة أشهر، وهي المدة التي أخذتها الرقة، التي سيطرت عليها قوات سوريا الديمقراطية المدعومة من أمريكا في تشرين الأول/ أكتوبر، ويقول سطام إن هجين تقصف بشكل مستمر من الجو، لكن الهجوم البري لم يتم بعد.

وتشير الصحيفة إلى أن مقاتلي تنظيم الدولة بدأوا يصلون من العراق بأعداد كبيرة، ومعهم مدرعات وسجينات.

وتختم "إندبندنت" تقريرها بالقول إنه "بعد سلسلة من الهزائم الكارثية في العراق وسوريا، فإن معنويات مقاتلي تنظيم الدولة قد تكون تراجعت، ولم يعودوا مصممين على القتال حتى النهاية، وإن كان الأمر كذلك فقد تكون هذه أخبارا جيدة لآلاف الناس العالقين في الهجين ينتظرون بداية المعركة الأخيرة".

 

العمل تسترد نحو 9 مليارات دينار من المتجاوزين على الاعانة خلال النصف الاول من 2018

 

بغداد/ الغد برس

اعلنت وزارة العمل والشؤون الاجتماعية، اليوم الاربعاء، عن استرداد نحو 9 مليارات دينار من المتجاوزين على اعانة الحماية الاجتماعية في بغداد والمحافظات خلال النصف الاول من 2018 .

وقالت مدير عام صندوق الحماية الاجتماعية جاكلين صليوا، في بيان تلقت "الغد برس" نخسة منه، ان "هيئة الحماية الاجتماعية ومن خلال عملية البحث الاجتماعي وتقاطع البيانات تمكنت من استرداد نحو 9 مليارات و(174) مليون دينار من المتجاوزين على اعانة الحماية الاجتماعية في بغداد والمحافظات".

واضافت ان "المبالغ المستردة سيتم منحها الى المستحقين ممن تنطبق عليهم شروط المنح"، مبينا ان "التخصيصات المالية لصندوق الحماية الاجتماعية لا تكفي لمنح جميع المستفيدين المستمرين بتقاضي الاعانة البالغ عددهم مليون و200 اسرة ".

واوضحت صليوا ان "المبالغ المستردة من المتجاوزين سيتم اضافتها الى التخصيصات كمبلغ تكميلي لشمول جميع المستحقين".

في سياق متصل اوضح المتحدث باسم وزارة العمل والشؤون الاجتماعية عمار منعم، ان "الوزارة طالبت بزيادة التخصيصات المالية لتوسيع الشمول باعانة الحماية الاجتماعية "، مبيناً ان "عدد المتقدمين للشمول بعد تطبيق قانون الحماية الاجتماعية رقم 11 لسنة 2014 بلغ بلغ اكثر من مليون اسرة تم شمول 238 اسرة منهم وما زال لدى الوزارة اكثر من 650 الف اسرة بانتظار زيادة التخصيصات المالية ليتسنى شمول المستحقين منهم

 

الجنابي من مجلس الامن: العراق يدعو بقوة الى احترام حقوقه المائية

 

11 تموز 2018

السومرية نيوز/ بغداد

أكد وزير الموارد المائية حسن الجنابي، الاربعاء، أن العراق يدعو بقوة الى احترام حقوقه المائية، مشيراً الى أن الحكومات المتعاقبة التزمت بانتعاش الاهوار.

وقال الجنابي خلال كلمة في جلسة لمجلس الامن الدولي تابعتها السومرية نيوز، إن "الحكومات المتعاقبة التزمت بانتعاش الاهوار"، مشيراً الى "التدمير الذي احدثه الارهاب في العراق في المنشآت المدنية والمائية".

وأضاف أن "الارهاب ظاهرة عالمية وليست محلية"، معتبراً أن "عدم الاستقرار والهشاشة الاقتصادية والاجتماعية تسهم في انتشار التطرف".

ولفت الجنابي الى أن "العراق يسعى نحو السلم والتنمية مع دول الجوار"، مؤكداً أن "العراق يدعو بقوة الى احترام حقوقه المائية".