اقتصاد

 

بيان: الحكومة العراقية توافق على استيراد المزيد من الغاز الطبيعي من إيران

 

بغداد (رويترز) - قالت الحكومة العراقية في بيان يوم الثلاثاء إنها وافقت على اتفاق لاستيراد الغاز الطبيعي من إيران إلى محافظة ديالى على الحدود الشرقية للبلاد، لتزيد بذلك مشتريات الغاز الإيراني التي بدأت في وقت سابق هذا العام.

وبدأت إيران تصدير الغاز إلى العراق في يونيو حزيران بعد تأخيرات استمرت بضعة أعوام. ووقع البلدان، العضوان في منظمة أوبك، اتفاقا في 2013 تقوم بموجبه إيران بتوريد الغاز إلى محطات عراقية للكهرباء، لكن التنفيذ تأخر بسبب ما عزاه مسؤولون في السابق إلى ضعف الأمن في العراق.

 

سابك السعودية تخطط لفتح مكتب في العراق مع تحسن العلاقات

 

دبي (رويترز) - قال وزير الطاقة السعودي خالد الفالح خلال زيارته لمدينة البصرة في جنوب العراق إن عملاق البتروكيماويات الشركة السعودية للصناعات الأساسية (سابك) تخطط لفتح مكتب لها في العراق.

مقر الشركة السعودية للصناعات الأساسية (سابك) بالرياض - صورة من أرشيف رويترز

ودعا الفالح، متحدثا خلال مؤتمر للنفط والغاز في البصرة، إلى زيادة التعاون الاقتصادي وأشاد بالتنسيق القائم مع العراق للمساهمة في توازن سوق النفط ودعم أسعار الخام.

وقال الفالح في كلمة ألقاها مساء الإثنين إن سابك في المراحل الأخيرة لإعادة فتح مكتبها في العراق وهو ما يمكن أن يتيح فرصا للشركة لتوسعة استثماراتها في هذا القطاع.

وأضاف أن شركة التصنيع وخدمات الطاقة السعودية بصدد فتح مكتب لها في العراق أيضا وهو ما يعزز حضور القطاع الخاص السعودي في العراق ويدعم مبادرات توسعة الاستثمارات.

وقال الفالح، وهو أيضا وزير الصناعة والثروة المعدنية، إن البلدين سيناقشان قريبا مبادرة للربط الكهربائي واستثمارات في الطاقة المتجددة ومشروعات توليد الكهرباء.

وتابع ”التعاون والتكامل مع العراق يمثل توجها استراتيجيا وفي قمة أولويات المملكة“.وتخطب المملكة ود بغداد في محاولة لوقف تنامي النفوذ الإقليمي لمنافستها إيران.

وبدأت الدولتان خطوات لتحسين العلاقات في 2015 بعد توترات على مدى 25 عاما بدأت مع الغزو العراقي للكويت في 1990.

ويسعى العراق إلى جني منافع اقتصادية من توثيق العلاقات مع الرياض بينما تأمل السعودية في علاقات أقوى مع بغداد تساهم في تقليص النفوذ الإيراني في المنطقة.

وفي أغسطس آب، قالت الدولتان إنهما تخططان لفتح منفذ عرعر الحدودي أمام حركة التجارة للمرة الأولى منذ عام 1990.

والسعودية أكبر منتج للنفط في منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) ويليها العراق.

واتفقت أوبك ومنتجون مستقلون بقيادة روسيا في 30 نوفمبر تشرين الثاني على تمديد اتفاق لخفض الإنتاج حتى نهاية 2018 للمساهمة في خفض المخزونات العالمية ودعم الأسعار.