الولايات المتحدة تحمل إيران مسؤولية أي هجوم على مصالحها بالعراق

أ ف ب

حذّر البيت الأبيض إيران الثلاثاء من أنه سيحمّلها مسؤولية أي هجوم قد تشنّه ميليشيات تدعمها طهران ضد رعايا أميركيين أو مصالح أميركية في العراق.

وقالت الرئاسة الأميركية في بيان إنّه "خلال الأيام القليلة الماضية شهدنا هجمات خطرة في العراق، ولا سيما ضدّ قنصلية الولايات المتحدة في البصرة وضدّ مجمّع السفارة الأميركية في بغداد".

وأضافت إن "إيران لم تفعل شيئاً لوقف هذه الهجمات التي شنّها وكلاؤها في العراق والذين دعمتهم بالتمويل والتدريب والأسلحة".

وأكّد البيان أنّ "الولايات المتحدة ستحمّل النظام في طهران مسؤولية أي هجوم يؤدّي لإصابة موظفينا أو لإلحاق الضرر بمرافق حكومة الولايات المتحدة. أميركا ستردّ بسرعة وبحزم للدفاع عن حياة الأميركيين".

والجمعة سقطت ثلاث قذائف هاون في المنطقة الخضراء الشديدة التحصين في بغداد حيث تقع السفارة الأميركية ومقرات السلطات العراقية.

وبحسب السلطات العراقية فإن هذا الهجوم، النادر والذي لم تُعرف الجهة المسؤولة عنه، لم يوقع خسائر في الأرواح أو الممتلكات.

ومنذ تولى دونالد ترامب مقاليد السلطة في الولايات المتحدة في مطلع 2017 وضعت إدارته ايران نصب عينيها. فقد أعلنت الولايات المتحدة في أيار/مايو انسحابها من الاتفاق النووي الايراني بدعوى أنّه لا يكفي لمنع ايران من الحصول على أسلحة نووية ولوقف برنامجها للصواريخ البالستية، وأتبعت هذا القرار بإعادة فرض العقوبات الأميركية على طهران في آب/اغسطس.