أكراد سوريون يخشون هجوماً تركياً جديداً

الاخبار العربية

مقتل فلسطيني برصاص إسرائيلي في صدامات على الحدود شرق قطاع غزة (وزارة الصحة)

غزة (الاراضي الفلسطينية) (أ ف ب) - قتل فلسطيني بنيران جنود إسرائيليين خلال صدامات دارت الخميس في شرق قطاع غزّة قرب السياج الأمني الفاصل بين القطاع المحاصر والدولة العبرية، كما أفادت وزارة الصحة في القطاع.
وقال متحدّث باسم الوزارة إنّ القتيل الذي لم يحدّد هويته، قتل خلال صدامات خفيفة جرت في شرق مدينة دير البلح بوسط القطاع، مشيرا إلى أنّ جثّته نقلت إلى مستشفى شهداء الأقصى.من جهته قال الجيش الإسرائيلي إنّه يتحقّق من هذه الأنباء.
وبذلك يرتفع إلى 220 على الأقلّ عدد الفلسطينيين الذين قتلوا برصاص الجنود الاسرائيليين منذ بدأ فلسطينيو القطاع قبل أكثر من سبعة أشهر تحرّكات احتجاجية قرب الحدود مع إسرائيل، بحسب حصيلة أعدتها وكالة فرانس برس. بالمقابل قَتل قنّاص فلسطيني جندياً إسرائيلياً خلال الفترة نفسها.

أكراد سوريون يخشون هجوماً تركياً جديداً

أ. ف. ب.
اشمة: قبل أيام عدة، سقطت قذيفة على منزل شيمو عثمان القريب من الحدود التركية في شمال سوريا، ومنذ ذلك الحين يمنع أطفاله من الخروج وحتى الذهاب إلى المدرسة خشية على حياتهم على ضوء تهديدات أنقرة بشن هجوم جديد ضد الأكراد.
ومنذ عشرة أيام، تستهدف القوات التركية بالقذائف المدفعية والأسلحة الرشاشة مناطق يسيطر عليها المقاتلون الأكراد قرب الحدود، وتزامن ذلك مع تلويح الرئيس التركي رجب طيب إردوغان بشن عملية عسكرية "قريباً" ضدهم.
في قرية أشمة حيث تنتشر حقول الزيتون في منطقة كوباني في شمال حلب، طالت إحدى تلك القذائف منزل عثمان (38 عاماً)، ما تسبب بأضرار في واجهة البيت إلا أن الرجل الأسمر لا يعتزم إصلاحه خشية من استهدافه مجدداً.
ويقول عثمان لوكالة فرانس برس باللغة الكردية "لا نستطيع أن نصعد إلى سطح المنزل، الأولاد خائفون، لا نخرج من نطاق المنزل ولا نرسلهم حتى إلى المدرسة".
من منزل عثمان، من الممكن رؤية العلم التركي يرفرف على الجهة الثانية من الحدود حيث تنتشر السواتر الترابية. وفي مكان آخر في القرية، استهدفت القوات التركية أيضاً موقعاً لوحدات حماية الشعب الكردية، التي تصنفها أنقرة منظمة "إرهابية".

الجيش السوري يحرر الرهائن الدروز لدى "داعش"

أ. ف. ب.
بيروت: تمكن الجيش السوري الخميس من تحرير الرهائن الدروز الذين اختطفهم تنظيم الدولة الاسلامية في تموز/يوليو الماضي في محافظة السويداء في جنوب سوريا، وفق ما أعلن الإعلام الرسمي السوري.
ونقل التلفزيون الرسمي "بعملية بطولية ودقيقة قامت مجموعة من أبطال الجيش العربي السوري في منطقة حميمة شمال شرق تدمر بالاشتباك المباشر مع مجموعة من تنظيم داعش الإرهابي (...) وبعد معركة طاحنة استطاع أبطالنا تحرير المختطفين"، مشيراً إلى أن عددهم 19.وأفاد الاعلام الرسمي بأنه تم قتل الخاطفين.
وبث التلفزيون الرسمي صوراً للمختطفين المحررين في منطقة صحراوية وحولهم وقف عناصر من الجيش السوري.
وشن التنظيم المتطرف في 25 تموز/يوليو سلسلة هجمات متزامنة على مدينة السويداء وريفها الشرقي، أسفرت عن مقتل أكثر من 260 شخصاً، في اعتداء هو الأكثر دموية الذي يستهدف الأقلية الدرزية منذ بداية النزاع في سوريا. وخطف التنظيم وقتها نحو 30 مواطناً درزياً من نساء وأطفال.
ومنذ خطفه للرهائن، أعدم التنظيم في 5 آب/أغسطس شاباً جامعياً (19 عاماً) بقطع رأسه، ثم أعلن بعد أيام وفاة سيدة مسنّة (65 عاماً) من بين الرهائن جراء مشاكل صحية. ثم أعلن في مطلع تشرين الأول/أكتوبر إعدام شابة في الخامسة والعشرين من العمر.