حقوق الانسان: فتح المقابر الجماعية بحاجة إلى دعم دولي


2018/11/8
{بغداد: الفرات نيوز} دعا عضو المفوضية العليا لحقوق الإنسان في العراق، علي البياتي، المجتمع الدولي إلى دعم جهود العراق في فتح المقابر الجماعية التي تم كشفها بعد عمليات التحرير.
وقال البياتي في بيان تلقت وكالة {الفرات نيوز} نسخة منه إن "أعداد المقابر الجماعية التي أعلنت عنها بعثة الأمم المتحدة في العراق والتي تم الكشف عن مواقعها بعد عمليات التحرير دليل آخر على بشاعة الجرائم التي ارتكبتها عصابات داعش الإرهابية بحق آلاف الأبرياء" مؤكداً "أهمية توثيق هذه المقابر لدى الفريق الدولي المكلف بالتحقيق بانتهاكات داعش تمهيداً لمقاضاة مرتكبي هذه الجرائم وإنصاف الضحايا".
وأضاف البياتي، أن "فتح هذه المقابر بحاجة إلى جهود كبيرة نظراً لكثرة أعدادها ويتطلب دعماً دولياً لجهود الجهات الحكومية المتمثلة بمؤسسة الشهداء والطب العدلي والجهات الساندة الأخرى بالإمكانيات والخبرات في عملية فتح المقابر ومطابقة عينات الحمض النووي لرفات الضحايا مع ذويهم".
وكان تقرير للأمم المتحدة أفاد الثلاثاء الماضي بالعثور على أكثر من 200 مقبرة جماعية تضم حوالي 12 ألف جثة في محافظات عراقية مختلفة كانت تحت سيطرة داعش الإرهابي.
ووثق مكتب مفوض الأمم المتحدة السامي لحقوق الإنسان، بعثة الأمم المتحدة لمساعدة العراق، يونامي، وجود 202 مقبرة جماعية، وكان العدد الأكبر من تلك المقابر في محافظة نينوى وعددها 95، تليها محافظات كركوك بـ37 مقبرة، وصلاح الدين بـ36 مقبرة، والأنبار بـ24.

 

النزاهة تعلن استرجاع 3,5 ملايين دولار من شركة أمنية أجنبية

8/11/2018
كشفت هيأة النزاهة عن تمكُّنها من استرجاع أكثر من ثلاثة ملايين ونصف مليون دولار أمريكي من إحدى الشركات الأمنية الأجنبية لمصلحة المنشأة العامة للطيران المدني.
دائرة التحقيقات في الهيأة أشارت، في معرض حديثها عن العمليَّة، إلى تأليف فريق عمل من مديرية تحقيق بغداد في الهيأة؛ للتحرِّي والتحقيق بموضوع الإخبار الوارد بخصوص مخالفاتٍ في العقد المبرم بين وزارة النقل ممثلة بالمنشأة العامة للطيران المدني مع إحدى الشركات الأمنية الأجنبية.
وأوضحت الدائرة أنَّ الفريق قام بالانتقال إلى مطار بغداد الدولي، والتقى بمدير المطار ومدير قسم العقود؛ للتعرُّف على الفقرات غير المُنفَّذة من بنود العقد، مُبيِّنةً أن المبلغ الكلي للأجهزة الأمنية المصادق على تجهيزها أصولياً ولم تُجهَّز بلغ (2,560,000) مليون دولار أمريكي.
وأضافت أنه تمَّ تأليف لجنةٍ فنيةٍ؛ لإعداد التحوير المقترح لأحزمة المغادرة وفقاً لما ورد في الفقرة (22) من العقد، الذي ينصُّ على التزام الشركة المتعاقد معها بتقديم الحلول الأمنية والمقترحات الإيجابية فيما يخصُّ منطقة تفتيش الحقائب عند منطقة الوزن (الكاونترات) وتحقيق القواعد القياسية بإيجاد الحلول حسب متطلبات منظمة الطيران المدني الدولي (الايكاو)، لافتةً إلى أنه تمَّ تحديد مبلغ البند غير المُنفَّذ من هذه الفقرة بــ(1,190,000,000) مليار دينار.
وأكدت أن اللجنة أوصت بعدِّ تلك المبالغ ديوناً مستحقة بذمة الشركة الأجنبية، إذ تمَّت المصادقة على توصيات اللجنة الفنية أصولياً، ومفاتحة القسم المالي في المنشأة العامة للطيران المدني؛ لغرض الإيعاز إلى لجنة صرف مستحقات الشركة الأمنية لاستقطاع المبالغ المذكورة.