الامم المتحدة ترد على اتهامها بالانحياز إلى السلطة على حساب المتظاهرين العراقيين

الخميس 07 نوفمبر 2019

ردت ممثلة الأمين العام للأمم المتحدة في العراق، جنين بلاسخارت، الخميس، على اتهامات بالانحياز إلى السلطة على حساب المتظاهرين في العراق، فيما شكك مئات المعلقين في نزاهتها وجددوا اتهامها بالاشتراك في “الجرائم” ضد المحتجين.

وقالت بلاسخارت في تغريدة عبر تويتر: “ردا على اتهامات الانحياز نقول: الأمم المتحدة هي شريك كل عراقي يحاول التغيير”.

وأضافت، “بوحدتهم، يستطيع العراقيون ان يحولوا بلدهم إلى مكان أفضل ونحن موجودون هنا لتوفير الدعم اللازم”.

لكن مئات المعلقين باللغة العربية سارعوا إلى التشكيك في نزاهتها واتهامها بـ “استلام رشاوى من الحكومة العراقية، مقابل الصمت عن الانتهاكات ضد المتظاهرين في العراق”.

واندلعت موجة غاضبة في وسائل التواصل الاجتماعي ضد بلاسخارت، بعد نشرها بياناً حذرت فيه من التعرض للمنشآت النفطية والتأثير على طرق الإمداد، فيما كان العشرات من المتظاهرين يواصلون التساقط بين قتيل وجريح في الحملة الأمنية التي تشنها السلطات لتفريق الاحتجاجات، رغم نفي عبدالكريم خلف، الناطق العسكري باسم رئيس الوزراء استخدام الرصاص الحي.