الانقاذ والتنمية تدين تجاهل (احزاب السلطة) لمطالب المتظاهرين

بغداد/ الغد برس:

دانت جبهة والتنمية، اليوم الخميس، سلوك احزاب السلطة في تجاهل مطالب المتظاهرين واستغلال الدرجات الخاصة لمصالحها، مطالبةً بوقف هذا السلوك.وذكرت الجبهة في بيان تلقت "الغد برس"، نسخة منه، انه "عندما ارتفع صوت المتظاهرين: نريد وطنا، فانهم اختصروا مجموعة أهداف تتمثل بالكرامة والسيادة والعدالة والتوازن والحكم الرشيد والتوزيع العادل للثروة، والبعد عن الفساد والاستغلال والإثراء غير الشرعي لذلك كان صوتهم يصل الى كل بيت وبقعة عراقية ، ويلاقي فهما وتقديرا في المجتمع الدولي".واضافت "للأسف الشديد ما زالت السلطة والأحزاب المتنفذة بعيدة تماما عن فهم جوهر الانتفاضة الشعبية السلمية، وهناك شرخ يتسع قوامه عدم ثقة المتظاهرين باجراءات السلطة المعبرة عن أحزابها، الامر الذي يعرض شرعيتها الى تصدع شديد فالشعب هو من يمنح الشرعية وهو من يسحبها، اما الادعاءات المبنية على نتائج انتخابات لا يشك احد بضعف المشاركة فيها، ولا يشك احد بالحجم الكبير من التزوير الذي اكتنفها، فانها لم تعد تقنع الشعب".واشارت الى انه "بدلا من بذل كل الطاقات والجهود من اجل اصلاح ما فسد تجد جبهة الإنقاذ والتنمية ان السلطة وأحزابها المتنفذة ممعنة بتجاهل إرادة الشعب، ومصرة على استغلال النفوذ والبحث عن المزيد من المكاسب عبر الاستيلاء على الدرجات الخاصة وتوزيعها حصصا ومكاسب على احزاب السلطة ، ما يؤكد استغلالا بشعا للظرف الحالي، فهناك من يمنح الدم انتصارا للحق وهناك من يحاول استغلال الظرف غير الطبيعي للمزيد من المكاسب بعيدا عن أية شرعية او كفاءة او توازن عادل".واكدت الجبهة ان "الإصرار على منهج الحزبية الضيقة، واهمال أهداف ومصالح الشعب سيقود الى الأضرار المتعمد بالبلد ومصالح شعبه"، فيما ادانت الجبهة "هذا السلوك وما يرافقه من إجراءات، فانها تدعو الى وقف الاستغلال وتأجيل البت في الدرجات الخاصة لحين توفر إرادة وطنية حقيقية همها خدمة الوطن والمواطن".