عاشت الذكرى الأولى لأنتفاضة تشرين.

نـداء للتضامن

غداً سيعود الأول من تشرين, الى موعده في ساحة التحرير, ليعود معه الأمل في التحرير والتغيير, ويهتف المنتفضون "نريد وطن" مغموساً بسيادة الدولة وكرامة الأنسان, ورفض التخلف والأنحطاط, من نقطة الأصلاح والبناء, يبدأ العراقيون في اعادة اعمار الذات للمجتمع والدولة, في عراق تتوحد فيه المكونات, داخل خيمة المشتركات المصيرية, لا اغلبيات فيه تبتلع الأقل منها, ولا عقائد تفترس الأخرى, ولا مذاهب تتحاور بالذخيرة الحية, ولا احزاب وتيارات, مؤدلجة بديمقراطية الألغاء ودستور الكراهية والفتنة المدمرة, نحن جمعية المستقلين العراقيين, واحدة من منظمات المجتمع المدني العراقية في الخارج, نعلن ارتباطنا المصيري, مع الحراك الشبابي داخل الوطن, وتضامننا الوثيق مع انتفاضة الأول من تشرين الوطنية, وندين بشدة, الجهات المتهمة بخطف واغتيال وقنص, بنات وابناء المحافظات في الجنوب والوسط, ونطالب بمطاردة واعتقال القتلة, مليشيات كانت ام احزاب ولائية, واحالتهم الى العدالة, ليدفعوا ثمن جرائمهم الوحشية, ندعوا الى انتخابات مبكرة تتوفر فيها شروط نزاهتها, فسلطة المال السياسي, وسيطرة المليشيات المسلحة للأحزاب المتنفذة, ونفوذ مافيات الفساد في المؤسسات الحكومية, ستفتح ابواب التزوير واسعة, كما هي الدورات السابقة

ـــ عاشت انتفاضة الأولا من تشرين الباسلة

ـــ المجد والخلود لشهداء الأنتفاشة

ـــ عاش العراق

 

جمعية المستقلين العراقيين في المانيا

برلين / 08 / 09 / 2020