تجريد قرية خضر جيجة من سلاح الجيش اللاشعبي / محمد علي رحيمة / ابو احرار

تجريد قرية خضر جيجة من سلاح الجيش اللاشعبي / محمد علي رحيمة /  ابو احرار

من تاريخ حركة الانصار في اربيل - القسم الثالث

خضر جيجة، قرية رعاة صغيرة لا تتجاوز منازلها الخمسة عشر. ملتصقة في الصخور السفلى للوديان النازل من اعلى جبل القرة جوغ، وتحديدا هي اقرب القرى الى الشارع الرئيسي الرابط بين ناحية ديبكة وقضاء مخمور. هناك لنا أصدقاء واحباب.

في يوم 24 تشرين الثاني 1982 ، كنا سبعة انصار، متخفين في وديان جبل "القرة جوغ" الصخري المعقد. وبالضبط فوق القرية. تعودنا ان لا نسأل لماذا نحن هنا. في الغروب، وقبل النزول الى القرية شرح لنا الرفيق عباس المهمة، حيث طالبنا باليقظة والحذر، وشدد عليَ على عدم استخدام القاذفة ، بل فقط للتهديد. كان الهدف هو تجريد تلك القرية من بنادق الجيش الشعبي. كانت الخطة، والتي نجحت بالكامل، ان تقسم المفرزة الى ثلاثة مجموعات، كل مجموعة تحل ضيفا على واحد من اصحاب البنادق، وان تجلس وتتناول العشاء، ثم بعد ذلك تتم المطالبة بشكل ودي بتسليم السلاح. لان مسلحي القرية لا يظهروا علنا ببنادق الجيش الشعبي، بل بشكل سري ومستور يشاركون نشاطات الحكومة. نفذنا السيناريو بالدقة. كنت سوية مع الرفيق عباس ونصير آخر ننتظر طعام العشاء الذي تعده العائلة. بعد اقل من نصف ساعة، جاءنا الشهيد اسماعيل – نادر- والشهيد بريار، ورفيق آخر، جاءوا الينا، وقد انتزعوا اثنين من البنادق، دون ان يتناولون عشاءهم، فقد وجدوا صاحب الدار وابن عمه متأهبين للانطلاق خارج القرية. كانا صيدا سهلا بيد انصارنا. وهنا غير عباس من الخطة ، ودون ان يحترم جوع بطوننا، طالب صاحب الدار بتسليم بندقيته فورا، وان يكون صديق لنا. انكر صاحب الدار حيازته للبندقية، فما كان من عباس الإ ان يصفعه على وجهه. لكن عائلة صاحب الدار ومن شدة خوفهم، وضعوا بندقية رب الاسرة تحت الطشت - وعاء الغسيل- في وسط الدار. كان بريار قد لمح الحركة من النساء. ذهب وقلب الطشت، وأخذ البندقية. ثم تناولنا العشاء. شكرناهم وصافحنا صاحب الدار وطالبناه بالكف عن التعاون مع السلطة. جاءت المجموعة الاخرى ببندقية أخرى، ثم توجهنا جميعا على آخر الاسماء من الرجال اصحاب السلاح، الذي افاد بترك بندقيته في مدينة مخمور. تم تغريمه مبلغ الف دينار عراقي، دفعها في الحال.

كان عباس اشدنا فرحا، خاصة كنا بحاجة الى المال. حصلنا على ستة بنادق والف دينار، قبل ان نقفل راجعين الى بسط الشرغة.

---------------------------------------------------------------------------

من الانصار الذين شاركوا في عمليات نزع سلاح القرى، عباس، محسن ده شتي، كوسرت، بريار، داود، ابو دنيا، قانع، ابو احرار، سرباز، قهار، بشدر، وشيار، كارزان، كاروان، شاخوان، شورش، وغيرهم.