عشوائيات في الحب - العشوائية 48 / الدكتور سمير محمد أيوب

عشوائيات في الحب - العشوائية 48 / الدكتور سمير محمد أيوب

 إنَّهُم يَصرخون

إلحَقني يا شيخي ، لقد أضعتُ السعادة منذ البعيد , وأقف الآن على أرضٍ جدباء .

أذْكرُ أنَّ تلك كانت آخر جملةٍ قالها ليَ صديقٌ جاءني مُستَنْجِدا، ونحن في أواخر شهر أيار الماضي في مقبرة سحاب في عمان ، نغادر ضريح الشهيد جورج حبش في ذكرى وفاته . بعد أن أتممنا واجبات الزيارة ومقتضياتها ، قال صديقي : في خيمتنا الاخيرة بيروت ، سمعتك كثيرا هناك . وهنا في عمان ، قرأت لك الأكثر . فَمِنْ بابِ العَدْل ، أنْ أستكملَ ما سمعتُه منكَ وما قرأته لك ، أن تُنصت أنت ليَ الآن .

توقّفنا قليلا ، إبتسمتُ مُشجِّعا وأنا أقولُ : تفضّل فانا مُصغٍ لك يا رفيق الزمن الذهبي .

أغمضَ عينيه لبضع ثوانٍ ، نَفضَ رأسَهُ يَمنةً ويَسرة ، كَمَنْ يُحاولُ التَّخلُّص منْ بعض ما في ذاكرته مِنْ وجعٍ، وقال بصوتٍ خفيضٍ ونحن نتمشّى بِتُؤدَةٍ واحترام بين القبور : لمْ تَعدِ الأسرةُ زوجةً تَئنُّ وتَتنهدُ شاكيةً باكيةً، منْ زوجٍ تَعتقله في أقفاصِ الاتهامات المباشرة ، والشكوك غير المباشرة ، فقد بِتْنا وإياهن سواء ، في ما نتعرّضُ له من مَظلوميّاتِ التَّشاكي والتّباكي .

تابعتُ إنصاتي ووجهي مسكونٌ ببسمةٍ حائرةٍ صامتة . أكملَ بصوتٍ عصبيٍّ دون أنْ يَلتفتَ إليَّ . هناك اليوم يا رفيقي ، أزواج مظلومون وأنا منهم . يحملون فوق أكتافهم أثقالا من الكبت، تراكمت على مدى سنوات في زنازين الزواج ، وأقفاص الإتهامات المُتكررة ، وشَدِّ الشكوك المُتماثِلة وجَذْبِ الظنون التي ترافقها . فأصيبوا بحالةٍ مُزمِنة منَ الاضّطهاد . أدى بهم  إلى مراهقةٍ مُتجددة ومُتجذرة ، علّها تُلَمْلِمَهم ، وليْتَها تُرَمِّمَهم وتبَعَثَهم منْ جديد .

 

تفلّتت من بين شفتي ضحكة حَيْرى ، وأنا أقول في مواجهته : فيما أذكر ، أنكما قد تزوجتما بعد قصة حب تحدَّيتُما بها الناس في حينها . إختَرْتَها وقَبِلَكَ لتكونا شريكين في كلّ شيء . فما عَدا حتى بَدا هذا النَّكدُ والشكوى والحُزْن ؟!

 

فقال بعد أن وقف قبالتي : ها أنتَ ما زلتَ تَذكرُ كيف اقتحمت بجرأتها ومرونتها حياتي . وتجوَّلَتْ فيها . ما تَرَكَتْ بسماتُها الظاهرة والخفيّة مَكانا في قلبيَ لمْ يسبقها إليه أحدٌ ، إلا واستوطنته . أدمنتُ تمكُّنَها مِنّي وأنا الذي لَمْ يَعتَدِ التّنازل قطٌّ ولا حتى الانحناء ، وبات غيابُها لا يُحْتملُ ولا يُغْتَفر . في حينها كما كنتَ تَعلم ، لم أكُنْ عاشقا للصَّعلكَةِ ولا الاستسلام للسقوط ، ولم أكن باحثا عن حب يُشوهني أو يخدِشني ، ولا عن شريكة أنانية تُفْنيني أو زوجةٍ بعنادها تَنْفيني .

 

وها أنا الآن ، بعد أقل منْ سبعِ سنينَ عِجاف تحت يُفط الزواج الرسمي ، أعاني من غُربةٍ مُوحشةٍ تَطحنُني ، وهي تَتّسع على الدوام ، لكلّ تَنويعات النَّكد ، ومقامات البَرْد الليلي . تحت سقف الزوجية ، بجهلٍ تُرتِّلُ مقاماتٍ منَ النَّقِ المُعاد ، والحصارالساذج. تتعمَّد كلّما لاحت لها فرصةٌ ، قتْلَ المُشتركِ بجهلٍ , وتحويلِ السَّكن إلى سجنٍ كئيبٍ ، يُدارُ بأوامرِ الضَّبط والرَّبط ، وتَواشيح التمنين المَقيت .

 

مع غزو السكري شاخ شبابي . ومع ظروفٍ اقتصادية طارئةِ جفَّ نَبعُ المال ، فلم يَعُد يُغذي بِكرمٍ صرافها الآلي ، فقلَبَتْ ظهرَ المِجَنِّ، ولَمْ أعُدْ على رأس أولوياتها واهتماماتها ، بل حرِصَتْ وهي تُهملُ تبعاتَ الزوجية ، على المزيد من الاحتماء والتخفي في ظلال رسميات الزوجية وشكلياتها . وهي تَعلَمُ جمال تضاريسها ، بالتعمُّد تركَتْها بلا تحصين ، بل وأمعنت في الزخارف ،لإظهارها والتفاخر بها في كل مناسبة ، وأمام منْ هبَّ ودبَّ . ولا تُعفي نفسَها منْ مِزاجية مَجالس الجارات والصديقات ، والتوسع في اللغو والثرثرة والنميمة وهتك الأسرار .

 

الحائرون منَ الأزواج مثلي ، مع العنيدات فاقدات الذكاء العاطفي ، والمرونة في التعامل ، المتشبثات برأيهن ، باتوا كثرٌ يا شيخنا ، يَشكونَ وِحدتَهم القاتلة لصخرِ الأرض . لا يحصدون من الشراكة ، إلاّ التذمُّر المُرّ والتأفُّفَ المٌستغيثِ بالصراخ ، مَلَّوا ألواحَ الثَّلجِ وتَغسيلِ المَوتى في فِراشِهم . فأينَ حَزمُ القناديل المُضيئةِ ، وحَتْمُ البلسم الشافي يا شيخنا ؟!

 

قلتُ مهموما ونحن نتابع السير إلى سيارتنا : إنْ صحَّ بعضُ ما قلتَ أو كُلّه ، أحبُّ أنْ نستمع معا ، لِما قدْ ينصحُ به جمهورُ صديقاتي وأصدقائي ، قبلَ أن أجدَ نفسيَ مُضطَّراً ، لأن أقول لك بأسفٍ شديدٍ : إستبدِل عتبةً بعتبةٍ ، وغَيِّر قِنْديلَكَ المُطفئ  وشمعَكَ المُعْتِمِ ، بِقنديلٍ مُسرجٍ مُتَوهج ، ولكن حذارِ من الشمع العابر .