أنا صائــــــــــمٌ و حســـــــــــــبي / هاتف بشبوش

أنا صائــــــــــمٌ و حســـــــــــــبي / هاتف بشبوش                    

أنا صائمٌ وحسبي ، عن كلّ أشكالِ الحبّ :
الخفقانُ ، الزوغانُ ، الهزار الخفيف ، الجنانُ والجحيم
العناقُ ، التّقبيلُ ، الدّموع ، الخصام ، الهدايا ، التّأنق
المثولُ أمامَ المرايا
نسيانُ الزّمن ، عند التّسكعِ في الشّوارعِ يداً بيدْ 
التربيتُ على العجيزةِ ، لحظةَ إشتهاءٍ ، وغرورٍ أمامَ الأنام
الجلوسُ على المساطب ، بعدَ تعبٍ نشوانٍ جميلْ
الثّرثرةُ الشّهية ، التّعطيرْ ، التّنهيدْ ... فالوصالُ على الوثيرْ 
.........................
.........................
فيارَبّ الجائعين والصائمين والنواسكِ ..أما تغفر لي سوءتي ؟؟؟؟؟؟
فلقد ........
أفطرَتني ، هذه الثّقافةُ العاريةُ المنطرحةُ ، تحتَ سمائكَ 
وفوق عشبكَ الدنماركي ، ذي الموجِ الذهبي الأشهبِ 
وتركتْ نهديها الأبيضينِ .....
يسبحانِ في نسائمِ الرّيح ، وفي القيظ ِالشّمسي اللاّهبِ ، لنيلِ فيتامين العوافي
في يومكَ الرمضاني ، المولَعِ بالكفرِ ، وزندقةِ الأجسادْ

           
06/06/2018