نساء (22) / هاتف بشبوش

نساء (22) / هاتف بشبوش                                          

الفارقُ بيني وبينكِ ... كبيرٌ يا لطيفتي
فأنتِ تبحثينَ عن ذريعةٍ للحبّ 
وأنا السّفيهُ..
أبحثُ عن غرفةٍ وسرير
................
بنتُ الحيّ في بلدي
يمكنُ.. أنْ تلفلفَ جيدَها المُهفهفِ ، السَمينِ.. والنحيفْ
من الرأسِ حتى الكاحلينْ .. بخمارٍ أسودِ 
هذا صحيحٌ ياأنتْ!!
لكنّها..... لا تستطيعُ
أنْ تغطي أحلامَ نهديها.. إذا ما انتفضا!!
..............
حين تضحكينَ بأحلى رصعتيكِ
يفزّ شبقي و انتعاضي عند الشّروق
أمّا في آناء اللّيلِ
و فوق حريركِ الأبيضِ
تتحوّل ضحكتكْ
إلى رغبةٍ في التّحريضِ ، على اغتصابكِ النّبيلِ
دون شبعٍ و ارتواءٍ
حتّى آذانِ الديكة
.....................


أنا الشرقيّ
في ليلة عرسي
تصرخُ بي تُفاحتي
كُلني
.................
طفليَ المندهش
من روضةِ لوحةٍ فنيّةٍ
و عند النّظرِ
إلى خلفيتها البيضاء
ظلّ الطّريق
و لم يعرفْ
من أيّ البوابتين
سيدخلُ روضتها