الجالية العراقية في مدن السويد تحي وتستذكر ذكرى انتفاضة تشرين وتجدد مساندة مطالبها العادلة

تزامناً مع الذكرى الثانية لإنتفاضة تشرين الباسلة في 1 تشرين الأول 2019، والتي تصادف ذكراها الثانية هذه الأيام، وبمبادرة من الزملاء في تنسيقيات التيار الديمقراطي العراقي وشبكات التضامن مع الشعب العراقي التي تشكلت في مدن السويد ، وبشعار ( الشعب يريد وطن )، أحيت الجالية العراقية في مدن السويد المختلفة وقفات تضامنية في ذكرى الانتفاضة الباسلة، مستذكرين تلك الصور والملاحم التي سطرتها جموع العراقيين في ساحة التحرير وساحات ومدن العديد من محافظات الوطن، مجددين العهد والتضامن في استمرار المساندة للمنتفضين وللمطالب المشروعة التي تبنوها وقدموا التضحيات الجسام في سبيل تحققها.

في هذه الوقفات التضامنية التي نظمت في مدينة ستوكهولم يوم 3 تشرين الأول، في الساحة المجاورة لمبنى البرلمان والحكومة السويدية وسط العاصمة السويدية، وفي الساحات العامة الرئيسية لمدن ( يوتوبوري، مالمو، لوند ) في الأول من تشرين الأول، وفي وسط مدينة لينشوبنك، يوم الثاني من تشرين الأول، القيت الكثير من الكلمات والأشعار والأناشيد التضامنية باللغة العربية والسويدية، كما وزعت البيانات التي تدعو لدوام مناصرة وتأييد مطالب المنتفضين وحقوقهم، كما رفعت شعارات ولافتات وصور تمجد وتستذكر شعار الانتفاضة البليغ نريد وطن، وتمجد شهداء الانتفاضة وتضحياتهم، مع استذكار المطالب الشعبية الوطنية التي تبنتها الانتفاضة وصارت عناوين للفخر والنضال .

مواقع التواصل الاجتماعي وصفحات الفيسبوك نشرت العديد من الصور والشعارات وأفلام الفيديو، التي وثقت هذه الفعاليات التضامنية، والتي استقبلها أهلنا في الوطن بالإهتمام والاعتزاز والشكر...

منظمات وتنسيقيات وتجمعات الجالية العراقية في السويد ( 49 منظمة وجمعية وتنسيقية ) طالبوا في نداء وجهوه لرئيس الجمهورية العراقية، ولرئيس مجلس الوزراء، ولرئيسي مجلس النواب والقضاء، بمحاسبة قتلة المتظاهرين، وتعويض الشهداء والجرحى، وإطلاق سراح المختطفين، وتنفيذ مطالب تشرين بتنظيم انتخابات نزيهة وتفعيل قانون الأحزاب  ومفوضية انتخابات مستقلة حقاً. كما تضمن النداء الدعوة لمكافحة الفساد  وفرض سلطة الدولة.