اللجنة التنفيذية لرابطة الانصار الشيوعيين العراقيين تدين جريمة اغتيال الشهيد ايهاب الوزني وتتضامن مع موقف الحزب الشيوعي العراقي

بيان

شهدت بعض المدن العراقية مع إقتراب الانتخابات البرلمانية حملة لتصفية النشطاء في الحركة الاحتجاجية كان اخرها اغتيال الشهيد ايهاب الوزني مسؤول تنسيقية كربلاء للحركة الاحتجاجية كذلك الشهيد الاعلامي احمد حسن من مدينة الشامية بكواتم الصوت. ان هذه الجرائم الشنيعة بحق الانسانية التي تمارسها عصابات منفلتة تابعة للميليشيات المسلحة الخارجة على القانون تعكس رغبة القوى السياسية الفاسدة الحاكمة لبلدنا باسكات الأصوات المدنية المطالبة بالتغيير . تؤكد هذه الممارسات الشنيعة والمنافية لحقوق الإنسان عجز الحكومة الحالية بالايفاء بالتزاماتها في ملاحقة القتلة المجرمين والكشف عن الجهات التي تقف وراء جرائمهم.

أزاء هذا الوضع المرير تعلن رابطة الانصار الشيوعيين العراقيين وقوفها إلى جانب أبناء شعبنا من المنتفضين والمطالبين بحقوقهم المسلوبة من الطغمة الحاكمة الفاسدة كما وتؤكد أيضا على ضرورة رص الصفوف لجماهير شعبنا المطالب بالحياة الحرة والكريمة ومن اجل بناء عراقا ديمقراطيا مدنيا تسود به المحبة والتاخي والسلام.

نؤيد مواقف الحزب الشيوعي العراقي والقوى الوطنيه الاخرى في موقفها المعلن  ( ان لا انتخابات بدون كشف ومعاقبه الجناة قتلت الناشط ايهاب الوزني )

المجد والخلود لشهداء انتفاضة تشرين المجيدة

الخزي والعار للقتلة الماجورين

اللجنة التنفيذية لرابطة الانصار الشيوعيين العراقيين

اربيل في 10 ايار 2021