قفشات أنصارية / الدجاجة

 قفشات أنصارية / الدجاجة

كان يوماً ربيعياً مشمساً ودافئاً، يمدُ فينا  طاقةً من النشوة والنشاط ..كنّا مجموعة من الأنصار  في جولة في قرى قريبة بعضها لبعض ، وهذا يعتبر  في تلك الأيام شيئاً من الترف والنزهة .. حيث نحصل على ملاذٍ في هذه القرية أو تلك

في تلك الأيام كان النصير أبو العز يعاني من آلام كبيرة في الكلية ، مما سبب له الضعف وعدم القدرة على الحركة العادية ،وهذا مما دعانا للبقاء في تلك القرى فترة إضافية ، كي يسترد ابو العز عافيته…ومن النوادر التي حدثت في تلك الفترة ،حيثُ كنّا في بيت أحد الفلاحين وكان طيباً وكريماً  ..وإقترح الرفاق شراء دجاجة لتغذية أبو العز ،و هذا ماتم فعلاً ،حيث قام الإداري النصير أبو إحسان ، بشراء الدجاجة …وطلب من مضيفنا طهوها عسى أن يأكل أبو العز ويتعافى بسرعة ..

في وقت الغداء جاء مضيفنا ومعه الدجاجة العزيزة وقد سبقتها رائحتها الطيبة والشهية ..وفي الوقت ذاته جلب لنا  الرجل طبقاً  فيه من الطعام مايكفينا... وترك الدجاجة المبجلة للعزيز أبي العز ، ولكن شهية أبي العز ، لم تكن على مايرام فلم يكن قادراً على الأكل ، فقمنا بالإلحاح عليه ،بضرورة الأكل، لكنه لم يستجب ، وهنا إنبرى العزيز الفقيد ابو شاكر قائلاً : أبو العز يحتاج الى من(يواچله)..أي من يأكل معه ويشجعه على الأكل ، وإقترح أن يقوم هو بهذه المهمة !!

وفعلاًأخذ الدجاجة بين يديه ، وأخذ بتفسيخها ،والحق يقال حاول إطعام أبو العز ،وإستطاع إلقامه لقمة واحدة ، وأبلى هو بلاءاً قل نظيره في أكل الدجاجة ،حتى أصبحت رميماً لايذكر..أو ذكرى دجاجة ..!

حدث هذا ونحن ننظر بعين الدهشة لأبي شاكر وهو يمسح يده  ،وقد بدا عليه الشبع واضحاً !

في حين لايزال أبو العز على حاله دون شهية للأكل.. حينها لم يكن بإستطاعتي الصبر ، فسألتُ الرفيق أبا إحسان عن ثمن الدجاجة فقال بأنه إشتراها بدينار ودرهم .. فقلت له إذن على الرفيق ( أبو شاكر)أن يدفع دينار واحد ، لأن أبا العز لم يأكل بأكثر من درهم ..وهنا علت قهقهات الرفاق ، مؤيدة هذا المقترح الذي لم يرق لأبي شاكر ، ولكنه لم يعلق على شيئ ..بعد عدة أيام شفيَّ أبو العز ،وعادت له بعض عافيته ، وهنا تندر الرفاق قائلين :  أبو العز  تعافى وأصبحت صحته جيدة بعدما أكل العزيز أبو شاكر الدجاجة ...مما دفع ألفقيد أبو شاكر للضحك أيضا، وهو يقول ، كلها دجاجة شنهي..!

هامش

حدثت هذه اللقطة في ربيع عام ١٩٨٢ …مجموعة الأنصار المرافقة لأبي العز  هم:أبو إحسان ، آشتي ، أبو هند (علاء ياقو)، أبو سعد جاواني، أبو طالب..ومعذرة إن كنت قد نسيت أحدا..

وأعتقد القرى كانت چمچال وجم شرتي لست متأكداً.