قصة الطفلة (ئيوان)

استجابة لطلب اصدقاء احبة أنشر نص قصة الطفلة  (ئيوان) ،التي كتبت عام 1989وهي فصل من كتابي (أطفال الانفال) صدر بالعربية 2004، ترجم الى الكردية 2020 .

****

في 28 أب 1988 وبعد استعدادات مكثفة، وفي تصعيد جديد لـ ( أنفال) ـه، حملات الابادة، السيئة الصيت، حشد النظام البعثي الصدامي قوات مكونة من عشرات الألوف من قوات الأفواج الخفيفة من المرتزقة (الجحوش) ، وثلاثة فيالق عسكرية من الجيش الصدامي مدججة بمختلف أنواع الأسلحة الحديثة وفي مقدمتها الأسلحة الكيماوية، بدأت عملياتها العسكرية الواسعة واجتاحت كل القرى التابعة لأقضية زاخو والعمادية (محافظة دهوك ) والشيخان وعقرة (محافظة الموصل) ومناطق واسعة من محافظتي السليمانية واربيل ، ودمرت كل مظاهر الحياة بنسفها وإحراقها للقرى والبساتين والينابيع وباستخدامها البشع للأسلحة الكيماوية المحرمة دوليا .

كان أنصار الحزب الشيوعي العراقي، في قلب الأحداث، وسط أجواء التحدي والموت والجوع والعطش، مع بسطاء الناس، جزءا من المأساة، مع الجميع شهودا على كثير من فصول جريمة الديكتاتور ونظامه الشوفيني الفاشي، و ما جرى بحق ابناء شعبنا الكردي. أيضا قاوموا ببسالة غطرسة النظام وكسروا حصاره ووصلوا الى أماكن آمنه، وخلال رحلتهم كانوا شهودا على قصص مأسوية كثيرة.

الفصل الأول

  • حدثني النصير بسام:

حتى وصولنا إلى تركيا، كنا قد شهدنا عشرات القصص المحزنة التي حصلت للناس المسالمين الهاربين من الموت. وفي تركيا سمعنا عشرات غيرها. وعن عائلة الطفلة ئيوان التي التقيناها هناك سمعنا القصة أكثر من مرة.

 وسمعتها من والدها حين التقيته هناك:

لما ضاق حصار قوات النظام الديكتاتوري على الناس، توجهوا لعبور نهر الزاب بأتجاه تركيا. وعند نهر الزاب كانت مئات العوائل تنتظر فرصتها للعبور. قرب أحد الينابيع كانت عشرات العوائل تزدحم، ومعها تقف عائلة ئيوان بانتظار فرصتها لشرب الماء. كانت أخت ئيوان الأصغر تقف هادئة تنتظر فرصتها دون مزاحمة الاخرين، رغم عطشها، ثم جاء دورها. وتقدمت للشرب. ما أن انحنت على النبع حتى سقطت قنبلة مدفع. وسط النبع تماما! تطايرت أشلاء الطفلة وسقط بعضها على أبيها والناس القريبين الذين تراكضوا في مختلف الاتجاهات. أبوها أصيب بالوجوم، بقي ذاهلا من فرط الصدمة لا يفقه حقيقة الذي حصل. ولما أفاق من ذهوله بعد ثلاث ساعات، انتابته هستيريا حادة واخذ يلطم ويطلب أطفاله.

حينها عرفوا أن ئيوان أيضا ليس لها أثر!

الفصل الثاني

  • حدثني النصير أبو أمال

مع انتشار قوات السلطة الديكتاتورية على اغلب الطرق والمسالك في المنطقة، صارت الظروف النفسية والعسكرية اشد تعقيدا وصعوبة. وفي يوم 29 /9 / 1988 كنا مفرزة من قوات أنصار الحزب الشيوعي العراقي، من 29 نصيرا، قرب نهر الزاب نحاول العبور باتجاه الحدود التركية حسب توجيهات قيادتنا.

بعد استطلاع منطقة العبور عدنا إلى مكان اختفاء المفرزة على مقربة من قرية (شينا). وعند مقبرتها عثرنا على طفلة صغيرة لوحدها. كانت جائعة وعطشى. أعطيناها كسرة خبز وماء وقليلا من اللحم المجفف على الطريقة الأنصارية. ثم وضعناها على طريق بئر للماء، إذ نعرف أن هناك بعض العوائل، وطلبنا منها التوجه إلى هناك.

  • النصير وصفي

في ظهر اليوم التالي غادرنا المقبرة، فسمعنا طفلة تغني. تصّور غناء وسط أجواء "الكيمياوي" والراجمات والتوتر وفي تلك المنطقة الخالية. اكتشفنا أنها الطفلة التي عثرنا عليها أمس، إذ لم تبتعد كثيرا. وكان موقفا حرجا جدا: لا يمكن تركها. وضيق الوقت لا يسمح بإيصالها إلى العوائل التي أصبحت بعيدة عنا، والطريق أمامنا وعرة ومليئة بشتى المخاطر.

  • النصير أبو بشار

ساعتها اندلعت نقاشات حادة وأراء متضاربة بين الانصار وبدوافع مختلفة، وفي النهاية قررنا استصحابها، وبهذا لم نفعل إلا ما ينسجم مع مبادئنا. وتطوع الرفيق وصفي للتكفل بها في أثناء الطريق.

  • النصير وصفي

اسمها ئيوان وأبوها سيد نظيف، من بلدة العمادية. عمرها ست سنوات. في الصف الأول الابتدائي. كانت ترتدي فستانا كورديا احمر فوقه (روب) ابيض. نحيلة. قصيرة الشعر. 

  • النصير أبو أمال

مساء الثلاثين من أب، توجهنا إلى الزاب للعبور. حتى الساعة الثالثة فجرا لم يستطع العبور من المفرزة سوى تسعة أنصار، فعاد الاخرون إلى مكان الاختفاء بعد أن اتفقنا مع الأنصار الذين سبقونا على مكان لقاء في اليوم التالي.

  • النصير وصفي

طيلة نهار الحادي والثلاثين كنا مختبئين بين الصخور وئيوان معنا. بدأت تأنس الأنصار، وتثرثر. كانت لا تدعنا ننام، فأحاديثها لا تنتهي. وهي طفلة ذكية. فهمنا منها أن عائلتها مكونة من أب، وأم، وأخ وأختها. أبوها بيشمه ركه. العائلة هربت من زاخو قبل الأحداث إلى منطقة العمادية. ومع هجوم السلطة على المنطقة هربت إلى منطقة (كافيا) ثم جاءت لعبور نهر الزاب. قبل العبور قتلت أختها عند النبع فهربت من الخوف ولم تعثر على أهلها.

حين تتذكر أهلها تبكي بحرقة. وكثيرا ما حدثتنا عن تفاصيل حياة عائلتها، وعن مدرستها التي تحبها، وعن زملائها في الصف. وكان الرفيق أبو بشار، رغم مرضه، يتحمل ثرثرتها بشكل نحسده عليه.

  • النصير أبو بشار

 اكرر بأن ئيوان، رغم صغر سنها، كانت ذكية، عرفت أننا أنصار شيوعيون، وأصبحنا نعني لها شيئا. فهمتنا وأحبتنا على طريقتها وأخذت تتصرف معنا بشكل يتجاوز عفوية وبراءة الأطفال. كانت مؤدبة جدا، ولكنها ثرثارة، وتغني كثيرا. قالت لي أنها تغني حين تشعر بالخوف والوحدة. كانت شيئا غريبا في أجواء وأحوال المفرزة الانصارية. أحيانا كنت لا اصدق أنها معنا، اشعر كأن الأمر كان حلما. كنت رغم مرض الملاريا أتحمل ثرثرتها. أتذكر، كنا في مكان للاستراحة، وكل المفرزة غارقة في النوم ما عدا الحراس. كل واحد تحت صخرة أو ظل شجرة، ومواضع النوم مموهة بشكل جيد. ظلت ئيوان مستيقظة. كنت أراقبها من مكاني دون أن تراني. دارت فلم تجد أحدا. أحست بالوحشة، تلفتت هنا وهناك ثم بدأت تغني. لم يظهر لها أحد. تهدج صوتها. كادت تجهش بالبكاء عندئذ ناديتها فأنكشف لها مكاني، فأسرعت إلى كالطلقة ضاحكة لترمي بنفسها علي.

  • النصير أبو أمال

الموقف العسكري يتعقد. العدو يضيق دائرة الحصار. مساء اليوم ذاته أرسلنا مجموعة استطلاع لاختيار نقطة لعبور نهر الزاب. كان الموضع المختار خطرا، لكن بقدر سلبياته كانت له إيجابيات. إذ لا يبعد أكثر من مئة متر عن أقرب ربيئة للعدو، ولذلك لا يتوقع اقتراب الأنصار إلى هذا الحد. والمكان فيه أمواج عالية تحدث هريرا يغطي حركتنا والأصوات التي قد تصدر دون أرادتنا. أسوأ ما في المكان الضفة الثانية. صخور حادة عالية يضربها تيار الماء فتخلق أمواج عالية.

من تراكتور متروك كنا قد حصلنا على إطارين مطاطيين نفخناهما بأفواهنا للاستعانة بهما على العبور. فمن بين عشرين نصيرا لم يكن يعرف السباحة سوى تسعة. ولكننا قررنا العبور رغم المشقة والمخاطر. كان السبّاح يصارع التيار الشديد بيد واحدة ساحبا بالأخرى الطوق المطاطي المثقل بالذخائر والسلاح والتموين أو يتعلق به الرفاق الذين لا يجيدون السباحة. عملية منهكة جدا. فقدنا خلالها بعض ملابسنا ومالية المفرزة، وبعض وثائق وأوراق الأنصار الخاصة.

أخيرا ... تبقى لنا نصيران وئيوان. عدت إليهم لأصطحاب ئيوان أولا.

كانت ترتعش من الخوف. أوصيتها أن لا تصدر أي صوت مهما حصل، وطمأنتها أني سأنقلها إلى الضفة الثانية حتما. ربطتها بأحكام فوق ملابسي وأشيائي الخاصة على الطوق المطاطي وبدأت السباحة. بيد واحدة! كنت قد عبرت النهر ذهابا وإيابا عدة مرات. كان التيار شديدا. فالمجرى منحدر والمياه عميقة. حين أصبحت اقرب إلى الضفة الثانية استبد بي الإرهاق. وصلت قرب أحد الصخور فداهمتني موجة عالية رفعتني أنا وئيوان معها، واخذ التيار يجرفني بلا رحمة. أمسكت بالطوق بكل ما املك من قوة. لكنه انقلب رأسا على عقب بئيوان والملابس والأشياء الأخرى. لم أتخل عن الطوق. انتبهت إلى ملابسي تفلت من رباطها وتطفو فوق الماء. لحظتها لو حاولت التقاطها أفلت الطوق وتهلك ئيوان . كان التيار يدفعني رغما عني إلى موضع أخطر، فيه صخور عالية وأمواج أعلى. ئيوان ظلت تحت الطوق، تحت الماء، أكثر من دقيقة، ظننت أنها ماتت. نسيت كل المحاذير الأمنية وصرخت بهستيريا أنادي رفاقي الانصار. لحسن الحظ لم تسمع الربايا القريبة. صخب المياه طغى على كل شئ . انتشلني رفاقي وئيوان من الماء.  كانت على وشك الإفلات هي الأخرى من رباطها. أستطيع القول أنها كانت على قيد شعرة من الموت. حالا أفرغنا بطنها من الماء ونفخنا في فمها. لم نطمئن حتى صرخت وبكت. ثم تذكرت أنها حافظت على الصمت، كما أوصيتها. لم يصدر عنها في اللحظات الحرجة سوى أنين خافت.      

  • النصير وصفي

بعد العبور سرنا بدون دليل. سالكين طرقا شديدة الوعورة. كنت احمل ئيوان على ظهري. ساعدني في ذلك الرفيق " سلمان" الذي فقدناه في المرحلة النهائية من المسيرة ولا يزال مصيره مجهولا. كنت لا أستطيع أن احملها على الدوام، فأضطر إلى اقتيادها إلى جانبي. كانت تئن بمرارة من التعب. في المسير الليلي كانت تهمس: " ما تنامون؟”. أثناء المسير قاسينا من العطش كثيرا. كان الرفاق يسقون ئيوان من حصصهم الشحيحة. وعند نفاد الماء تحملت مثلنا العطش الشديد. وبعد خمسة أيام قاسية وصلنا إلى نقطة معينة.

اتصلنا ببعض" المعارف" الذين ساعدونا على دخول تركيا. سلمناهم ئيوان وزودناهم بعنوان أقربائها.

  • النصير أبو بشار

حين تهيأنا للحركة، عرفت ئيوان أننا لن نأخذها معنا، انخرطت في بكاء هستيري. ظلت تصرخ. تعارك. تحاول اللحاق بنا. تنادينا بأسمائنا. تتوسل ألا نتركها. كنا نسمع صوتها الحبيب حتى بعد أن قطعنا مسافة غير قليلة.

هل أنسى ذاك الرفيق. كان في البداية قد عارض بشدة استصحاب ئيوان حين عثرنا عليها وكانت لديه أسبابه. عندما غادرناها بكى هذا الرفيق بحرقة اشد من الجميع، كأنه يكفر عن ذنب ما!

لم تبق الطفلة ئيوان معنا سوى خمسة أيام. لكن ئيوان ستظل في قلوبنا زهرة برية شذية على الدوام.