يوسف ابو الفوز

 

 

 

  • الاسم الصریح: یوسف علي ھدّاد
  • الاسم الانصاري: ملازم كرم 
  • موالید مدینة السماوة، جنوب العراق، 1956
  • في سن الثالثة عشر، اكتشف استاذ اللغة العربیة، في "درس الانشاء"، كتابته لنص اعتبر أول محاولاته في كتابة القصة القصیرة. في عام 2004 وخلال زیارته السماوة بعد غیاب 27 عاما، قدم له أھله، وكأجمل ھدیة، الدفتر المدرسي، الذي احتفظوا به كل ھذه السنین، حیث قرأ من جدید " قصته" الأولى.
  • كتب في الشؤون الثقافیة والسیاسیة والھجرة واللجوء المئات من المقالات، اشترك وحاضر في العدید من الندوات والمؤتمرات في البلاد العربیة والاوربیة وأمریكا وكندا. وخلال مسیرته الادبیة أصدر العدید من الكتب القصصیة والروائیة والادبیة، ومتواصل في نشاطه الاعلامي والادبي، وظھرت كتاباته الصحفیة والقصصیة في العدید من الدوریات والنشرات العراقیة والعربیة والفنلندیة والكردستانیة.
  • لأسباب سیاسیة وبعد ان عاش أكثر من سنة مختفیا ومطاردا في بلاده، اضطر لمغادرة العراق صیف 1979، مشیا على الاقدام عبر الصحراء الى المملكة العربیة السعودیة ثم دولة الكویت.
  • في الكویت للأعوام 1979 ـ 1980 كتب في الصحافة الكویتیة بأسماء مستعارة عدیدة، خصوصا في مجلتي العامل والطلیعة وصحیفتي الوطن والسیاسة، وحرر عمود سیاسي اسبوعي ساخر باسم” دردشة" في مجلة الطلیعة الكویتیة، ووقعه باسم "أبو الفوز" الذي من یومھا صار أسما فنیا له.
  • تنقل وتشرد بین أكثر من بلد عربي واوربي، بحثا عن سقف آمن، في ھذه الرحلة ولعدم إمتلاكه جواز سفر حقیقي تعرض للكثیر من المضایقات، أعتقل حوالي شهر في دمشق بعد قدومه من ايران بدون تهمة، واعتقل في استونیا لعدم امتلاكه فيزا، وقضى عام 1994 في السجون الاستونیة. في السجن الإستوني اختاره السجناء من العراق، وكانوا 98 سجینا، موزعین على ثلاث سجون، لیكون ممثلا لھم امام السلطات الاستونیة، وساھم في تنظیم حیاتھم داخل السجون والعمل لإطلاق سراحھم وقبولھم كلاجئین في بلد اوربي، وحرر من السجن نشرة صحفیة بأسم "إحتجاج" كانت تطبع في السوید، وصدرت منھا عدة اعداد، وساھم في تنظیم وقیادة اضراب عام عن الطعام، الذي أجبر السلطات الاستونیة للاستجابة لتنفیذ الاتفاق مع ممثلي المفوضیة العلیا للأمم المتحدة لشؤون اللاجئین والجھات المعنیة الفنلندیة، الذي توصل الیه السجناء بدعم من حملة تضامن ساھمت فیھا منظمات عراقیة واوربیة 
  • یقیم ویعمل في فنلندا منذ مطلع 1995، وعمل منسق برامج ثقافیة، صحفي مستقل وباحث جامعي.
  • عضو نقابة الصحفیین في كردستان العراق /عضویة فخریة تقدیرا للموقف من الحقوق الكردیة المشروعة.
  • عضو الاتحاد العام للأدباء والكتاب في العراق 
  • عضو النقابة الوطنیة للصحفیین العراقیین
  • عضو نادي القلم الفنلندي
  • عضو منظمة السلام الفنلندیة.
  • عضو المنظمة الثقافیة للكتاب والفنانين الفنلندیة المعروفة بأسم (Kiila )  تأسست 1937، وأنتخب لعضویة ھیئتھا الاداریة لعدة دورات، منذ 2006، كأول كاتب من الشرق الاوسط ینتخب لھذا الموقع، وفي ایار 2009، ومن خلال موقعه، وبالتنسیق بین منظمة "كیّلا" ووزارة الثقافة في اقلیم كردستان، ساھم في تنظیم (اسبوع الثقافة الفنلندیة في أقلیم كردستان).
  • عضو ‎‎ شبكة الصحفيين الاوربيين فرع فنلندا   
  • درست بعض المدارس الفنلندیة الثانویة وجامعة ھلسنكي نماذج من قصصه ونوقشت بحضور الكاتب.
  • اضافة الى لغته الام العربیة یتحدث الكردیة والانكلیزیة والروسیة والفنلندیة.

تكریم وجوائز

  • منحته وزارة الثقافة في إقلیم كردستان العراق في أیار 2010 درع الثقافة في حفل توقیع روایته  (تحت سماء القطب)
  • اختیر عام 2014 من قبل "جمعیة الادب الفنلندي" لیكون أول كاتب من الشرق الأوسط تحفظ اعمالھ الأدبیة وتسجل قصة حیاتھ وتفاصیل عن عملھ ونشاطھ الإبداعي في أرشیف الجمعیة، وھذا یكون متاحا للباحثین ویحفظ للأجیال القادمة، وتجدر الإشارة الى ان الجمعیة تأسست عام 1831 وتملك واحدة من أكبر المكتبات في فنلندا والتي تحتفظ بأرشیف المئات من الكتاب الفنلندیین
  • منحته منظمة "كیلا" الفنلندیة جائزتھا للإبداع لعام 2015(مناصفة مع شاعر فنلندي) ولأول مرة تمنح لكاتب من أصول غیر فنلندیة.
  • في أذار عام 2016، في حفل تكریمي خاص، منحته مدینة كیرافا (ضواحي العاصمة ھلسنكي)، محل اقامته، رایة المدینة، تقدیرا لمجمل نشاطه الثقافي والاجتماعي، ولأول مرة تمنح المدینة رایتھا لشخص من اصول غیر فنلندیة.
  • احتفت به مدينته السماوة في كانون الأول / ديسمبر 2021 في حفل خاص (أهلا أبو الفوز) ومنحته غرفة تجارة المدينة درعها تكريما لمجمل جهوده الأدبية.

من إصدارات الكاتب یوسف أبو الفوز

  1. عراقیون ـ مجموعة قصصیة (عن تجربة الكفاح المسلح في كردستان العراق) إصدار رابطة الكتاب والصحفیین والفنانین الدیمقراطیین ـ /1985 في كوردستان العراق.
  2. في انتظار یوم آخر ـ سیناریو تسجیلي (عن معاناة اللاجئین العراقیین في روسیا خلال بحثھم عن سقف آمن) السوید عام 1993
  3. انشودة الوطن والمنفى ـ قصص (مشترك مع مجموعة من الكتاب العراقیین) عام 1997 توزیع دار الكنوز الادبیة ـ بیروت
  4. طائر الدھشة ـ قصص (عن المنفى واللجوء العراقي) دمشق ـ دار المدى 1999.
  5. تضاریس الأیام ـ مذكرات ونصوص (عن تجربة الكفاح المسلح في كردستان العراق) دمشق ـ دار المدى 2002
  6. شقائق النعمان. خواطر وشھادات (مشترك مع كتاب عراقیین عن شھداء الحركة الوطنیة العراقیة) منشورات طریق الشعب ـ بغداد 2003
  7. أطفال الانفال ـ لدي أسئلة كثيرة. (شھادة نصير عن احداث الانفال من زاویة ما تعرض له الاطفال الكرد) السلیمانیة ـ وزارة الثقافة الكردیة 2004
  8. تلك القرى ـ قصص (عن تجربة الكفاح المسلح في كردستان العراق) اربیل ـ وزارة الثقافة في كوردستان العراق 2007
  9. تحت سماء القطب. روایة. مؤسسة موكریاني ـ أربیل كردستان العراق ـ 2010 (المنفى العراقي، الجذور والھویة والتلاقح الحضاري وواقع الجیل الثاني من المھاجرین(
  10. . كوابیس ھلسنكي. روایة. دار المدى ـ دمشق ـ 2011. (عن نشاط الجماعات التكفیریة في فنلندا وأوربا وعلاقتھا بالعنف والارھاب في العراق)
  11.   جريمة لم تكتبها اجاثا كريستي. رواية. الهيئة المصرية العامة للكتاب. القاهرة . 2020 ( موجة الهجرة من العراق الى أوروبا وفنلندا في الاعوام 2017 - 2015  ، ومعاناة الشباب العراقي في مجتمع مغاير وتأثير الهجرة على المجتمع الفنلندي). 
  12. مواسم الانتظار. رواية. دار المدى. ـ بغداد ـ 2021. (العراق من الاربعينات حتى نهاية السبعينات ، واحوال المجتمع العراقي في ظل حقبة حزب البعث والعسف والإرهاب السياسي ضد قوى اليسار)
  13.   للكاتب عدة كتب ادبیة مخطوطة تنتظر فرصة الطبع، وعدة مشاریع أدبیة قید الانجاز.

ترجمة

  • الطائر السحري ـ مجموعة "طائر الدھشة" باللغة الفنلندیة ترجمة الدكتور ماركو یونتونین. ھلسنكي عن دار LIKE عام 2000   
  • نشرت مجلة الجبل الكردیة / جیا وباللغة الكردیة عام 2009 ـ سلسلة قصص قصیرة من ترجمة الكاتب الكردي جلال الدباغ، یعمل المترجم لإصدارھا في كتاب. 
  • أطفال الانفال. ترجمة الى اللغة الكردیة الاستاذ محمد حمه صالح توفیق. صدر أولا ملحق كتاب في جریدة كردستان نوى. السلیمانیة 2019/ ثم صدر ككتاب عن دار سردم عام 2020

 افلام وثائقیة

1. رحلة السندباد ـ فلم تلفزیوني وثائقي. سیناریو وإخراج 30 دقیقة. ) عن المنفى واللجوء العراقي( انتاج التلفزیون الفنلندي عام 2000

2. عند بقایا الذاكرة. فلم تلفزیوني وثائقي. سیناریو وإخراج 30 دقیقة (انطباعات الكاتب عند زیارته العراق أثر سقوط نظام صدام حسین، من بعد غیاب 27 عاما) انتاج التلفزیون الفنلندي 2006. واختیر الفیلم لتمثیل فنلندا في مھرجانات دولیة عن الحریة والسلام.

 

قالوا عن الكاتب

الروائي فؤاد التكرلي

فاجأني الصديق د.غانم حمدون بأرسال مجموعتك القصصية " طائر الدهشة " ألي منذ ايام . كانت مفاجاة جميلة حقا . جذبتني اقاصيص المجموعة فقرأتها خلال يومين او ثلاثة ... "ذات مساء" اقصوصة  نفخر بها حقا على المستوى التقني والتعبيري . وكذا " آلو ... بغداد" .

من رسالة  في تأريخ 21 /5/1999

 

الناقد ياسين النصير

مثلما نعرفه من نتاجه، فهو ممتلئ بالصدق الفني، هذا القاص الذي ينساه المؤرشفون واحد من كتاب القصة الناضجة واللماحة والسهلة . مادتها أشخاص وحالات وفكرها ينمو في خضم غابة من الأحزان العراقية المفرحة- المحزنة على أرصفة وبارات وحانات المدن الغربية . مجموعة من القصص تدلنا على موهبة .

صحيفة ثقافة 11   العدد 1716    عن كتاب " طائر الدهشة "

 

الشاعر جاسم ولائي

"طائر الدهشة"  مجموعة قصصية تدخل عقل ونفس الغربة وتتلمس تفاصيلها الدقيقة باحثة محللة للوصول الى علاج ينهي حالتها، او الى مسكن يخفف من جحيم العيش في اتونها، ويمنح القدرة على احتمالها  ومعايشتها .، ومد اواصر  التصالح والصداقة معها، ما دامت الخيارات الاخرى  ضيقة ومحدودة  ان لم تكن معدومة، وما دامت الغربة مفروضة لا مناص منها .

صحيفة الزمان ـ الف ياء العدد  523 تاريخ 9ـ10 كانون الثاني 2000

الناقد حسين كركوش

وهكذا هي قصص المنفى التي تضمنها مجموعة " طائر الدهشة "، انها كتبت لتمنح المنفيين العراقيين امانا روحيا وتماسكا داخليا، انها قصص مضادة للخيبة .

مجلة الثقافة الجديدة العدد 304 شباط 2002

 

الكاتب والفنان محمد  سعيد الصكار

قبل اسبوعين رضخت لعملية جراحية لاوردة الصدغين، حيث كنت مهددا بالعمى الفوري، فكان من بين من عادني في المستشفى الصديق حسين كركوش، حاملا لي كتابك (تضاريس الايام)، فانكببت عليه وانجزت قراءته في الايام التالية، وبقيت اتصفحه منتعشا بهذا الادب الجميل والتوثيق البارع النادر، والمحبة الانسانية الرفيعة، والتاريخ المجيد، معتزا وفخورا بك وبالنماذج التي قدمتها بهذه الحرارة التي اعادتني الى أيام شبابي ..

من رسالة في تأريخ 6/10/2002

الناقد شاكر رزيج فرج

ويوسف ابو الفوز كقاص متمكن من أدواته، استطاع إن يشطر النص دون إن تشعر بوجود، فاصلة، أو فجوة، بين ما ابتدأه وما أراد الوصول اليه ...

إن يوسف أبو الفوز كقاص مبدع، لم يستخدم سوى اللغة الشفافة، ولم يحاول الاختباء وراء أنساق متبجحة متفاخرة، بل كنت تحسه وكأنه يتحدث معك وكأنك تجلس معه في مقهى أو مسطبة في حديقة عامة، عن أمور حياتية تهمكما وأنتما تبحثان عن حل ما .

طريق الشعب البغدادية العدد 142 التاريخ 16 آذار 2008

 

  • الشاعر الفنلندي ماركو كورفولا (سكرتير تحرير أسبوعية الحزب الشيوعي الفنلندي )   

يوسف أبو الفوز، منشأ لجسر ثقافي، جناحه الأول في فنلندا والجناح الآخر في العراق .

 

صحيفة Tiedonantaja العدد 13 في 1. 4. 2016

 

  • الدكتور ماركو يونتنين ( باحث واستاذ جامعي فنلندي مهتم بشؤون تعدد الثقافات، ترجم عام 2000 للكاتب يوسف ابو الفوز، مجموعة طائر الدهشة  الى اللغة الفنلندية)

فإن يوسف هدّاد، يوسف أبو الفوز، يوسف العراقي، يوسف الفنلندي ويوسف الكاتب العالمي يشكل جسر حقيقي بين ثقافات ومجتمعات مختلفة. ربما لم يحدث قط في التاريخ المعاصر أن احتجنا إلى مثل هذه الشخصيات كما نحتاجها اليوم.

 

20 اذار 2016 كلمة ألقيت ونشرت أحتفاءً بستينية الكاتب ابو الفوز