انتهاكات حقوق الإنسان في إيران تفوق كل وصف

تواصل الحكومة الإيرانية ارتكاب انتهاكات لحقوق الإنسان وجرائم ضد الإنسانية في سعيها لبث الإرهاب في قلب شعبها. إن اعتبار الحكومة نفسها نظامًا إسلاميًا ورعًا هو تدنيس للقداسة وتجعل من الإسلام سخرية.

تصحيح الخطأ

تنتهك الحكومة الثيوقراطية الإيرانية كل ذرة من حقوق الإنسان إلى حد يتجاوز الشحوب البربري والسلوك الوحشي في تحد صارخ لتعاليم الإسلام الذي تدعي الحكومة بسخرية أنها تدعمه. يغرق حكامها في دماء الإيرانيين العاديين الذين يجرؤون على مقاومة هذه الثيوقراطية القمعية ويتضح ذلك في موجة الإعدامات الأخيرة للإيرانيين المتهمين بالمشاركة في مظاهرات على مستوى البلاد ضد النظام في أعقاب مقتل محساء أميني ، 22 عامًا، من أصل كردي على يد شرطة الآداب. إن عمليات الإعدام بالشنق والتعذيب الذي لا يدرك قسوته العقل والجلد الوحشي والاضطهاد الروتيني وحبس الأبرياء على نطاق واسع لا تعرف حدودًا.

إن قسوة ونفاق النظام بحملته العنيفة الدنيئة وهذه المحاكمات الزائفة التي لا تأخذ في الحسبان الإجراءات القانونية الواجبة تجعل من القرآن سخرية. يحرم القرآن صراحة في سورة الأنعام، الآية 151، قتل أي شخص دون اتباع الإجراءات القانونية حسب الأصول، فيقول:”ولا تقربوا الفواحش ما ظهر منها وما بطن ولا تقتلوا النفس التي حرم الله قتلها إلاّ بالحق، ذلكم وصّاكم به لعلكم تعقلون” ولا استثناء هنا من تحريم قتل الأطفال، حتى الذين ينتمون إلى قوة معادية.

من الصعب تعداد قائمة الفظائع التي ارتكبتها الحكومة الإيرانية ضد شعبها ، ولكن حتى نظرة عابرة على بعض الجرائم الفظيعة التي يرتكبها رجال الدين تمثل تدنيًا أخلاقيًا جديدًا لم ينحدر إليه تاريخياً سوى عدد قليل من الأنظمة الاستبدادية

أوردت مجموعة نشطاء حقوق الإنسان في إيران أن ما لا يقل عن 517 متظاهرا قتلوا منذ منتصف سبتمبر وتم اعتقال أكثر من 19200 شخص. ومن بين القتلى عشرات الشابات. إيران لا تشنق المحتجين فحسب ، بل تعرض جثثهم الميتة معلقة على الرافعات.

ولإثبات وقاحتهم المطلقة وتجردهم من الخزي قاموا في عام 2021 حتى بشنق امرأة شابة ميتة كانت ضمن مجموعة حكم عليها بالإعدام ولكنها توفيت بنوبة قلبية أثناء انتظار إعدام ستة عشر آخرين أمامها ، وهو عذاب نفسي لم تستطع تحمله. عُلِّقت جثتها من العنق وعرضت أمام آلاف الأشخاص. فإذا كان هذا لا يقلل من شأن الإسلام ، فأنا لا أعرف ماذا يعني.

كانت السلطات تقتل الأطفال في محاولة لسحق روح المقاومة بين شباب البلاد والإبقاء على قبضتها الحديدية على السلطة بأي ثمن. ويشير تقرير حديث إلى أن “الأطفال يمثلون 14٪ من إجمالي وفيات المتظاهرين والمتفرجين التي أحصتها منظمة العفو الدولية والتي تتجاوز 300 منذ اندلاع الاحتجاجات.” وعلى عكس القانون الدولي وميثاق حقوق الطفل اللذين صادقت عليها إيران في عام 1994 ، تواصل البلاد إصدار أحكام بالإعدام على القاصرين حيث يواجه 160 شخصًا على الأقل الإعدام وفقًا لتقرير الأمم المتحدة.

تُعرف الشرطة الإيرانية بقسوتها واستخفافها بالحياة البشرية حتى فيما يتعلق بالأطفال وعائلات ضحاياهم القاصرين الذين قتلوا بشكل غير قانوني أو تعرضوا للضرب حتى الموت على أيدي قوات الأمن ، ويتعرضون للاعتقال التعسفي والترهيب والمضايقة. إنهم يفضحون وحشيتهم التي لا يمكن تصورها من خلال محاولتهم الشريرة للتستر على جرائمهم من خلال تحذير أقارب الطفل المتوفى من التزام الصمت وإلا يواجهون عقوبة الإعدام.

وعلى الرغم من أن القرآن يعطي قيمة كبيرة لكل حياة بشرية حيث تنصّ سورة المائدة، الآية 32 على أنّ “من قتل نفسا بغير نفس أو فساد في الأرض، فكأنما قتل الناس جميعا ، ومن أحياها فكأنما أحيا الناس جميعا”، غير أنّ الحكومة تتجاهل حسب أهوائها تعاليم القرآن ، وهو ما يعادل التجديف.

تعرّض آلاف الأشخاص للاعتقال التعسفي واتهامهم منذ اندلاع الاحتجاجات ؛ يُحرمون من التواصل مع محامين من اختيارهم ولا يُسمح لهم حتى برؤية الأدلة ضدهم. وقد ذكرت منظمة العفو الدولية أن المحاكمات “لا تشبه إجراءات قضائيًة ذا مغزى”.

ومنذ بدء الاحتجاجات في سبتمبر / أيلول ، أصدرت الحكومة الإيرانية عشرات أحكام الإعدام ، حيث واجه المتهمون “محاكمات سريعة ووراء أبواب مغلقة” .ويعلّق على ذلك علي واعظ ، مدير مشروع إيران في مجموعة الأزمات الدولية، بالقول: “تهدف عمليات الإعدام إلى خلق جمهورية خوف لا يجرؤ الناس على الاحتجاج فيها”. لقد ارتفع معدل عمليات الإعدام بشكل صاروخي – 330 شخصًا في النصف الأول من عام 2022 أي بزيادة قدرها 25 في المائة عن العام السابق.

تتم إدانة الأقليات العرقية في إيران بصورة عامة بشكل غير متناسب وبتهم غامضة بعقوبة الإعدام مثل “إبداء العداء لله”. وكما توثق منظمة العفو الدولية “كان أكثر من 60٪ من الأطفال المقتولين من الأقليات البلوشية والكردية المضطهدة في إيران”.

معظم السجون الإيرانية غير صالحة للإقامة البشرية. والسجناء في أحد السجون على وجه الخصوص ، رجائي شاهر، حيث تجري معظم عمليات الإعدام ، يتعرضون لأبشع أشكال التعذيب التي يمكن تخيلها. فمن شرب المياه الملوثة يصاب العديد من السجناء بأمراض معوية وأمراض في العينين والكبد مع القليل من الرعاية الطبية أو بدونها. وكثير منهم يموتون دون رؤية طبيب.

يُرتكب العنف والتمييز ، بما في ذلك الجلد وعقوبة الإعدام ، بشكل شائع ضد المثليين والمثليات ومزدوجي الميل الجنسي ومغايري الهوية الجنسانية. يُنظر إليهم على أنهم أقل شأناً من البشر ، وغالبًا ما يُجبرون على عيش حياة العزلة واليأس حتى يوم وفاتهم، ورجال الدين الذين يُفترض أنهم يؤمنون بخلق الله دون أي تحفظ ، ينسون بسهولة أن هؤلاء الناس هم أيضًا خليقة الله ، وأن معاملتهم كحيوانات تتحدى إرادة الله.

كثير ممّن حُكم عليهم بالإعدام وُجهت إليهم تهمة “شن حرب على الله” (المعروفة باسم الحرابة) والتسبب في “فساد في الأرض”. والمصطلح العربي “حرابة” مشتق من كلمة “حرب” وهو مأخوذ من القرآن (سورة المائدة، الآية 33) الذي صنف الحرابة على أنها حرب على الله.ونصّها:”إنما جزاء الذين يحاربون الله ورسوله ويسعون في الأرض فسادا أن يُقتلوا أو يصلّبوا … أو ينفون من الأرض” .

توضح جميع التعليقات المبكرة تقريبًا (من القرن الثامن) والتعليقات اللاحقة على القرآن أن الآية نشأت “ردًا على جريمة العنف الشديد والتعذيب والقتل التي ارتكبت ضد مجموعة من القرويين الأبرياء …”. ومع ذلك ، فإن إيران هي “مثال أساسي “عن كيفية قيام العديد من الحكومات الإسلامية، بما في ذلك طالبان في أفغانستان “بتوسيع نطاق تعريف الحرابة والتلاعب به كوسيلة لإسكات المعارضة السياسية”.

الحكومة الإيرانية ببساطة غير قابلة للإصلاح. يجب على كل دولة إسلامية ومؤسسة دينية وإمام ، سواء أكانوا سنيين أم شيعيين ، رفع صوتهم وإدانة ملالي إيران المجرمين بأقوى العبارات لإهانتهم الإسلام وإهانة فضائله من أجل التمسك بالسلطة دون منازع.

وبغض النظر عن الإجراءات التي يتخذها رجال الدين الإيرانيون لقمع الشعب ، فإن أيام الحكومة معدودة. فكما قال سبينوزا في رسالته اللاهوتية السياسية ، فإن الحكومات الاستبدادية ستكون دائمًا “في خطر من رعاياها بقدر ما تتعرض له من أعداء خارجيين.”

أجل ، فعلى الرغم من أن الحكومة قد تنجح في قمع الاضطرابات الحالية ، بأي وسيلة كانت ، إلا أنها مسألة وقت فقط قبل أن يثور الشعب الإيراني مرة أخرى ضد هذا النظام الاستبدادي القاسي. لقد فقد خامنئي وعصابته الإجرامية كل ادعاء بالشرعية بإرهاب الناس وقتل أطفالهم والتمسك بالسلطة بالخوف والترويع.

 

 

 

 

For media inquiries, contact Kim Hurley at 212.600.4267 or at عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

Please feel free to share this email with your contacts.