الديوان الشعر ( نتقاسم الصدى ) براعة في تقنيات شعر الهايكو

    الديوان الشعر ( نتقاسم الصدى ) براعة في تقنيات شعر الهايكو

الاديبة ( مريم لطفي ) تملك براعة في صياغة شعر الهايكو , بما يمكنها من رسم الصورة التصويرية  في مقطع الهايكو  , يحمل عمق التأمل والتفكير في معاني الصور المرسومة . التي رسمتها بصيغة اللوحات التشكيلية الفنية . والتي تملك براعة  شحن الذهن في مؤثراتها في  المعنى الظاهر والمضمور .  تصوغها بكل براعة التشويق والمتعة . وبما تملك من امكانية متمكنة في  هذا المجال , تصوغه   في تقنيات متعددة ومتنوعة . مادتها الخام الطبيعة والانسان ,  أو في أدق العبارة  الانزياح الى   الطبيعة وفصولها ومناخها وتضاريسها . والكائنات الحية التي تدب على الأرض ,  أو تدور في فضاء الواقع . ترسمها بأشكال متعددة , وباللحظة التصويرية في عدستها الراصدة واللاقطة السريعة .  منفتحة ومنسجمة مع جمالية الطبيعة ومفرداتها. في محاولات التجريب والابتكار والخلق في داخل عدسة الصورة المصورة . وتضيف براعة  جمالية في  الخيال والفكرة والرؤية التي تتقاسيم الصدى بين الطبيعة والانسان , مؤطرة في تداعياتها وعتباتها في ديوان الهايكو ( نتقاسم  الصدى ) . نجد فيه الانزياح الى  نوازع والعواطف والانفعالات الانسانية  ,  في نشوتها وابتهاجها في الصياغة المركبة  ( السنريو / الهايكو ) وفي حالات استكشافية جميلة من  الرؤى ,   التي تخلق النشوة التشويقة في المشاعر .والصيغة الهايكو . وهو نوع شعري قائم بذاته , له خصوصية الصياغة والنسيج والبناء . لا احد ينكر بأنه جرت عليه عمليات تحديثية معاصرة في صياغته ,  وفي تمدد  آفاق التناول والطرح , في نواحي توظيف الصياغة الهايكو التي توسعت كثيراُ عن الاصل ( الياباني ) . ان شاغل المهم لدى الاديبة ( مريم لطفي ) في ديوانها الهايكو . ان تخلق اليقظة الحساسة في صورة التأمل ,  لكي تفجر حالة الدهشة الشعورية , التي تبرق في ذهن القارئ  . في الترابط الروحي في موجودات الواقع ( الطبيعة بكل اصنافها ,  والكائنات بكل اصنافها , وكذلك المناخات المتبدلة والمتغيرة في فصولها ) اضافة الى شغاف الحب والحنين ومشاعر الوفاء والحنان . مشاعر الحزن والالم . مشاعر الوطن الحبيب .  تسوقها بتمكن ابداعي دون ثرثرة وتعالي ونرجسية . وانما بالروح الفياضة بالحس الانساني النبيل , الذي ينشد الحب والخير والجمال , تسوقها في نشوة الابداع بما تحمل من احاسيس ومشاعر , تطلقها كالطيور النوارس في فضاء الواقع . لذلك يشعر القارئ بالارتياح والتشويق في سياحة الديوان الهايكو. لنأخذ  غيض من فيض , من  المقاطع الهايكو  التي عددها 365 مقطعاً هايكوياً في الديوان شعر الهايكو.

1 - الغربة :

من الكشك المجاور

أشتري ظرفاً بريدياً

يا للاحساس بالغربة

-----------

غربة

صفير قطار

وخيط ودخان رفيع

-----------------

النار في السراج

عزيز قوم

ذل

---------------

نص بديع

على صفحات السماء

سنونوات مهاجرة

2 - جمال الطبيعة :

بعيون الامس

أنامل

قمر الليلة

-----------

مع خيط الصبح الاول

تهتز شجرة النارنج

فراشي  دافئ

------------

ليلة مطيرة

سقف النخيل

مرايا القمر

3 - نشوة الطيور :

بعد هطول المطر

صافية زقزقة

العصافير

--------------

فراشة

وجه وظهر

ثوب الحسناء

---------------

العصفور الرمادي

للاسف لا ريش ملون

لا صوت رخيم

------------

سرب النوارس

مناديل

تلوح للراحلين

4 - الحب :

عيون الحب

قلوب للبيع

ينادي البائع المتجول

-------------------

مطر مباغت

أخلع خماري

لاستقبال رسل الله

----------------

خريف

ورقة ورقة يفضح

نمائم العاشقات

-------------

5 - حنان الام :

صباح مثلج

للحطب المحترق

رائحة الأمومة

--------------

يا أمي

ينادي جدي

وهو يحتضر

---------------

جدائل أمي

وأوراق الخريف

من نفس اللون

-----------------

غمامات المشاعر :

مطر مفاجئ

بأخبار الحروب

أحمي راسي

-------------

عودة دخان -

أخفي الدمع

بالدمع

--------------

سجينان

العصفور

ونظراتي

      جمعة عبدالله