من ذاكرة حُزني / عبد الخالق الفلاح

من ذاكرة حُزني / عبد الخالق الفلاح                                

وتأتي ذاكرتي هذه المرة وانا كنت في ريعان شبابي لاحمل جروحي النازفة وبعد ان كنت افكر مليا فى ايام الافراح بعد خروجي من السجن المظلم لحكومة البعث البائدة ،ما اصعب تلك اللحظات حين تمرعلي، ويا لمرارة النفس والقلب حيث لا يجد الانسان مكاناً للرحيل عنها ، شارد الذهن افكر فيها في يقظتي و منامي، كنت وحيداً، وكان هذا الشعور عميقا ، بشكل دائم، لا تختفي هذه الحالة أبداً، ولكنني حملت جراحها  بصدرٍ رحب قد تكون مشيئة ،"( وَمَا تَشَاءُونَ إِلَّا أَن يَشَاءَ اللَّهُ رَبُّ الْعَالَمِينَ ...29 التكوير )، في اليقظة كنت اعتقد ًكابوساً مرعلي، وهناك امنيات لم تتحقق وتأجلت ، سالت مدامعي كامطار غزيرة حين دخلت البيت وانا مزهواً في الخطوة الاولى على اعتاب بابنا .عندما رايت الوالد في وضع مؤلم وهو يعاني تبعات السجن وخرج قبلي محمولا بغطاء نومه ( البطانية ) راضياً مرضياً وهو يسبح بعد تطبيبه جراء المعانات والضعف والوهن الذي اخذ منه مأخذ وكدت انفجر من شدة الحزن، ساعات مليئة بالنحيب والبكاء ، لحظتها تمنيت فيها لو كنت في الدنيا الاخرى ، أعترف بأن قلمي أبكم يحرك حروفا مشلولة غير قادرة على الحركة لتصف ذلك المشهد و لا حتى على الوقوف أمامه في تلك اللحظات، ولكن قلبه الذي بقي ينبض بالعزة و الشهامة و الإباء و يضخ دماء الثبات و الصمود في بقية جسدي . كان  صامدا صلبا شامخا عاليا فوق القمم حتى كاد يغار منه الجبل ، عاش مؤمنا بالارض التي كان عليها وبأنه منها خلق وإليها يعود (مِنْها خَلَقْناكُمْ وَ فِيها نُعِيدُكُمْ وَ مِنْها نُخْرِجُكُمْ تارَةً أُخْرى‌...طه 55) ،استقبلني وهو على فراشه يحمل بسمته المعهودة رغم المحنة، واليوم فأن الهجرة تأكل عمري كما تأكل النار الحطب، اتأبط احلامي التي ادركتها الموانئ ، وحقائبي المهجورة، في سفينة وسط موج كثيف ، ولم ارى إلاّ الحزن والضيق والمأساة ، احتاج على من يشفق علي كما كان هو، وكاني بلسان حاله اقول ، بكاؤك يشفي وإن كان لا يجدي. لم اخبرك يا ابي عن المي وعن الليل الذي لم انام فيه منذ ذلك اليوم دون ان اتذكر تلك المحطة بلحظاتها ، فالذاكرة والالم توأمان . الحياة لا يمكن أن تمضي  بمحو الذاكرة، لا لن تُنسى واليوم "حين أنام يطاردني الماضي في أحلامي، حين أستيقظ يحاربني الحنين داخل أفكاري ، تبكي عيوني بحرقة في سكون الليل الحزين"، على ندوب احزاني الغائرة ، الذاكرة في خلفية الحياة دائمة لا تتوقف، لا تنقطع، يمتلك كل شخص في هذا العالم أسراراً يمكن أن تكون حزينة لا يعلمها سواه .

 "أريد أن أبكي، أود أن أشعر بالراحة، تعبت من كوني قوياً، أريد أن أشعر بالخوف ولو لمرة، فقط لمدة قصيرة، يوم أو ساعة ". جورج مارتن