العودة الى الحكمة والمعايير الاخلاقية / عبد الخالق الفلاح

العودة الى الحكمة والمعايير الاخلاقية / عبد الخالق الفلاح  

العاصفة التي تضرب العراق هذه الايام من الخلافات البينية بين بعض الكتل والتهديد وغلبة البنادق والتسليح على العقل لانها تشكل ادوات تهديد وتأزم وتأجيج والاغتيال وترخيص الدماء في الشارع وهي حالة خطيرة تحتاج الى الحكمة وإلأ تحدث كارثة تحرق اليابس والاخضر ويكون المواطن العادي الذي يبحث عن رزق يكفي عائلته الضحية والخاسر الاساسي فيها .وقال الله سبحانه وتعالى في كتابه >> يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا ادْخُلُوا فِي السِّلْمِ كَافَّةً وَلَا تَتَّبِعُوا خُطُوَاتِ الشَّيْطَانِ إِنَّهُ لَكُمْ عَدُوٌّ مُبِينٌ << 208 البقرة .

 

اي ممارسة يجب ان تراعي أجواء الحرية والاعتدال، لأن الفضيلة السياسية أو الأخلاق في السياسة لا يمكن أن تنمو عيانياً في مناخات التطرف والعنف والغلو ومع غياب حقوق المواطنة والعدالة والمساواة والمشاركة.

 

ان اي ازمة  في المجتمع وفي جميع المجالات يتحتم عليه الالتزام بالمعايير الأخلاقية الثابتة والجلوس الى طاولة الحوار لحل العقد البينية قبل توسعها ونحن لسنا في محل دراسة الاسباب الموجبة للتوتر الحالي  ، وأن تغلب عليه المسارات الأخلاقية والحكمة لفك العقدة وعدم التسرع للعمل بالمثل والصبر على البلوى. والضوابط تلك لها دور مهم في إرساء قواعد الممارسة الوطنية اولاً والروابط السياسية والاجتماعية الفاضلة ثانياً، فديننا دين الأخلاق والتسامح،وقال سبحانه وتعالى في كتابه الكريم  (( وَتَعَاوَنُوا عَلَى الْبِرِّ وَالتَّقْوَى وَلَا تَعَاوَنُوا عَلَى الْإِثْمِ وَالْعُدْوَانِ وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ شَدِيدُ الْعِقَابِ(2)) المائدة ونبيّنا القدوة والمثل الأعلى الذي يُحتذى به بالأخلاق، بالأخلاق وقال صلى الله عليه واله وسلم: ((إنّ من خياركم أحاسنكم أخلاقا ))،  فالأخلاق ثمرة من ثمرات الإيمان لأنّها تنبع من عقيدة وقلب سليم .

 

علينا ان نعرف أن الدعوة للتمسك بالأخلاق والقيم والمبادئ لايعني التخلي عن العمل الجاد الذي يساهم في تقدم المجتمع وتطويره وهما الاساس لأي مشروع ناهض على ان يخلو من الخصام والعناد ، فلا تقوم اي نهضة حقيقية بدون اسس ومبادئ أخلاقية قيمية، واذا كانت هناك اى مشاكل او رياح مسمومة ومختلطة بالحقد السياسي فانها تضرب العمق وتنعكس على اصحابها ، وتكشف زيفهم .

 

إذا كانت السياسة في تعريفها البسيط طريق لقيادة الجماعة البشرية وأساليب تدبير شؤونها لما يعتقد أنه خيرها ومنفعتها إلا ان افتقارها للاخلاق "كمنهج علمي يقوم على مبدأي الالتزام والجزاء ويستمد وجوده من حرية الإنسان ، وإرادته في الاختيار ، وتحمل المسؤولية " يفقد معناه ، لان الفرد مسؤول عن عمله وعليه الربط بين مفهوم الأخلاق وبين التطبيق العملي لهذه الصفة ، وبالعكس تصبح السياسة وسيلة غير نافعة بل هدامة والتي يعتقدها البعض بانها غلبت على العلاقات .

 

 كذلك الدولية منها التي اصبحت تحكمها المصالح السياسية والتحالفات الاستراتيجية ولا تحكمها الأخلاق، فالأخلاق والقيم هما يجب ان تكون غطاء للمصالح الاقتصادية والثقافية والاصطفافات الكتلوية لصالح شعوب البلدان ، وأن طابع المبادئ والعلاقات التي تعالجها السياسة تختلف نوعيا عن تلك التي يتناولها الأخلاق و لان الأخلاق يجب ان تتجسد في العلاقات المجتمعية بصورة شفافة وتجد تعبيراً لها في السلوك البشري ضمن نطاق الأسرة و الجماعة و تجاه المجتمع و أجهزة السلطة...والذي يجمع بين الأخلاق و السياسة هو انهما كانتا من اولى ألادوات في تنظيم الحياة الأجتماعية و مجال الأختيار السوسيولوجي ، ومن هنا قد خرج الفيلسوف الألماني “إيمانويل كانت” في اعتبار أن الحروب تندلع فقط عندما لا يتوصل الناس إلى تحقيق مجتمع مدني قائم على الأهداف الأخلاقية .

 

العلم السياسي وظيفته استصلاح الخلق وإرشادهم إلى الطريق المستقيم المنجي في حياة الدنيا والآخرة ، لذا فأنهما تتسمان بالديناميكية والتغير وتنظم سلوك المجتمع اذا ما توحدت اهدافهما . ان من هو وصي على العراق اليوم هو الشعب ولم يخير احد لكي يكون بدلا عنه ورغم ان الكثير ادعى ذل ويحاول توسيع وجوده فى هذا البلد على حساب أهله . وقد انتجت هذه الادوار صياغة سياسات خاطئة في البلاد ادت الى خلق  حالة سلبية وفوضوية ،

 

ان السياسي الحقيقي والذي يشعر بالمواطنة ، يقوم بواجبه تجاه وطنه على اساس انه جزء من امة او شعب بعيداً عن المصالح والاهداف الانية ، فلهذا أصبح مفهوم المواطنة من أكثر المفاهيم التى تهتم بها الشعوب الحرة والتي تعمل على تنميتها فى ظل التحولات المتسارعة التى تشهدها المنظومة العالمية من مشاكل، لأنها تمثل الانتماء الحقيقي للارض والوطن، والانتماء يعني أن يضطلع المواطن بمسؤولياته الوطنية من دون أن يطلب منه أحد ذلك.

 

المواطنة لا تاتي من خلال الشعارات فقط انما بالعمل الجماعي الهادف لبناء المجتمع  من خلال الفعل والاخلاص بالعمل وتسخير كل الطاقات لخدمة الوطن، وتوظيف كل القدرات لرفعته، من حق الوطن ان يكون مواطنه فاعلاً لا معطلاً وساعيا لتحقيق المصالح وداعياً لدرء المفاسد ويحافظ على امن البلد  ووحدته ، والابتعاد عن ترويع أهله وإشاعة القتل والنَّهب والفوضى وجميع صور الإفساد في رُبُوعِه تحت أيِّ غطاء كان ، ويكون العامل على نبذ العصبيَّات والنَّعَرَات العمياء الَّتي تسعى إلى تَفْرِقَ وتشتيت وحدته ولانها تخلق الأنانية والتفرد في المسؤولية وفقدان النظرة المستقبلية لرعاية شؤون الامة ، والمطلوب ان يكون الشعور بالمسؤولية لحفظ المجتمع بكل مكوناته واطيافه وحمايته الهدف ألاساسي .

 

عبد الخالق الفلاح – باحث واعلامي